منتدى مالك بن نبي فيلسوف الحضارة المعاصر

مالك بن نبي مفكر جزائري عالمي معاصر تمكن بدافع حماسه الإيماني العميق وبفضل تمكنه من المنهج العلمي المعاصر من تشخثص مشكلات الحضارة الإسلامية خاصة ووضع الحلول المناسبة لها ..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 منظومة الظلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك حمروش
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 358
تاريخ التسجيل : 14/04/2013

مُساهمةموضوع: منظومة الظلم    الجمعة مايو 09, 2014 9:48 am


منظومة الظلم





عبد الرؤوف بوقفة



السلام عليكم استاذ ع المالك غدا أنا مسافر ولا استطيع أن اتعامل بالانترنت لذلك لو سمحت أن تنشر لي مساهمتي غدا وعنوانها:منظومة الظلم:
يعتقد البعض أن الظلم حالة فردية و بهذا يتم التركيز فقط على ظالم بذاته , لكن الحقيقة الظلم عبارة عن منظومة اجتماعية متكاملة متداخلة في شكل أهرام عديدة متناسقة مع بعضها لتشكل في مجموعها هرم كبير
في مجتمعاتنا يتم التركيز على قمة الهرم السحلية لنحاول في نضال مستميت أن نقطع رأسه مسجلين بذلك أكبر انتصاراتنا في محاربة الظلم لكننا نحن نقطع ذيل سحلية سرعان ما ينموا من جديد وربما أقوى وأشد من الجزء المبتور
كل شخص منا ظالم ومظلوم في الوقت ذاته , في المجتمع الحضاري , الظالم يتضامن مع ذاته والمظلوم يتضامن مع غيره فتتجسد العدالة وذلك بكف يد الظالم والأخذ بحق المظلوم أما في مجتمعاتنا النائمة بعيدا عن الحضارة فالمظلوم يتضامن مع ذاته والظالم يتضامن مع غيره مشكلين بذلك منظومة ظلم هرمية أفقيا وعموديا في النسيج الاجتماعي فهي ان لم تساهم في نشر الظلم والتقنين له ولم تؤازر الظالم في ظلمه تكتفي بموقف المتفرج فيتحول الظلم الواقع من الخطب الجلل الى لا حدث وهذا هو الظلم السلبي
وكل النضال والجهاد الاجتماعي و الكفاح السلمي الذي يقومون به المؤمنون بالتغيير في منظومة الظلم هو استبدال ظالم بظالم مثله أو أشد منه بأسا حتى ولو كان هذا المستبدل زعيم المكافحين والمناضلين ضد الظلم وقائد معارضة الظلم ورافع شعار المظلومية فانه سيأخذ مباشرة مكان الجزء المزاح من على الهرم ليكون هو الجزء الأظلم في مصفوفة الظلم الاجتماعي
وضرب الظالمين بعضهم ببعض لا يعني بالضرورة , ضرب الدول الظالمة بعضها لبعض كما أفهمونا إياه فالظالم لا يضرب ظالم بل على العكس يحترم الظلمة القاسم المشترك الذي بينهم وهو الظلم فهو بالنسبة لهم رابط مقدس وان بدا بينهم صراع فهو التنافس المحموم لمن يظلمنا أكثر فهم يسارعون لنيل رضا الظلم المقدس لا غير وبالتالي ضرب الظالمين لبعضهم البعض يكون داخل منظومة الظلم الهرمية الاجتماعية كعملية انتخاب طبيعي لظالم مكان ظالم آخر في قمم الأهرام المشكلة للهرم الأكبر وهذا التدافع الداخلي في منظومة الظلم الاجتماعية هو الذي يجددها ويحافظ على وجودها مرمما كل ما تصدع منها وتهدم
ومن العبث أن نأمل التغيير من داخل منظومة الظلم الاجتماعية حتى ولو كان هناك صراع بين رؤوس الأهرامات المنضوية والمشكلة للهرم الأكبر فهو صراع تنافسي لحوز قصب السبق لا لتغيير الوضع وان حدث وان تدرج احدهم في السلسلة الهرمية فهو سيكون دوما وفيا لمنظومة الظلم
والتدرج في الارتقاء لأجل التربع على رأس الهرم له مسلكان ان لم نقل وجهان لعملة واحدة ,الأول وهو التدرج الهيكلي الوظيفي في الهرم من القاعدة الى الرأس ومن الهرم المشكل الذي هو جزء الى الهرم المتشكل الذي هو الهرم الكلي والمسلك الآني وهو الانخراط في معارضة سواء معارضة الهرم الجزئي أو الهرم الكلي دون الكشف عن منظومة الظلم الذي من مصلحة الجميع أن تبقى غير مرئية وغير معلومة وغير مكشوفة حتى لا تستهدف ,لأن في استهداف منظومة الظلم وتفكيكها فسوف تختفي شبكة ريعية منتفعة متطفلة
والظلم يحمل معنى الجور وعدم الإنصاف و لا عدل والانحراف ووضع الأمور في غير موضعها والغصب والانتقاص والإساءة سواء للنفس أو للغير والأَذًى والإِجْحاف والِاسْتِبْدَاد والاستطالة والإِضْرار والاضطهاد والبَغْي والتَجَاسُر والتَحَكُّم والتَسَلُّط و التَعَدٍّ والتَعَسُّف والتَعْذِيب والتَفَرُّد و الحَيْف و الشَطَط و الضَيْم و الطُغْيان و العُدْوَان و القَهْر والجَنَف و المَيْل عَنِ الحَقّ والحَيْف وكل هذه المعاني نجدها متصافة ومتكاتفة ومنسجمة بإثراء وتنوع في منظومة الظلم الاجتماعية التي تجعل وحداتها تتفنن كل على حدى في تطبيق الظلم بأنواعه وأصنافه
ومنظومة الظلم متغلغلة في المجتمع النائم بعيدا عن الحضارة في كامل أطيافه وأشكاله والعجيب أنها جزء لا يتجزأ من آليات مكافحة الظلم وان اختلفت التسميات وتنوعت من مكافحة الجريمة ومحاربة الفساد والرشوة وهي التي تسن القوانين التي تعرف الظلم وتجرمه وتحدد عقوباته وتتضخم منظومة الظلم الى ان تتخذ الشكل النهائي فتصبح المافيا هي المسيطرة على المجتمع وعلى الدولة وتصبح أجهزة الدولة من شرطة وسجن ومحكمة مخترقة من طرف المافيا فيصبح الشعب والدولة في خدمة المافيا , سواء كانت المافيا متخذة شكل بدائي قائم على تجارة الجنس والمخدرات كما كان حال بعض الدول اللاتينية أو كانت مافيا قامت بعملية تبيض لذاتها حيث تقنن أعمالها مضفية على نشاطاتها الصبغة القانونية متجسدة في شركات متعددة الجنسيات تحتكر صناعة وتجارة السلاح وغير ذلك من الصناعات والتجارات المسيطر بها على الدول وعلى الاقتصاد العالمي
لقد نجحت ثقافة منظومة الظلم من مكننة الفرد وجعله مجرد حلقة في سلسلة الظلم العالمي , عن طريق القولبة الاعلامية والنمطية السلوكية ,أصبح الفرد مكتفي بمهمة لبنة في الهرم دون تخطي مهمته ثم تم تفعيل جينة الظلم لدى فرد واحد من المجتمع و عن طريق قانون الجذب جذب اليه كل فرد مفعّل جينة الظلم لديه , فتحول الظلم من استثناء فردي الى توليفة جمعية .
والظلم موجود بوجود الانسان باعتباره جزء من الطبيعة البشرية فلا يمكن أن نتصور بشر دون ظلم والا تحول المجتمع الى مجتمع ملائكي , لكن يجب أن نفرق بين الدولة المتحضرة والمجتمع الذي يعيش حالة النوم بعيدا عن الحضارة والمجتمع الحضاري هو أن الدولة المتحضرة تقوم بعملية التنفيس أو التصدير فهو يصدر الظلم الى خارج جماعته حتى لا يتفكك ويحافظ على تركيبته ووجوده مثله مثل الأرض التي تنفس عن ذاتها عن طريق البركان الذي يخرج الطاقة المدمرة الى سطحها ولا يجعلها تتآكل داخليا وهذا ما يقوم به المجتمع الغربي تتزعمه امريكا
أما المجتمع الذي يعيش حالة النوم بعيدا عن الحضارة فانه يقوم بعملية الردع والغرق فهو لا يسمح للظلم الداخلي من الخروج خارج حدود المجتمع بل يبقيه داخليا بحكم الروح القبلية المسيطرة عليه فيتأكل داخليا ويهتلك ذاتيا وهذا ما تقوم به الدول العربية باحترافية مطلقة
يبقى هناك المجتمع الحضاري وهو مجتمع يقوم بعملية رقابة ذاتية على منظومته الثقافية والأخلاقية لم يقع في مأزق المجتمع المقولب ولا الثقافة النمطية عكس مجتمع الدولة المتحضرة الغربية حيث أن المجتمع هناك هو مجتمع أسير لا يقوم بعملية الرقابة الذاتية بل تقوم بها الدولة فهو مجتمع مبرمج متلاعب بوعيه وهذا المجتمع الحضاري هو المجتمع الشرقي من ناحية اليابان والصين حيث لا يقوم لمجتمع المتحضر بتصدير الظلم خارج حدوده ولا يقوم باستهلاكه داخليا بل يقوم بعملية تدوير للطاقة وتحويل السلبية منها الى ايجابية و نجد أقرب مثال مجسد لها حركة اللاعنف التي حرر بها غاندي الهند.
‏السلام عليكم استاذ ع المالك غدا أنا مسافر ولا استطيع أن اتعامل بالانترنت لذلك لو سمحت أن تنشر لي مساهمتي غدا وعنوانها:منظومة الظلم:
يعتقد البعض أن الظلم حالة فردية و بهذا يتم التركيز فقط على ظالم بذاته , لكن الحقيقة الظلم عبارة عن منظومة اجتماعية متكاملة متداخلة في شكل أهرام عديدة متناسقة مع بعضها لتشكل في مجموعها هرم كبير
في مجتمعاتنا يتم التركيز على قمة الهرم السحلية لنحاول في نضال مستميت أن نقطع رأسه مسجلين بذلك أكبر انتصاراتنا في محاربة الظلم لكننا نحن نقطع ذيل سحلية سرعان ما ينموا من جديد وربما أقوى وأشد من الجزء المبتور
كل شخص منا ظالم ومظلوم في الوقت ذاته , في المجتمع الحضاري , الظالم يتضامن مع ذاته والمظلوم يتضامن مع غيره فتتجسد العدالة وذلك بكف يد الظالم والأخذ بحق المظلوم أما في مجتمعاتنا النائمة بعيدا عن الحضارة فالمظلوم يتضامن مع ذاته والظالم يتضامن مع غيره مشكلين بذلك منظومة ظلم هرمية أفقيا وعموديا في النسيج الاجتماعي فهي ان لم تساهم في نشر الظلم والتقنين له ولم تؤازر الظالم في ظلمه تكتفي بموقف المتفرج فيتحول الظلم الواقع من الخطب الجلل الى لا حدث وهذا هو الظلم السلبي
وكل النضال والجهاد الاجتماعي و الكفاح السلمي الذي يقومون به المؤمنون بالتغيير في منظومة الظلم هو استبدال ظالم بظالم مثله أو أشد منه بأسا حتى ولو كان هذا المستبدل زعيم المكافحين والمناضلين ضد الظلم وقائد معارضة الظلم ورافع شعار المظلومية فانه سيأخذ مباشرة مكان الجزء المزاح من على الهرم ليكون هو الجزء الأظلم في مصفوفة الظلم الاجتماعي
وضرب الظالمين بعضهم ببعض لا يعني بالضرورة , ضرب الدول الظالمة بعضها لبعض كما أفهمونا إياه فالظالم لا يضرب ظالم بل على العكس يحترم الظلمة القاسم المشترك الذي بينهم وهو الظلم فهو بالنسبة لهم رابط مقدس وان بدا بينهم صراع فهو التنافس المحموم لمن يظلمنا أكثر فهم يسارعون لنيل رضا الظلم المقدس لا غير وبالتالي ضرب الظالمين لبعضهم البعض يكون داخل منظومة الظلم الهرمية الاجتماعية كعملية انتخاب طبيعي لظالم مكان ظالم آخر في قمم الأهرام المشكلة للهرم الأكبر وهذا التدافع الداخلي في منظومة الظلم الاجتماعية هو الذي يجددها ويحافظ على وجودها مرمما كل ما تصدع منها وتهدم
ومن العبث أن نأمل التغيير من داخل منظومة الظلم الاجتماعية حتى ولو كان هناك صراع بين رؤوس الأهرامات المنضوية والمشكلة للهرم الأكبر فهو صراع تنافسي لحوز قصب السبق لا لتغيير الوضع وان حدث وان تدرج احدهم في السلسلة الهرمية فهو سيكون دوما وفيا لمنظومة الظلم
والتدرج في الارتقاء لأجل التربع على رأس الهرم له مسلكان ان لم نقل وجهان لعملة واحدة ,الأول وهو التدرج الهيكلي الوظيفي في الهرم من القاعدة الى الرأس ومن الهرم المشكل الذي هو جزء الى الهرم المتشكل الذي هو الهرم الكلي والمسلك الآني وهو الانخراط في معارضة سواء معارضة الهرم الجزئي أو الهرم الكلي دون الكشف عن منظومة الظلم الذي من مصلحة الجميع أن تبقى غير مرئية وغير معلومة وغير مكشوفة حتى لا تستهدف ,لأن في استهداف منظومة الظلم وتفكيكها فسوف تختفي شبكة ريعية منتفعة متطفلة
والظلم يحمل معنى الجور وعدم الإنصاف و لا عدل والانحراف ووضع الأمور في غير موضعها والغصب والانتقاص والإساءة سواء للنفس أو للغير والأَذًى والإِجْحاف والِاسْتِبْدَاد والاستطالة والإِضْرار والاضطهاد والبَغْي والتَجَاسُر والتَحَكُّم والتَسَلُّط و التَعَدٍّ والتَعَسُّف والتَعْذِيب والتَفَرُّد و الحَيْف و الشَطَط و الضَيْم و الطُغْيان و العُدْوَان و القَهْر والجَنَف و المَيْل عَنِ الحَقّ والحَيْف وكل هذه المعاني نجدها متصافة ومتكاتفة ومنسجمة بإثراء وتنوع في منظومة الظلم الاجتماعية التي تجعل وحداتها تتفنن كل على حدى في تطبيق الظلم بأنواعه وأصنافه
ومنظومة الظلم متغلغلة في المجتمع النائم بعيدا عن الحضارة في كامل أطيافه وأشكاله والعجيب أنها جزء لا يتجزأ من آليات مكافحة الظلم وان اختلفت التسميات وتنوعت من مكافحة الجريمة ومحاربة الفساد والرشوة وهي التي تسن القوانين التي تعرف الظلم وتجرمه وتحدد عقوباته وتتضخم منظومة الظلم الى ان تتخذ الشكل النهائي فتصبح المافيا هي المسيطرة على المجتمع وعلى الدولة وتصبح أجهزة الدولة من شرطة وسجن ومحكمة مخترقة من طرف المافيا فيصبح الشعب والدولة في خدمة المافيا , سواء كانت المافيا متخذة شكل بدائي قائم على تجارة الجنس والمخدرات كما كان حال بعض الدول اللاتينية أو كانت مافيا قامت بعملية تبيض لذاتها حيث تقنن أعمالها مضفية على نشاطاتها الصبغة القانونية متجسدة في شركات متعددة الجنسيات تحتكر صناعة وتجارة السلاح وغير ذلك من الصناعات والتجارات المسيطر بها على الدول وعلى الاقتصاد العالمي
لقد نجحت ثقافة منظومة الظلم من مكننة الفرد وجعله مجرد حلقة في سلسلة الظلم العالمي , عن طريق القولبة الاعلامية والنمطية السلوكية ,أصبح الفرد مكتفي بمهمة لبنة في الهرم دون تخطي مهمته ثم تم تفعيل جينة الظلم لدى فرد واحد من المجتمع و عن طريق قانون الجذب جذب اليه كل فرد مفعّل جينة الظلم لديه , فتحول الظلم من استثناء فردي الى توليفة جمعية .
والظلم موجود بوجود الانسان باعتباره جزء من الطبيعة البشرية فلا يمكن أن نتصور بشر دون ظلم والا تحول المجتمع الى مجتمع ملائكي , لكن يجب أن نفرق بين الدولة المتحضرة والمجتمع الذي يعيش حالة النوم بعيدا عن الحضارة والمجتمع الحضاري هو أن الدولة المتحضرة تقوم بعملية التنفيس أو التصدير فهو يصدر الظلم الى خارج جماعته حتى لا يتفكك ويحافظ على تركيبته ووجوده مثله مثل الأرض التي تنفس عن ذاتها عن طريق البركان الذي يخرج الطاقة المدمرة الى سطحها ولا يجعلها تتآكل داخليا وهذا ما يقوم به المجتمع الغربي تتزعمه امريكا
أما المجتمع الذي يعيش حالة النوم بعيدا عن الحضارة فانه يقوم بعملية الردع والغرق فهو لا يسمح للظلم الداخلي من الخروج خارج حدود المجتمع بل يبقيه داخليا بحكم الروح القبلية المسيطرة عليه فيتأكل داخليا ويهتلك ذاتيا وهذا ما تقوم به الدول العربية باحترافية مطلقة
يبقى هناك المجتمع الحضاري وهو مجتمع يقوم بعملية رقابة ذاتية على منظومته الثقافية والأخلاقية لم يقع في مأزق المجتمع المقولب ولا الثقافة النمطية عكس مجتمع الدولة المتحضرة الغربية حيث أن المجتمع هناك هو مجتمع أسير لا يقوم بعملية الرقابة الذاتية بل تقوم بها الدولة فهو مجتمع مبرمج متلاعب بوعيه وهذا المجتمع الحضاري هو المجتمع الشرقي من ناحية اليابان والصين حيث لا يقوم لمجتمع المتحضر بتصدير الظلم خارج حدوده ولا يقوم باستهلاكه داخليا بل يقوم بعملية تدوير للطاقة وتحويل السلبية منها الى ايجابية و نجد أقرب مثال مجسد لها حركة اللاعنف التي حرر بها غاندي الهند.‏
إلغاء إعجابي · · مشاركة
أنت و‏ساعد قيمر‏ و‏‎Kouki Queene‎‏ و‏أمل الحياة‏ و‏‏13‏ آخرين‏ معجبون بهذا.
50 من 70
عرض التعليقات السابقة

Fida Firi فقط اريد ان اقول ان الضعفاء هم من يسمحون بتطاول الظالم فلولم يحني ظهره لما استطاع احد ان يكسره
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني · 4

Mohamed Djelita الخير و الشر لزيمان متلازمان كالليل و النهار و الحياة تتأرجح بحمكة الله بين المتناقضات فقد يطغى الشر أحينا و قد يطغى الخير أحيانا أخرى فالأمر تداول بين هذا و ذاك و لذلك تبقى الجدلية قائمة بينهما فلا شيء يستطيع القضاء على الآخر فهذه حكمة الله منذ بدء الخليقة
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني · 2

Rihab Adeb اخيي Ncim Fekhri المجتمع عندما سكت قبل الظلم
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني · 1

Ncim Fekhri الناجي من الضلم هو ناج مؤقتا وسيحي دوره وينزل عليه الظلم . والظالم هو ظالم مؤقتا وسينقلب عليه السحر وظلم عاجلا او آجلا . والمظلوم لن ينتصر ولن يرفع عنه الظلم . ولا بد للمجتمع من تقنين تتجسد في روح العدالة ياخذ بيد المضوم ويمسك يد الظالم .
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني

Akram Moh اللهم إنا ظلمنا أنفسنا ظلما كثيرا ، ولا يغفر الذنوب إلا أنت ، فاغفر لنا مغفرة من عندك وارحمنا ، إنك أنت الغفور الرحيم .
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني

بوشنب احسن هذه السهرة ..عبارة عن تفسير للماء بالماء ...لدينا ما نحتاجه ...كما قال مالك بن نبي ..لا نحتاج ان نعلم المسلم دينه ..بل نحتاج ان نعلمه ميفية إرجاع الحركة و الفعالية لهذا الدين .....وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة و من رباط الخيل .لترهبوا به عدوكم و عدو الله ...(في معنى الآية ).. يعني ..نضريا الامور واضحة ...عمليا لا وجود لمنطق الحركة ...
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني

بوشنب احسن هذه السهرة ..عبارة عن تفسير للماء بالماء ...لدينا ما نحتاجه ...كما قال مالك بن نبي ..لا نحتاج ان نعلم المسلم دينه ..بل نحتاج ان نعلمه ميفية إرجاع الحركة و الفعالية لهذا الدين .....وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة و من رباط الخيل .لترهبوا به عدوكم و عدو الله ...(في معنى الآية ).. يعني ..نضريا الامور واضحة ...عمليا لا وجود لمنطق الحركة ...
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني · 1

Mohamed Djelita إنما يبقى كيفية ترجيح الكفة لصالح من ؟ فتلك هي الإستعدادات للتغيير إن من الخير للشر أو من الشر للخير وفق جدلية لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني · 1

Ncim Fekhri كأن المحاضر يقول الظلم طبع في كل مجتمع . والفارق أن المجتمع الحضاري يزرع ظلمه خارج مجتمعه ( يصدره ) يصدره كالسلعة الموبوءة أما في المجتمع النائم فإن ظلمه يزرعه في اهله وابنائه . داخل أرضه فيصاب ببلاءات كثيرة مظام من الداخل ومظالم من الخارج .
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني · 1

Mohamed Moh تكلم الأستاذ عن كون الظلم منظومة اجتماعية وليست فعلا فرديا، وهذا في غاية الأهمية لأنه يفيدنا في تقييم واقعنا ورؤية الأمور على ماهي عليه ونستطيع مشاهدة هذا عيانا في الثورة المصرية " رفع الله البلاء عن إخواننا المصريين" فالثورة أسقطت الرئيس ولكنها لم تسق...رؤية المزيد
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني · 1

Fida Firi المشكلة ان الناس اليوم يرون الظلم والعيش تحت ظلاله اهون من العيش في زوبعة ضد الظلم علينا اولا اعادة الثقة بالنفس وتربية الاحيال على العيش بكرامة لا البقاء تحت احذية المستبدين
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني · 2

د.حسان عبدالله نعم منظمومة الظلم العالمية التى تناولها بن نبي في كتابه فكرة الافريقية الاسيوية..فالاوروبى خارج وطنه يعيش باخلاق مختلفة فى نظرته للانسان غير الاوروبي على اناه مستعمر (بفتح الميم) وادراة العالم وتسييره نحو الظلم (فالاوروبي لا يحمل فضائله خارج وطنه ) وهذا عكس المنظومة الاسلامية ..والمقارنة فى ادب الرحلات الغربي والاسلامي نلاحظ بوضوح هذا الامر
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني · 2

بوشنب احسن العصر .عصر صناعي تكنولوجي .عليك بالتصنيع .تصنيع كل جديد لم يصنع بعد .عليك بإكتشاف خلائط معادن اقوى ..ذرات معادن لم تكتشف بعد ..التكنولوجيا عليك بإكتشاف مصادر للطاقة الدائمة و باقل تكلفة .على المسلم ان يكون رائد .عليه ان يكون أقوى من الضلم لكف الضلم .
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني · 2

Ncim Fekhri التخويف ببعبع الخارج والتخويف ببعبع المجهول . والترهيب بالتخوين . والترغيب بالمناصب . والرشوة بالمال الفاسد ... والتغطية بالإعلام الفاسد . وتعطيل منابر المساجد....
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني

بوشنب احسن
Ncim Fekhri المساجد للاسف في خدمة المقنن .
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني

بوشنب احسن
Ncim Fekhri المساجد للاسف في خدمة المقنن .
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني · 1

Mohamed Moh حلل الاستاذ أيضا ديناميكية هذه المنظومة بحيث أنها على غرار أي نسق تسعى لتحقيق أهداف معينة،وللحفاظ على ذاتها.
منذ ‏12‏ ساعة · إلغاء إعجابي · 2

بوشنب احسن في الحقيقة نحتاج من يطرح حلول ..لا من يكرح إشكالات .
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني

بوشنب احسن في الحقيقة نحتاج من يطرح حلول ..لا من يكرح إشكالات .
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني · 2

Mohamed Djelita آليات الشر كثيرة و متعددة و آليات الخير كثيرة يبقى الخيار للأمة إلى أي كفة يرجحون فلو نرى عالما يخطب في جمع من الناس تجد الرؤوس منحية مذعنة للحق حتى من الظالمين أنفسهم فالحق يعلو و لا يعلى عليه و لا نجد يوما أحدا يقف في وجهه و يجادل كلام الحق غير أننا نحن من يساهم في الظلم ظالما و مظلوما الظالم بإفترائه و المظلوم بسكوته عن الحق المخترق و تبقى الجدلية للأقوى لترجيح الكفة
منذ ‏12‏ ساعة · تم تعديل · أعجبني · 2

Ncim Fekhri غاندي حرر نفسه من مجتمع ليس له . أصابه ظلم يوم لم يستسغه على نفسه فقرر العودة إلى شعبه ليقوده ببديل أمام القوة الجبارة ( الاستعمار البريطاني) لكن الهند التحرير مرت بنفس تجربتنا بعد التحرير . انتقنا من ظلم الاستعمار إلى ظلم السلطة الحاكمة كأننا نحكم البلاد والعباد لنفس الظالم
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني

Mohamed Moh يا سي احسن الوعي مثل المعرفة؛ له خاصية التراكمية فعندما يكون وعي الفرد بمعزل عن سلوكه يصبح شيئا فشئيا (بواسطة آليات مثل النقاش البناء والهادئ) دافعا ومحركا للسلوك. وأعتقد في هذا الوضع أننا لا نملك إلا بناء الوعي.
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني · 3

Fida Firi هن الظالم بيده سلاح عظيم هو الثقه بالنفس و الشئ الذي يغذي هذه الثقة هو ان الذي يسمي نفسه مظلوما يعشق تقليد النعام بدفن راسه في التراب بدل البحث عن حلول السنا امة القران ؟ اليس المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف اين نحن اذا؟ نحن من نظلم انفسنا ولا يظلمنا اح
منذ ‏12‏ ساعة · أعجبني · 3

Tahar Hoceini منظومة الظلم الاجتماعية منغرسة في مجتمعاتنا العربية منذ سقوط الخلافة الراشدة... بدءا من موقعة الجمل، حيث انتصر الظلم على الحق، واستطاع معاوية وحلفاؤه الدهاة مثل عمرو بن العاص ان يستغفلوا الصحابي الجليل ابي موسى الاشعري، ليوافق على عزل امامه عليا رضي ال...رؤية المزيد
منذ ‏12‏ ساعة · إلغاء إعجابي · 2

Ncim Fekhri الظلم أمر نسبي . ليس من ظلم يوما كم ظلم عاما ولسي من ظلم عاما كمن ظلم قرنا وحال الافراد فيه كحال المجتمعات . والعدل أمر نسبي فليس من حكم عاما وعدل كمن حكم خمسا أو عشرا وعدل و وليس من عدل غي شخصين كم عدل في الفين او مليونيو أو أربعين . والمشكلة أن المجتمع لا يميز
11 ساعة · أعجبني · 1

عبد المالك حمروش أظن أن الأستاذ رؤوف قد أجمل وفصل في منطومة الطلم فهي على المستوى العالمي عموما في يد الغرب الذي يمارس في الغالب أو بنسبة أكبر الظلم على المجتمعات الخارجية كلها أو معظمها وهذا أمر عائد إلى فساد الحضارة الغربية المادية اللاإنسانية وهذا لا نجده لدى الأمم ...رؤية المزيد
11 ساعة · أعجبني · 1

Tahar Hoceini وفي مجتمعاتنا اليوم منظومة الظلم اضحت مقننة، في شتى المجالات؛ فالانتخابات بقوانينها وتنظيماتها الحالية هي استغفال للشعوب والضحك عل ذقونها، والادارة ببيرقراطيتها ورشاواها فرضت نفسها، والعدالة اتخذت لنفسها قواعد وقوانين ظالمة لقهر من لا يوافق ميسمها، وال...رؤية المزيد
11 ساعة · أعجبني · 2

Rihab Adeb لا وجود لقانون في دولة قانونها كله ثغرات
11 ساعة · أعجبني · 1

Mohamed Moh نعم لقد أحسن؛ و اللافت فعلا يا أستاذ هو تحليله للظلم كمنظومة ( بامتداد عالمي أو محلي ) مع التفاعل الديناميكي في/مع المجتمع .
11 ساعة · أعجبني · 1

Ncim Fekhri الحلول / لنفكر في الحلول . نحن نستورد الفشل ولا نستورد النجاح .لدينا طريقتين . 1ــ نستورد حل واحدة من الدول ( تركيا . اندنوسيا . ماليزيا .الفيتنام .كوريا الجننوية...) 2 ـ نستقل بحلنا ( نجند المال + نجند الفكر + نجند الإعلام + نجند المجتمع البسيط + نستقطب الشباب ..) نبدأ بمرحلة التنوير . نهيكل المجتمع في جمعيات . ننشئ إعلاما خاصا . نمتلك مقرات للإلتقاء . نخترق مؤسسات الثقافة والادارة والاقتصاد . نخترق الأحزاب ونؤطرها
11 ساعة · إلغاء إعجابي · 4

Ncim Fekhri البداية دائما من نخبة المجتمع ( النخبة المفكرة ) ولابد من توظيف المال وتوظيف الوقت وتوظيف الإعلام...
11 ساعة · أعجبني · 2

عبد المالك حمروش طموح كبير مشروع لو تم لانقلبت الموازين أستاذ نسيم رأسا على عقب وتم اتفعليل المطلوب .. لكن هل يمكن بالفعل تطوع بعض الناس للقيام بذلك؟
11 ساعة · أعجبني · 3

Fida Firi من بطبق؟ لو رفعنا هذه اللائحة لوجدنا مجتمعا مستهزئا ولقالوا لنا انكم تعيشون في عالم المثل او المدينة الفاضلة
11 ساعة · أعجبني · 1

Rihab Adeb صح
11 ساعة · أعجبني · 1

Mohamed Moh هنا تأتي فائدة تحليل الاستاذ وهو العوائق الموضوعية التي تسببها منظومة الظلم الاجتماعية (حيث أنه في مرحلة ما يصبح الشعب والدولة في خدمة المنظومة) أمام محاولات الاصلاح. وهذا هو البعد السوسيولوجي للظاهرة.
11 ساعة · أعجبني · 3

Ncim Fekhri كل دعوة للإصلاح تبدأ بواحد وبمتتالية عددية يزداد المصلحون فيصيرون كثرة بعد قلة وصير المفسدون قلة بغد كثرة ويحصل تخليص المجتمع . هذه هي سنة الحياة وسنة التغيير . ( لو تعلق قلب ابن آدم بما دون العرش لبلغغه ) أو كما جاء في الحديث
11 ساعة · أعجبني · 1

Fida Firi ومازلت انادي واقول الوباء في المنظومة التربوية اذا صلحت صلح المجتمع وسيرفع الظلم بنفسه عن نفسه وعن الاخرين
11 ساعة · أعجبني · 2

Mohamed Moh قالظاهرة متجذرة في المجتمع أي في الضمير الجمعي الذي يهيمن على الظالم والمظلوم. وهذا الكلام ليس تثبيطا وإنما لنتريث ونقيم الاوضاع كما هي في الواقع.
11 ساعة · أعجبني · 2

Ncim Fekhri في تركيا كانت المشكلة موجودة في النظام التربوى وتم حلها بالمدارس الخاصة . الدولة عندنا فتحت المجال للمدارس الخاصة لكنها توجهت توجها تجاريا ولم تتوجه للإصلاح . التربي هي منبع المجتمع احضاري وهي منبع الحكم الراشد . التربية هي الإستثمار الأول في المجتمع
11 ساعة · أعجبني · 2

Tahar Hoceini المدرسة والاسرة متلازمتان لا تنفكان في العملية التربوية، فإذا راقبت الاسرة ابناءها وتابعت اعمالهم وتصرفاتهم بعناية ووعي وحرص على غرس الفضائل في نفوسهم منذ الصغر، الى جانب مدرسة قوية بمربيها ومربياتها، وببرامجها ومستنداتها التربوية... فإن النتيجة لا محالة تكون ايجابية.. اما اذا انفرط عقدهما فقد تفرق طرفا المعادلة او تناقضا، والنتيجة لا تكون الا سلبية!
11 ساعة · أعجبني · 1

Fida Firi اليابان اخذت من الغرب التطور وروح التطور واستخدمت اكثر روح الافكار وتشبثت باسنانها لتطوير وتعليم الناشئة حتى في كوارثها الطبيعية و طبقوا فعلا شعار( التربية و لتعليم) و ربوهم على المنافسة وحب العمل المتقن هكذا حولت اليابان ظلم الاخر الى قوة فعالة غيرت ما كان يابسا الى مروج خضراء
11 ساعة · أعجبني · 2

Ncim Fekhri صدقت مصادر التربية هي على الترتيب ( الأم+ الأسرة+ المدرسة+الأصدقاء والأقارب+الكتب+ التسلية والرياضة+ الإعلام+ الزملاء في العمل ..)
11 ساعة · تم تعديل · أعجبني

Mohamed Djelita يخالف منظومة الظلم منظومة العدل و الحق فالظاهرة التي بدأت بواحد في زمن غياهب الجهل و التعنت و هو محمد صلى الله عليه و سلم إلى بناء حضارة كاملة متكاملة و لكن بداياتها تغيير النفس و اتباع منهجية محكمة في الدعوة آليتها (( و أدع إلى سبيل ربك بالحكمة و المو...رؤية المزيد
11 ساعة · تم تعديل · أعجبني · 4

Ncim Fekhri اليابان تمسكت بثقافتها واكتغت من الغرب بعلمه . وذلك العلم نقلته إلى لغتها وأعطته لونا يابانيا . نحن انبهرنا وأصابتنا لعنة مقولة مالك بن نبي ( القابلية..)
11 ساعة · أعجبني · 3

Mohamed Moh كل يبدأ بنفسه أولا؛ فأسرته؛ فحييه؛فجماعته؛.......وهكذا
11 ساعة · أعجبني · 2

Fida Firi نعلمكم عن ان هناك من ينشر صور غير لائقة نرجو منكم الحذف
11 ساعة · أعجبني · 1

Ncim Fekhri لا بد من التمييز بين شطرين من المعرف . المعرفة التي تخص الثقافة و والمعرفة التي تخص العلم . مايخص الثقافة نتعصب له كخصوصية تخصنا أما مايتعلق بالعلم فإنه لاوطن له ولا لغة ولادين ولا عادات ولا تقاليد ولا تاريخ .. لا بسطاقة تعريف ولا جواز سفر ومع ذلك لابد أن يكون له حصور (سجل) بلغة الوطن مهما كان مصدره الأول
11 ساعة · أعجبني · 5

Fida Firi علينا ان نكون يدا واحة لنقاوم و نبعد الظلم مهما كانت قوته
صورة ‏‎Fida Firi‎‏.

https://www.facebook.com/groups/Malk.Ben.Nabi/permalink/840224205991807/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benabbimalek.forumalgerie.net
 
منظومة الظلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مالك بن نبي فيلسوف الحضارة المعاصر :: الفئة الثالثة :: ندوة الأستاذ رؤوف بوقفة-
انتقل الى: