منتدى مالك بن نبي فيلسوف الحضارة المعاصر

مالك بن نبي مفكر جزائري عالمي معاصر تمكن بدافع حماسه الإيماني العميق وبفضل تمكنه من المنهج العلمي المعاصر من تشخثص مشكلات الحضارة الإسلامية خاصة ووضع الحلول المناسبة لها ..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القراءة التحليلية في كتاب "الظاهرة القرآنية " لمالك بن نبي ** عبد المالك حمروش ** الحلقة 25 مكرر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك حمروش
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 14/04/2013

مُساهمةموضوع: القراءة التحليلية في كتاب "الظاهرة القرآنية " لمالك بن نبي ** عبد المالك حمروش ** الحلقة 25 مكرر   الأحد ديسمبر 14, 2014 7:21 pm

ص 211 من كتاب الظاهرة القرآنية                            
   

العلاقة بين القرآن والكتاب المقدس (تابع)

تاريخ الوحدانية

قصة يوسف في القرآن والكتاب المقدس
     
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
                 القصة القرآنية                                                                                        القصة الكتابية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
         بسم الله الرحمن الرحيم                                                                                         الفصل السابع والثلاثون


      (1) -(الر. تلك آيات الكتاب المبين)                                                         (1)    وسكن يعقوب في أرض غربة أبيه في أرض كنعان


      (2)  (إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون)                                                   (2)    وهذه مواليد يعقوب لما كان يوسف ابن سبع عشرة سنة,


                                                                                                      وكان يرعى الغنم مع إخوته وهو غلام مع بني بلهة وبني


                                                                                                      زلفة امرأتي أبيه, أخبر يوسف أباه عنهم بريبة شنيعة.
                                                                                                     
    (3) (نحن نقص عليك أحسن القصص بما أنزلنا إليك هذا القرآن                                (3)  وكان إسرائيل يحب بوسف على جميع بنيه لأنه ابن شيخوخته
                                                                                                   

       وإن كنت من قبله لمن الغافلين)                                                               فصنع له قميصا موشى.


  (4) (إذ قال يوسف لأبييه يا أبت إني رأيت أحد حشر كوكبا                                    (4)  ورأى إخوته أن أباه يحبه على جميع إخوته فأبغضوه ولم يستطيعوا  


       والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين)                                                          أن يكلموه بسلام.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الكتاب المقدس, ترجمة الآباء اليسوعيين (العهد القديم) المجلد الأول سفر التكوين, الطبعة الثانية, مطبعة اليسوعيين بيروت عام 1882

نهاية ص 211 من كتاب الظاهرة القرآنية
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نكتفي الليلة بهذه الصفحة ليس كما جرت العادة غالبا فقط ولكن لأننا هنا أمام صعوبات شكلية جمة حيث إن وضع جدول كما فعل المؤلف ليس يسيرا على صفحة الفيس بوك ولا أدري إن كنا سنجد حيلة لذلك أو مساعدة من أحد الزملاء في مقبل الأسابيع ونحن بصدد هذه القصة الجميلة والتي أراد مالك بن نبي أن يجعلها مثالا لتحليل مشكلة التشابه العجيب بين القرآن والكتاب
المقدس والتصدي لحلها ببراعته المعهودة حيث اعتبر هذا التشابه بين الكتابين لغزا عويصا محيرا وتوقع حله عن طريق المقارنة بينهما في هذه القصة كمثال للدراسة النقدية لهذا الوضوع كما قال ويبدو أننا لأول وهلة نلمس فروقا بين الكتابين على الأقل في بلاغة العبارة ودقة الوصف بما يشهد للقرآن الكريم بتفوق لا مراء فيه منذ البداية.
======================================================================


العلاقة بين القرآن والكتاب المقدس (تابع)

تاريخ الوحدانية

قصة يوسف في القرآن والكتاب المقدس
   
ص212 من كتاب الظاهرة القرآنية

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قصة يوسف في القرآن والكتاب المقدس

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                      القصة القرآنية                                                                          القصة الكتابية

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(5) (قال يا بني لا تقصص رؤياك على إخوتك فيكيدوا لك كيدا                                                               (5) ورأى يوسف حلما فأخبر إخوته به فازدادوا كراهية له.  
     إن الشيطان للإنسان عدو مبين)          
                  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت                                                                           
                                                                                                               (6) قال لهم اسمعوا هذا الحلم الذي رأيته.

                                                                                 
                                                                                           (7) رأيت كأنا نحزم حزما في الصحراء - فإذا حزمتي وقفت


                                                                                                                         ثم انتصبت فأحاطت حزمكم وسجدت لحزمتي.
     

                                                                                            (Cool فقال له إخوته: ألعلك تملك علينا أو تتسلط علينا, وازدادوا                                        
                                                             
                                                                                             
                                                                                                                               أيضا حنقا عليه لأجل أحلامه وكلامه.


                                                                                   
                                                                                              (9) ورأى أيضا حلما آخر فقصه على إخوته وقال: رأيت                                                                                                                            أيضا حلما كأن الشمس والقمر وأحد عشر كوكبا

                                                                                                                              ساجدة لي.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


   (6) (وكذلك بجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك                                            
   ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
                                                                                                 
              (10) وإذ قصه على أبيه وإخوته زجره أبوه وقال له ما هذا                                                                                                                      الحلم الذي رأيته أترانا نجيء أنا وأمك وإخوت                                                                                                                         إلى الأرض ..؟ .                                                                        

              (11) فحسده إخوته وكان أبوه يحفظ هذا الكلام
     ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

      (7) (لقد كان في يوسف وإخوته آيات للسائلين)          

     (12) ومضى إخوته ليرعوا غنم أبيهم عند شكيم.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

      (13) فقال إسرائل ليوسف هو ذا إخوتك - نهاية ص 112                                                                                                                                قال: ها أنذا.  
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نهاية ص 212 من كتاب الظاهرة القرآنية لمالك بن نبي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

البلاغة الإيجاز, والملاحظ الآن في هذا المسار الرائع من المقارنة بين القرآن  والكتاب المقدس في هذا المثال الجميل (سورة يوسف) الروعة تظهر بوضوح جمالية القرآن الكريم
وبلاغته وفصاحته التي تأخذ بالألباب ففي جمل قصيرة بهية بليغة يقدم أكثر مما يقدمه الكتاب المقدس في أكثر من صفحة بمعنى أوضح وجمالية لا تقارن بين الكتابين لفائدة القرآن
ولعل الحوار والمناقشة والتفاعل أثناء السهرة يظهر لنا أشياء أخرى أبعد من هذا في المعنى والمبنى.
===================================================================================


العلاقة بين القرآن والكتاب المقدس (تابع)

تاريخ الوحدانية

قصة يوسف في القرآن والكتاب المقدس

من كتاب الظاهرة القرآنية لمالك بن نبي

ص213
   
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ                 

  القصة القرآنية ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ القصة الكتابية

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(Cool (إذ قالوا ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا ونحن عصبة ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (14) فقال له: امض فافتقد سلامة إخوتك وسلامة الغنم وائتني بالخبر,

إن أبانا لفي ظلال مبين)                                                                                وأرسله من وادي جبرون فأتى شكيم.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (15) فصادفه رجل وهو تائه في الصحراء فسأله الرجل قائلا: ما تطلب؟


(9) (اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضا يخل لكم وجه أبيكم ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (16) قال أطلب إخوتي أين يرعون؟

     وتكونوا من بعده قوما صالحين) ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (17) فقال الرجل قد رحلوا من ههنا وقد سمعتهم يقولون                                  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نمضي إلى تودائين فمضى يوسف في إثر إخوته فوجدهم  في تودائين.

(10) (وقال قائل منهم لا تقتلوا يوسف وألقوه في غيابة الجب ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (18) فلما رأوه عن بعد قبل أن يقرب منهم ائتمروا عليه ليقتلوه.

       يلتقطه بعض السيارة إن كنتم فاعلين)                                                      (19)      فقال بعضهم لبعض: ها هو ذا صاحب الأحلام مقبل


(11) (قالوا يا أبانا ما لك لا تأمنا على يوسف ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (20) والآن تعالوا نقتله ونطرحه في بعض الآبار ونقول إن وحشا ضاريا

      وإنا له لناصحون)  ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ افترسه, ونرى ما يكون من أحلامه.


(12) أرسله معنا غدا يرتع ويلعب وإنا له لحافظون) ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (21) فسمع رأوبين فخلصه من أيديهم وقال لا تقتله.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نهاية ص 213 من كتاب الظاهرة القرآنية لكتاب مالك بن نبي ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تبقى القصة كما سجل مالك بن نبي في البداية متشابهة حتى لتكاد تتطابق في المعلومة أو الخبر ويبقى الفرق الكبير في جمال العبارة ودقتها ونبقى في انتظار استنتاجات مالك بن نبي
وتفسيره لهذا التشابه القريب من التطابق في مجريات القصة في القرآن والكتاب المقدس التي يريد من خلالها تفسير ظاهرة التشابه هذه بين الكتابين أو المصدرين. لعل بعض الأصدقاء يطرحون بعض الأفكار من خلال هذا العرض المقارن للقصة قبل الوصول إلى استنتاجات المؤلف.

===================================================================



العلاقة بين القرآن والكتاب المقدس (تابع)

تاريخ الوحدانية

قصة يوسف في القرآن والكتاب المقدس

من كتاب الظاهرة القرآنية لمالك بن نبي

ص14

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

القصة القرآنية ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ القصة الكتابية ــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

13 - (قال إنه ليحزنني أن تذهبوا به وأخاف أن يأكله الذئب وأنتم عنه غافلون ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 22 - وقال لهم رأوبين لا تسفكوا دما, أطرحوه في هذه

      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  البئر التي في البرية لاتلقوا أيديكم عليه, لكي يخلصه من

      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أيديهم ويرده إلى أبيه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
14 - (قالوا لئن أكله الذئب ونحن عصبة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 23 - فلما جاء يوسف إخوته نزعوا عنه قميصه, القميص

      إنا إذا لخاسرون) ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ      القمص الموشى الذي عليه.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
15 - (فلما ذهبوا به وأجمعوا أن يجعلوه في غيابة الجب ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 24 - وأخذوه وطرحوه في البئر وكانت البئر فارغة

      وأوحينا إليه لتنبئنهم بأمرهم هذا وهم لا يشعرون)ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  لا ماء فيها.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 25 - ثم جلسوا يأكلون ورفعوا عيونهم ونطروا وإذا بقافلة من

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الإسماعيليين مقبلة من جلعاد, وجمالهم محملة نكعة وبلسانا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ولاذنا وهم سائرون إلى مصر.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
16 - (وجاءوا أباهم عشاء يبكون) ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 26 - فقال يهوذا لإخوته ما الفائدة من أن نقتل أخانا ونخفي دمه.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 27 - فقالوا نبيعه للإسماعيليين ولا تكن أيدينا عليه لأنه أخونا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ولحمنا, فسمع له إخوته.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

17 - (قالوا يا أبانا إنا ذهبنا نستبق وتركنا يوسف عند متاعنا ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ28 - فمر قوم مدينيون تجار فجذبوا يوسف وأصعدون من البئر

      فأكله الدئب وما أنت بمؤمن لنا ولو كنا صادقين) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وباعوه للإسماعيليين بعشرين من الفضة فأتوا بيوسف إلى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مصر.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نهاية ص 214 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


صفحة 215 من كتاب الظاهرة القرآنية                            
 

العلاقة بين القرآن والكتاب المقدس (تابع)

تاريخ الوحدانية

قصة يوسف في القرآن والكتاب المقدس
   
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
                القصة القرآنية ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ القصة الكتابية                                                                                     
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (29) ورجع رأوبين إل البئ فإذا يوسف ليس في البئر فمزق ثيابه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (30) ورجع إلى إخوته وقال: الولد ليس موجودا, وأنا إلى أين أمضي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (31) فأخذوا قميص يوسف وذبحوا تيسا من المعز وغمسوا قميس يوسف في الدم

(18) (وجاءوا على قميصه بدم كذب قال بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل والله ـ  (32) وبعثوا بالقميص الموشى فأنفذوه إلى أبيهم وقالوا: هذا أثبته, أقميص إبنك

المستعان على ما تصفون) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ هو أم لا.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (33) فأثبته. وقال قميص ابني. وحش ضار أكله, افترس يوسف افتراسا.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (34) ومزق يعقوب ثيابه وشد مسحا على حقويه وناح لى ابنه أياما كثيرة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (35) وقام جميع بنيه وبناته يعزونه فأبى أن يتعزى وقال: إني أنزل إلى ابني نائحا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ إلى الجحيم, وبكى عليه أبوه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (36) وباعه المدينيون في مصر لفوطيفار خصي فرعون رئيس الشرط.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نهاية ص 215 من كتاب الظاهرة القرآنية ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سهرتنا الليلة في صفحة مالك بن نبي الجديدة هي ككل ليلة أحد تتناول فيها شيئا  من كتاب الظاهرة القرآنية لمالك بن نبي وسنتابع هذه المرة طرفا من قصة يوسف عليه السلام كما وردت في القرآن الكريم والكتاب المقدس حيث اتخذ منها مالك بن نبي مثالا ليجري المقارنة بما ورد في الكتابين بشأنها والذي يراه بلغ أو كاد مرتبة التطابق من حيث المضمون وبعد استعراض القصة فيهما سيعمد المؤلف إلى التحليل والمقارنة الدقيقة هادفا كما صرح بذلك إلى تفسير هذا التطابق العجيب في المضمون بين الكتابين. إننا نكتفي في هذه المرحلة بنقل النص كما وضعه مالك بن نبي في جدول مقارن حتى ننتهي منه ثم نرى كيف أجرى المؤلف المقارنة؟ وما ذا استنتج منها؟ وما الهدف الذي بلغه  ودون ريب سيكون بالغ الأهمية وعميق المغزى وحاسما في سياق المقارنة التي أجراها المفكر بن نبي عامة من نواحي كثيرة بين القرآن الكريم والكتاب المقدس .. أما من ناحية الشكل فحدث ولا حرج من حيث الجمالية والبلاغة والقدرة الخارقة على إبراز المعنى في كلمات معدودة غير أن هذه الناحية ليست محل اهتمام مالك بن نبي في هده المقارنة  التي أجراها متخذا لها قصة يوسف عليها السلام في الكتابين مثالا. ولعل المساهمين في السهرة يتمكنون من إثراء الموضوع ويذهبون في حوارهم إلى أبعاد أخرى لا تظهر مباشرة في النص.
=====================================================================================


العلاقة بين القرآن والكتاب المقدس (تابع)

تاريخ الوحدانية

قصة يوسف في القرآن والكتاب المقدس

من كتاب الظاهرة القرآنية لمالك بن نبي

ص216
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

القصة القرآنية ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ القصة الكتابية ــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (الفصل الثامن والثلاثون)
(19) (وجاءت سيارة فأرسلوا واردهم فأدلى دلوه قال يا بشراي هذا غلام ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) وكان في ذلك الوقت أن يهوذا انفرد عن إخوته فنزل

    وأسروه بضاعة والله عليم بما يعتملون) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ   عدلامي يقال له خيرة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ(2) ورأى يهوذا هناك بنت رجل كنعاني اسمه "شوع".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ فتزوجها ودخل يها.

(20) (وشروه بثمن بخس دراهم معدودة وكانوا فيه من الزاهدين) ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (3) فحملت وولدت ولدا فسماه عيرا.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (4) ثم حنلت وولدت ولدا أيضا فيمته أدنان.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (5) وعاودت أيضا وولدت ابنا وسمته شيلة وكان

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ في "كاذيب" حين ولدته...

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (6) وبعد ذلك خرج أخوه الذي على يده الذي على يده

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ القرمز فسمي سارح.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (الفصل التاسع والثلاثون)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) وأما يوسف فأنزل إلى مصر فاشتراه فوطيفار


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ خصي فرعون رئيس الشرطة, رجل مصري, من


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ أيدي الإسماعيليين الذين نزلوا به إلى هناك.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (2) وكان الرب مع يوسف فكان رجلا ناجحا وأقام


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ييست مولاه المصري.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نهاثة ص 216 من كتاب الظاهرة القرآنية ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
=======================================================================================


العلاقة بين القرآن والكتاب المقدس (تابع)

تاريخ الوحدانية

قصة يوسف في القرآن والكتاب المقدس

من كتاب الظاهرة القرآنية لمالك بن نبي

ص217

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    القصة القرآنية ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ القصة الكتابية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (3) ورأى مولاه أن الرب معه وأن جميع ما يعلمه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  ينجحه الرب في يده.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (4) فنال يوسف حظوة في عينيه وخدمه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  فأقامه على بيته, وجميع ما كان لديه جعله في يده.

(21) (وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا
       
أو نتخذه ولدا وكذلك مكنا ليوسف في الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث ــــــ (5) وكان منذ أن أقامه على بيته وجميع ما هو له

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون) ــــــــــــــــــ  أن الرب بارك بيت المصري بسبب يوسف وكانت

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  بركة الرب على جميع ما هو له في البيت وفي الحقل.

(22) ( ولما بلغ أشده أتيناه علما وحكما ـــــــــــــــــــــــــــــــــ (6) فترك جميع ما كان لديه في يد يوسف, ولم يكن يعرف

وكذاك نجزي المحسنين) ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ يعرف معه شيئا إلا الخبز الذي كان يأكله, وكان يوسف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ حسن الهيئة وجميل المنظر.

(23) (وراودته التي هو في بيتها عن نفسه ــــــــــــــــــ (7) وكان بعد هذه الأمور أن امرأة مولاه

       وغلقت الأبواب وقالت هيت لك ـــــــــــــــــــــــــــ  طمحت عينها إلى يوسف وقالت ضاجعني.

       قال معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي إنه ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

       لا يفلح الظالمون) ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(24) (ولقد همت به وهم بها لولا أن رأى ـــــــــــــــــــ (Cool فأبى وقال لامرأة مولاه: هو ذا  

      برهان ربه كذلك لنصرف عنه السوء ـــــــــــــــــــــــــــ لا يعرف معي شيئا مما في

      والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين) ـــــــــــــــــــــــــــــ في البيت وجميع ما هو له جعله في يدي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (9) وليس في هذا البيت شيء فوق يدي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  ولم يمسك عني شيئا غيرك لأنك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ زوجته قكيف أصنع هذه السيئة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نهاية ص 217 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نتابع نقل الجدول المقارن بين قصة يوسف عليه السلام كما وردت في القرآن الكريم والكتاب المقدس حسب رواية

مالك بن نبي والذي اتخذ منها مثالا عن مجمل ما في الكتابين قاصدا إلى تفسير التشابه الكبير  بين القصتين في الموضوع

وليستنتج من ذلك ما يحسم كما عودنا المسائل المثارة في هذا المضمار والتي تذهب إلى نكران القرآن ككتاب منزل وصاحيه

كرسول مبعوث ونحن الآن بصدد نقل المثال الذي هو سورة يوسف في الرواتين وما هو واضح لنا كل مرة هو هذا البيان

الإعجازي للقرآن الكريم والذي لا سبيل إلى المقارنة بينه وبين الكتاب المقدص في هذه القصة الجميلة التي رواها القرآن

الكريم بروعة تسحر الألباب وكيف لا ومعجزته هي هذه بالذات؟ لكن ربما تخطر على بال بعض المتابعين والمشاركين

بعض المعاني فيعبرون عنها بمناسبة هذا العرض المنقول فيزيدون الموضوع إثراء مما يجل الفائدة العامة تزداد أثناء

الحوار المحتمل في السهرة الفكرية في الصفحة كالعادة.
==================================================

العلاقة بين القرآن والكتاب المقدس (تابع)

تاريخ الوحدانية

قصة يوسف في القرآن والكتاب المقدس

من كتاب الظاهرة القرآنية لمالك بن نبي

ص218

لأن الجدولة في الفيس بوك حسب ما نعلم وقد كان بودنا نشر الجدول كما هو مقارن صفحة بصفحة كما وضعه مالك بن نبي
لكن ذلك تعذر علينا ولأن الترقيم مختلف فالقصة القرآنية تأتي بترقيم مستمر واحد للقصة كلها بينما القصة الكتابية تعيد الترقيم
حسب فصولها وتجنبا للتداخل الحادث نحاول تجريب استعراض القصتين منفصلتين ومن المعلوم أن كل صفحة تحتوي على
نفس المعاني والمضامين كما رواها مالك بن نبي عن النصين القرآني والكتابي. لعل هذه الطريقة تكون أوضح لنجرب ثم نرى.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أولا: القصة القرآنية:

(25) (واستبقا الباب وقدت قميصه من دبر وألفيا سيدها لدى الباب قالت


      ما جزاء من أراد بأهلك سوءا إلا أن يسجن أو عذاب أليم)



     (26) (قال هي راودتني عن نفسي وشهد شاهد من أهلها إن كان

       قميصه قد من قبل فصدقت وهو من الكاذبين)



      (27) (وإن كان قميصه قد من دبر

              فكذبت وهو من الصادقين)



        (28) فلما رأى قميصه قد من دبر قال إنه

إ                من كيدكن إن كيدكن عظيم)



        (29) (يوسف أعرض عن هذا واستغفري

                لذنبك إنك كنت من الخاطئين)  





ثانيا: القصة الكتابية:


العظيمة وأخطئ إلى الله.

(10) وكلمته يوما بعد آخر فلم يقبل منها

أن ينام بجانبها ليكون معها.

(11) فاتفق في بعض الأيام أنه دخل البيت

      ليتعاطى أمره ولم يكن في البيت أحد

      من أهله.


(12) فأمكت بثوبه قائلة ضاجعني

      فترك رداءه بيدها وفر هاربا إلى
     
      الخارج.


(13) فلما رأت أنه ترك رداءه وفر خارجا

(14) صاحت بأهل بيتها وقالت لهم

      انظروا كيف جاءنا برجل عبراني

      ليتلاعب بنا, أتاني ليضاجعني

      فصرخت بصوت عال.


(15) فلما سمعني قد رفعت صوتي وصرخت

ترك رداءه بجانبي وفر هاربا إلى

الخارج.



(16) ووضعت رداءه بجانبها حتى قدم

مولاه إلى بيته.

(17) فكلمته بمثل هذا الكلام وقالت أتاني

أتاني العبد العبراني الذي جئتنا به.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benabbimalek.forumalgerie.net
 
القراءة التحليلية في كتاب "الظاهرة القرآنية " لمالك بن نبي ** عبد المالك حمروش ** الحلقة 25 مكرر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مالك بن نبي فيلسوف الحضارة المعاصر :: الفئة الثانية :: القراءة التحليلية لكتاب الظاهرة القرآنية-
انتقل الى: