منتدى مالك بن نبي فيلسوف الحضارة المعاصر

مالك بن نبي مفكر جزائري عالمي معاصر تمكن بدافع حماسه الإيماني العميق وبفضل تمكنه من المنهج العلمي المعاصر من تشخثص مشكلات الحضارة الإسلامية خاصة ووضع الحلول المناسبة لها ..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قراءة في كتاب من أجل التغيير لمالك بن نبي ................ 10

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك حمروش
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 351
تاريخ التسجيل : 14/04/2013

مُساهمةموضوع: قراءة في كتاب من أجل التغيير لمالك بن نبي ................ 10   الجمعة مايو 12, 2017 6:45 am





01 - عندما تكون قمة الثقافة قابلة للاستعمار
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يروي الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي في سياق زيارته الأولى وزيرا للقاهرة أنه طلب مقابلة عميد الأدب العربي طه حسين تلبية لرغبة خاصة مصدرها الصيت الذائع للأديب المصري الكبير فجاءه الرد بالموافقة المشروطة بأن يكون الحديث بالفرنسية وأن تحضر المقابلة زوجة الأديب الفرنسية فتفهم الزائر الأمر مراعاة لجنسية زوجة الأديب وفهمها لما يدور في المقابلة لكن المفاجأة الكبيرة كانت عندما سأل طه حسين ضيفه قائلا: هل ما يروى عن وحشية الفرنسيين في الجزائر صحيح؟ علق الوزير الجزائري عن ذلك بما معناه أدركت وقتها أن الأديب الشهير يعرف عن فرنسا وجهها المتحضر الراقي ولا يدري شيئا عن وجهها الاستعماري الشديد القبح .. مثل هذه الواقعة تعبر عن شيء واحد هو القابلية للاستعمار التي قد توجد في قمة الثقافة وهو أمر ليس خطيرا فقط وإنما هوالخطورة ذاتها تمشي فوق الأرض .. وكثيرا ما هي هذه الصور الغريبة في المشرق العربي وهي تمثل الابتعاد المخيف عن الواقع ومن ذلك اعتزازهم بمخبر الاستعمار المؤذي الوضيع ماسنيون وتسميتهم له صديق العرب والمسلمين وخليل العربية والإسلام وهو الذي نال على يديه الملطختين طلاب العرب والمسلمين الأحرار في فرنسا الأمرين من ذلك الأذى البالغ الذي أذاقه لمالك بن نبي وتضييعه الآثم لمشروع فيلسوف عبقري هو "حمودة بن الساعي " الذي يعتبره مالك بن نبي أستاذه قبل أن يكون صديقه الصدوق؟! إن تلك الصور السرابية للمشارقة ما هي إلا مناظر مختلفة من القابلية للاستعمار المغلفة بحسن الظن والنية عن غفلة وقلة دراية ببعض القضايا الحساسة!




02 - مسخ الغرب نخب العالم الثالث وجعلها في خدمته فعميت ووقعت في حباله وصارت وبالا على شعوبها
افتتاحية اليوم
فشل النخبة في مؤتمر شعوب إفريقيا وآسيا بالقاهرة عام 1958
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وفد الاتحاد السوفياتي وحده هو من تكلم عن مشروع اقتصادي أفروأسيوي بينماالوفود الأخرى مثل الوفد المصري راحت تغرد خارج السرب كما فعل طه حسين عندما راح يحاضر عن حضارة مصر لآلاف من السنين مضت بينما الموضوع الجدير بالتناول هو مشروع ثقافي أفروأسيوي قابل للتنفيذ الفوري في سياق التحرر من الاستعمار والتخلف الفرصة التي كانت متاحة بوجود الاتحاد السوفياتي المستعد لتقديم المساعدة للشعوب في مجال محاربته للاستعمار والإمبريالية باعتبارهما عدوه اللدود الرأسمالي ما دام هو ممثلا للقوى العاملة من البروليتاريا لقد كانت فرصة تاريخية مهدرة فالذين هم الآن يشعلون نيران الحروب الطائفية المدمرة كانوا وقتها يحاربون الاتحاد السوفياتي ويجندون شعوب المسلمين للقيام بتلك المهمة المقدسة على أساس أنه كافر نفس الحجة التي يستعملونها الآن في حربهم الطائفية التي أتت على الأخضر واليابس في بلاد العرب خاصة وكانوا وقتها يحالفون أمريكا ومن خلالها الكيان الصهيوني وكأنما الإمبريالية مؤمنة؟! .. لقد أضاعوا ومعهم شعوب إفريقيا وآسيا كلها فرصة تاريخية لا تعوض كانوا وقتها بوجود الاتحاد السوفياتي والمعسكر الشرقي المعادي للاستعمار والإمبريالية والمستعد لتقديم المساعدات الكبرى للشعوب في تحررها من الاستعمار ومحاولاتها التنموية بإمكانهم أن يتحرروا ويقطعوا أشواطا بعيدة في التنمية لبلدانهم غير أنه ينطبق عليهم المثل الشهر "الصيف ضيعت اللبن". فتبا للقابلية للاستعمار التي بلغت التغلغل في أدمغة راقية مثل دماغ طه حسين الذي فضحه ومن معه من طلاب العرب والمسلمين المبعوثين إلى الغرب أو جلهم مالك بن نبي صاحب نظرية القابلية للاستعمار الشهيرة والعبقرية ومعها استيلاب الوفود الطلابية العربية والإسلامية المبعوثة لجلب الحضارة الغربية إلى بلدانها وإذا بأغلبها يعود بتبعية تامة واستيلاب كامل وحتى عمالة للاستعمار والإمبريالية عند بعضهم والعياذ بالله ..




03 - الاستلاب يؤسس حكومة الثورة ضد عدوه الحبيب
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عندما تأسست الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية في القاهرة في سبتمبر 1958 كانت الصورة محيرة فقد تكونت تلك الحكومة بطعم تقنوقراطي وهو أمر غريب عن حقيقة الثورة لكن الاستلاب كان قد سرى في جسد الثورة منذ مؤتمر الصومام وبلغ منه العظم وباستثناء بعض قيادات جيش التحرير التي تمحضت للعمل السياسي في الخارج فلم يبق من الثورة شيء في قيادتها التي انتزعتها البورجوازية الصغيرة شريكة الاستعمار انتزاعا وقد كان التبرير وقتها هو إبعاد التهم بالتعصب والانغلاق والشيوعية حتى لا يجد فيها العدو وحلفاؤه الغربيون مبررات للاستمرار في الحرب وعزل الثورة ديبلوماسيا وهي مبررات لا تعني شيئا غير تبررير تغريب قيادة الثورة ذاتها وهكذا فإنها عوض تقديم تعريف بالثورة والعدوان الغاشم ووحشية الاستعمار في مؤتمر لشعوب إفريقيا وآسيا راحت الحكومة المؤقتة عن طريق وفدها إلى المؤتمر تستعرض أقوال الصحافة اليسارية الفرنسية المنعوتة بالتقدمية معتبرة إياها مناسبة لأن تكون لسان حال الثورة الشعبية الجزائرية العتيدة؟ مما أثار تعجب مالك بن نبي وغيرته على الثورة والوطنية وربما لشيء من تأثير الثقافة الفرنسية فيه لم ير ذلك الجانب المستلب الغريب في الثورة وإنما رأى خطأ ما قدمته كونه لا يعبر عن الثورة ولا عن الثقافة التي ينبغي أن تنشأ وتسود معبرة عن مصالح شعوب إفريقيا وآسيا وطموحها نحو الازدهار المنشود بعد التخلص من الهيمنة الاستعمارية الخانقة وهو المعنى التي لا تدركه حكومة التقنوقراط الفرنسية اللغة والثقافة والتي نصبت على رأس الثورة الجزائرية فكانت بمثابة وضع رأس مبرنط على جسد مقشوشب مبرنص وهي صورة هزلية مثيرة للسخرية سواء قصد ذلك أو لم يقصد فكيف لأبناء الأثرياء شركاء الاستعمار وأبناء الباشغوات والقياد المتعاونين مع العدو وعملاؤه في الغالب أن يقودوا ثورة شعب اعتبرت هي وحدها ثورة القرن العشرين دون منازع وسجد لها العدو قبل الصديق إعجابا وإكبارا وتقديرا انتزعه الكفاح البطولي للشعب الجزائري المسلم انتزاعا؟ لقد وقع ذلك التشويه مما يعتبر انقلابا على الثورة الشعبية في مؤتمر الصومام ولا زال الأمر على تلك الصورة وأشنع إلى يوم الناس هذا حيث آلت الأمور إلى الرداءة والفساد والسقوط إلى مهاوي أسفل السافلين والعياذ بالله والمعذرة كلها للشهداء الأبطال الأطهار الأبرار ..




04 - المستلب يتعامل مع المستلب والرديء وحتى الفاسد
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هكذا في عز الثورة وفي الأيام الأولى لتأسيس الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية في القاهرة وفي انطلاقة ميلاد كتلة عدم الانحياز الحاملة للآمال العريضة والموجعة للاستعمار والمفجعة يتصرف المستلبون التقنقراط المسند إليهم تسيير الحكومة الثورية للأسف بمثل ما يتصرفون به اليوم تماما فعوض استغلال المؤتمر الأول للكتاب الإفريقيين والآسيويين في إطار النشاط الباهر لكتلة عدم الانحياز الناشئة للتعريف بكفاح الشعب الجزائري والمساهمة الثورية الفعالة في نشأة فكر أفروأسيوي ثوري نضالي جديد أرسلوا أصدقاءهم من الكتاب المزعومين ليتنزهوا ويتسوحوا في طشقند فكيف نلوم تصرفاتهم اليوم وهم كانوا يفعلون مثله نقول في عز الثورة كما كان يبدو من الخارج وفي الملحمة التاريخية العملاقة التي يخوضها شعب بأكمله صمم على أن يطرد الاستعمار من بلاده حتى لو اشتشهد كله .. هم في الحقيقة كانوا قد وقعوا شهادة وفاة الثورة عندما تولوا أمرها عمليا وهم الذين كانوا يعبدون سادتهم الفرنسيس عبادة بسبب الامتيازات التي حصل عليها اباؤهم ثم رضعهم للثقافة الفرنسية الموجهة والمغشوشة بالولاء والتقديس الذي لا يفرط في معبوده أبدا .. بمثل هؤلاء التقنقراط سارت الأمور منذ الصومام وحتى اليوم وبالتالي الارتباط المقدس بمستعمر الأمس واليوم وإلا كيف يرسلون إلى ذلك المؤتمر المؤسس لكتاب الكتلة الأفروأسيوية كتابا ليسوا بكتاب؟ وكيف يفتى ومالك بن نبي العبقري الثوري العالمي بجانبهم ينتظر إشارة بسيطة ليرفع الثورة الجزائرية إلى ما تستحقه من عالمية انتزعتها لكنه سيزيدها تمجيدا على مجدها المحصل بالتضحيات الجسام الخارقة لشعب بأسره؟




05 - تصرفات الاستلاب الضائعة المغشوشة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في عز الثورة أو التي حولوها إلى حرب دون أن يعلم الشعب الذي يدفع الفاتورة الثقيلة من طمائه الزكية الطاهرة بسخاء أبهر شعوب العالم كلها دون استثناء بمن فيه أحرار الشعب الفرنسي المتورطة دولته في الجريمة في هذا الوقت ترسل التقنقراطية الماجنة ممثلين عن هذا الشعب المكافح المضحي بالنفس والنفيس إلى المؤتمر الأول للكتاب الأفارقة والآسيويين أشباه كتاب أو حتى أقل من ذلك من أصدقائهم ليتنزهوا ويمارسون بذخ السياحة دون أن يقدموا شيئا لنصرة الشعب الذي بفضله أتيحة لهم فرصة النزهة في مكان قصي من الأرض؟ لقد بدأ العبث مبكرا وكان كل شيء مرتب للعودة بعد رحلة الحرب المدمرة إلى أحضان مستعمر الأمس بكل حب وشوق ووله وهيام ألم يقل ديغول إنني تركت في الجزائر فرنسيين أكثر من الفرنسيين؟ قد يكون ذلك مفهوما بعض الشيء من الذين نصبهم على الإدارة التي نشأوا فيها أو بدأوا حياتهم العملية في مجالها أما أن يكون أولئك الذين سلمتهم الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية حكومة الحرب ما دامت الثورة قد اغتيلت في منتصف الطريق فهو أمر لا معقول وضلال مبين .. لكن الأمر في الحقيقة لا يختلف فأي كانت قداسة الموقع فهو مماثل تماما لنفس النوع من البشر الذين تم استلابهم وتغريبهم واستعبادهم فأينما وضعتهم يكونون صورة طبق الأصل لأمثالهم ولن يختلفوا عنهم في التصرفات مهما كانت خطورتها .. وما أبلغ هذه الصورة التي استعارها العبقري مالك بن نبي نعم إنه الراقص في مكان المحاسب .. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم!




06 - أخطر سلاح للعدو هو انحطاط وعي ضحاياه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عندما يصبح تدهور الوعي مقدسا أو يرتدي ثياب "التقدم" يكون الاستعمار قد أحكم قبضته وأصبح قاب قوسين أو أدنى من امتلاك العباد والبلاد ونحن الآن على هذا الحال. يستحيل عليك النفاذ لعقل شاب خاصة لأنه مملوك للغرب أو الشرق ومنزوع تماما من دماغه وفي مكانه وضعت آلة تسييره عن بعد أو من جهة قريبة تمثل مركز التسيير عن بعد الشرقي أو الغربي لا أحد يتولى التنشئة أو التوجيه أو التوعية أو التنظيم والتخطيط والبرمجة لا النخبة ولا السياسة ولا البيت ولا الأسرة ولا المسجد ولا المحيط كل جهة من هذه كلها مستقيلة عن التعامل مع عقول الشباب المؤممة المستلبة التابعة لعدو خارجي أو داخلي يعبث كما يشاء بها وبأجساد أصحابها ولا يرد عليك الشباب إن استمع إليك مرة إلا بالتعبير عن الرغبة في مغادرة الوطن أو التهديد بحرقه حرقا في هبة عاصفة متوقعة انتقاما من المسؤولين وهو لا يدري أن الانتقام لا يكون إلا من البؤساء أمثاله ويستحيل عليه أن يمس ولو شعرة واحدة في المسؤولين لأنهم محميون بأكثر مما يكفي ومتوقعين لمثل هذه الهزات وحسبوا لها ألف حساب وحساب .. فإن هب الشباب يوما مخربا فهو ينفذ تماما أجندة العدو المحلي أو الشرقي أو الغربي أو كلهم متحالفين لتخريب هذا الوطن قبل الإقدام على امتلاكه نهائيا والمقاومة الطبيعية المتوقعة من الشباب حماة الديار قد أعدموها فلم يعد يمنعهم مانع من تنفيذ حلمهم في امتلاك هذه الأرض الشاسعة الثرية بالخيرات الظاهرة والباطنة ومنها أثمن ما تكتنزه الأرض من معادن نفيسة نادرة .. نقول ما يجب قوله لإراحة الضمير فقط لا غير إننا نبكي على أطلال متوقعة في أية لحظة من لحظات زماننا التعيس هذا بنا وبشبابنا المسروق وفلذات أكبادنا المصادرة والعياذ بالله ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ..




07 - الاتحاد الإفريقي انشقاق عن باندونغ وطعنة إمبريالية في ظهره
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كل مرة يسلط مالك بن نبي المفكر العبقري الضوء على ظاهرة جديدة أو حادثة ويحدد معالمها ويدقق علميا وتنويريا على طبيعتها وتفاصيلها وأسبابها وأهدافها وها هو يفعل هذا بمناسبة نشأة الاتحاد الإفريقي الشبيه بالجامعة العربية بل أضل سبيلا .. ما الدافع حقا لتأسيس هذا الاتحاد بعد باندونغ الشهير؟ في باندونغ نشأة منظمة الشعوب الآسيوية الإفريقية كنقابة تدافع عن شعوب القارتين ضد الإمبريالية الطاغية قم تطورت وتوسعت لتشمل كافة شعوب العالم الثالث وغيرها تحت مظلة منظمة "عدم الانحياز" فلما ذا حقا هذا الاتحاد الإفريقي المزعوم؟ ما هي الخصوصية الإفريقية التي يمكن أن يمثلها؟ وما الدور الذي يناط به خارج كتلة عدم الانحياز الذي حدد مهمتها باندونغ بوضوح وأهداف تحررية تنموية صاعقة للإمبريالية ومرعبة فراحت تبحث عن منافذ إلى داخل الكتلة لتفجرها وتقضي عليها قضاء مبرما وقد وجدت ضالتها في إفريقيا التي سارت في ركبها وأسست منظمة تمثل القاعدة الذهبية للإمبريالية هي "فرق تسد" حيث لم يمثل هذا الاتحاد الناشئ سوى انشقاق عن الكتلة الكبيرة الناشئة في باندونغ كتلة عدم الانحياز ذات المسعى التحرري التنموي الواضح الجلي المقلق للاستعمار قلقا أفقده تزازنه مما جعله يتخبط باحثا بكل السبل عن طريق يسير فيه باحثا بكل الوسائل عن تفجير باندونغ الذي جعله يتدهور إلى مستوى رد الفعل بعد أن كان دائما يتربع على عرش الفعل والشعوب الواقع تحت نيره ترد الفعل فقط في أحسن الأحوال .. مثل هذا التنوير والكشف لمالك بن نبي هو الذي جعلهم يخفون فكره ويعرقلونه ويحاولون طمسه وحتى اتهامه بتهم باطلة فاشلة لكنه سيبقى غصة في حلق الإمبريايلة وعملائها خانقا لهم شيئا فشيئا إلى أن يقضي عليهم القضاء المبرم ويحرر الشعوب والإنسانية منهم تحريرا تامة لا استعباد بعده في نهاية المطاف ..




08 - نشأة الاتحاد الإفريقي رد إمبريالي انقصالي على بوندونغ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
استطاعت الإمبريالية أن تجر إفريقيا إلى خدمتها وضرب مصالحها هي ذاتها بالإساءة إلى كتلة عدم الانحياز ثمرة باندونغ الذي هيكل شعوب إفريقيا وآسيا ثم العالم الثالث كله ومعه آخرون في تنظيم عالمي يقف في وجه الإمبريالية المهيمنة الاستغلالية الناهبة لثروات الشعوب وخيرات الأوطان والمصادرة لحريتها .. وها هي النتائج تظهر على مسرح الأمم المتحدة حيث صارت تصرفات الاتحاد المنحرف الانفصالي ذات علاقة بخدمة مصالح الإمبريالية عدوة شعوبه وشعوب عدم الانحياز كلها وهو أمر مخيب ومعبر عن الخضوع الإرادي أو الاضطراري أحيانا للإمبريالية وتلك نكسة وتراجع عن المسعى التحرري لعدم الانحياز وروح باندونغ الراقية .. إنه لأمر مؤسف وموسوم بالخيانة والعرقلة لطموح الشعوب وسعيها للتحرر والانعتاق من الهيمنة الاستعمارية الإمبريالية اللاإنسانية والمعيقة لأي تقدم نحو الازدهار وكرامة شعوب العالم الثالث وهو عار سجلته النظم الإفريقية سيبقى مسجلا بأحرف سوداء بشعة في سجل التاريخ وبئس الذكر والمصير ..




09 - قشرة الموز
أو
النخبة الزنجية المتعفنة هي يد الإمبريالية الممتدة للنيل من باندونغ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لله درك أيها العبقري المبهر صاحب الفكر النير يا مالك بن نبي رحمك الله وأسكنك في فردوسه الأعلى بين الشهداء والأنبياء والصالحين .. يقول المثل الشعبي البليغ: البصلة تخمج من راسها! أو محنة النخب في العالم الثالث ومنها خاصة العالم العربي وعلى الأخص النخبة الإفريقية الزنجية .. قشرة الموز هذه التي يشبه بها مالك بن نبي الانحرافات النخبوية كانت قد طبقت في الجزائر حوالي عام 1870 عندما توقفت المقاومة المسلحة التي قادتها الزوايا وتمكنت فرنسا في ذلك التاريخ من تقسيم الزوايا فاستمر قسم منها وطنيا يقاوم بما استطاع وأحيانا يعود بعضها إلى المقاومة المسلحة والقسم الآخر سار في طريق الخضوع والعمالة للاستعمار .. في ذلك الوقت أشار كبار مفكري الاحتلال على دولتهم المحتلة بأنه لا يمكن استعمار شعب دون نخبة عميلة منه يمكن ربطها ببلد المحتل ودولته وفكره الاستعماري وتكييفها لتصبح خاضعة خضوع العبد لسيده ومن ثم تتولى هي الإخضاع الإرادي لشعبها ليتقبل الظاهرة الاستعمارية ويتعلق بها أو على الأقل يخاف منها خوفا لا يسمح له بمجرد التفكير في رفضها أو مقاومتها نظريا أوعمليا .. وذلك ما كان بالفعل ولم يمض وقت طويل حتى ظهرت الفئة الاندماجية التي أصبحت تدعو بل تطالب بالاندماج في فرنسا اندماجا تاما لتصبح الجزائر وشعبها قطعة منصهرة في فرنسا رغم البحر الذي يفصل بين البلدين ومثله من الدماء التي فصلت بين الشعبين المفترس والفريسة .. هذا في الجزائر التي لها هوية وكيان وحضارة ولو محنطة وحتى في إفريقيا المسلمة .. أما في مجاهل إفريقيا حيث لا يوجد ما يحمي فقد لجأت إليها الإمبريالية عندما تفاجأت بباندونغ مفاجأة غير سارة بل فاجعة زلزلت كيانها زلزالا مدمرا فراحت تبحث عن منفذ تتسرب منه إلى الداخل لتفجر كتلة عدم الانحياز المعادية لها وعثرت على ضالتها في الساسة الأفارقة الذين أسسوا اتحادا إفريبقيا لضرب كتلة عدم الانحياز التحررية بالانشقاق عنها واتخاذ مواقف في صالح الإمبريالية في المنابر العالمية مثل الأمم المتحدة وغيرها .. ثم راحت تعمق الظاهرة الانفصالية فكان أن وجدت في النخبة الزنجية قابلية للاستعمار والاستحمار تفوق ما لدى القادة السياسيين فراحت تستعملها للحد من التحرر النابع من حركة عدم الانحياز الباندونغية .. ولا زال الأمر سائرا في هذا الظلام الأسود للإمبريالية وأتباعها من النخبة الزنجية العميلة ومن لف لفهم .. إن النخبة الزنجية وحتى العربية وما شابههما هي عبارة عن خنجر مسموم طعنت به الإمبريالية بكل حقد كتلة عدم الانحياز التحررية ولو أنها لم تصبها في مقتل فهي الان تنشط بطريقة متقدمة في الفضاء الآسيوي خاصة منه الصين التي أصبحت تمثل إزعاجا متناميا للإمبريالية الطاغية وتقلم من أظافرها ومخالبها المتوحشة .. نعم إن هذه النخب عوض أن تحمل مشعل التحرر انحرفت لتكون مركزا متقدما للإمبريالية جاثما على صدور شعوبها التي ينبغي لها أن تتخلص منه بأي ثمن مهما كان باهظا؟!




10 - النخبة الناقلة للأمراض الإمبريالية الفتاكة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ليس أبلغ ضررا من استثمار العدو للنخب التي يفترض فيها حماية بلدانها وتطويرها ونقلها إلى دنيا التقدم والازدهار والكرامة فإذا بها تغرق في الاستلاب والاستغراب والتبعية المفضية إلى الخيانة بتنفيذ أجندة الإمبريالية في بلدانها تحت عناوين براقة ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب الأليم والوبال على شعوبها الخاضعة للاحتلال المباشر أو الواقعة تحت الهيمنة الاستغلالية التسلطية للإمبريالية التي تتخذ منها مرتعا لتجارتها وترويج مصنوعاتها وإيديلوجياتها الاستعبادية المكبلة للشعوب والناهبة لخيراتها الطبيعية والبشرية .. إنه لمن المحزن حقا أن تجعل الإمبريالية نخبة قارة أو على الأقل جزءها الغالب الآسود تحت تصرفها وتتخذها يدا طولى مخربة تنفذ بها أجندتها في بلدانها وضد عدوها اللدود الذي تأسس في باندونغ ذات يوم كنقابة حسب عبارة مالك بن نبي يدافع بكل ما أوتي من قوة عن شعوب العالم الثالث في مقدمتها شعوب إفريقيا وآسيا! سيسجل التاريخ بأحرف بشعة من الخزي والعار هذه الطعنة الغادرة لكتاب إفريقيا السوداء في خاصرة باندونغ الذي يتحدى رغم آلام الطعن المبرحة ويتعافى متجاهلا تلك النخبة العميلة ليقوى ويتعملق ويصل حاليا في ممثلين له مثل الصين إلى درجة متقدمة من تهديد جدي وجودي للإمبريالية الأمريكية والغربية المتصهينة .. ويبقى مثل هؤلاء العملاء الأفارقة في قائمة الأشرار الأعداء لشعوبهم قبل غيرها وللإنسانية الشريفة جمعاء مكانهم المستحق عن جدارة هو مزابل التاريخ وبئس المصير ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benabbimalek.forumalgerie.net
 
قراءة في كتاب من أجل التغيير لمالك بن نبي ................ 10
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مالك بن نبي فيلسوف الحضارة المعاصر :: الفئة الثانية :: قراءة في كتاب من أجل التغيير لمالك بن نبي-
انتقل الى: