منتدى مالك بن نبي فيلسوف الحضارة المعاصر

مالك بن نبي مفكر جزائري عالمي معاصر تمكن بدافع حماسه الإيماني العميق وبفضل تمكنه من المنهج العلمي المعاصر من تشخثص مشكلات الحضارة الإسلامية خاصة ووضع الحلول المناسبة لها ..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الروح الفبلية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك حمروش
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 359
تاريخ التسجيل : 14/04/2013

مُساهمةموضوع: الروح الفبلية   الخميس مايو 01, 2014 10:33 pm



رؤوف بوقفة

2 ساعة · Constantine

الروح القبلية :

إذا كانت حجة المستدمر للعالم ولنفسه بأن سبب استدماره للشعوب هو تمدينها ونقلها من روح القبيلة إلى روح المدنية وبالتالي فرسالته حضارية حتى يتخلص من تأنيب الضمير أمام شعوبه , إلا انه في الحقيقة قد أبقى على الروح القبلية مستعرة في الشعوب الخاضعة لسلطته الاستدمارية وان حاول مع ذلك إظهار بعض التصنع المدني في الشكل المظهري للمجتمع دون المساس بالروح القبلية المتقدة والتي زادها اتقادا , باعتبار أن المدنية موقظة للشعب من الخضوع للاستدمار ونافثة فيه الهمة للانتفاض عكس الروح القبلية التي تدخل المجتمع في دوامة اهتلاكية , والروح القبلية هذه هي طبيعتها وفطرتها وصبغتها يستحيل التخلص منها أو تغيرها الا بعمل متواصل عبر الأجيال ,أما دون ذلك فهي الغلاّبة , ولقد تفطن الرسول لهذه الروح القبلية المتجذرة في العرب بطبعتها الأعرابية والتي من المستحيل تحويلها الى روح مدنية في جيل واحد لذلك كان الحل الوحيد هو توجيه الروح القبلية من الاهتلاك الداخلي للمجتمع العربي إلى التصادم الخارجي والذي حمل فقها مصطلح الغزو {ويجب هنا أن نفرق بين مصطلح الغزو ومصطلح الجهاد فمصطلح الغزو وهو تحويل الطاقة المضطربة من الداخل الى الخارج لتفادي الاهتلاك الداخلي أما الجهاد فهو استفراغ الطاقة في الايجابية الحياتية وهو عملية تكاملية بين شقي الوسط الخارجي والداخلي للإنسانية في عملية انتقالية بينهما مستمرة ( الانتقال من الجهاد الأصغر الى الجهاد الأكبر) } , والتصادم الخارجي كان حل مؤقت وليس بحل دائم لأن الحل الدائم يتطلب الاستمرارية المتناقلة عبر الأجيال المتوارثة لكن العملية التحويلية للروح من القبلية الى لمدنية أو من الظاهرة الأعرابية إلى العربية توقفت بعد سيطرة الظاهرة الأعرابية على الفكر الإسلامي , حيث تمكنت بعد التقوقع في حياة الرسول والخلافة الراشدة إلى التموقع الريادي والسيطرة على الفكر الإسلامي فزادت خطورتها وعظم شرها بتصبغها بالصبغة الدينية ,فأصبح كل من حارب الروح القبلية يتهم بالزندقة والإلحاد والكفر وكل من ناد بالمدنية اتهم بالمروق والطاغوتية...
واستلمت الأنظمة العربية مقاليد الحكم من المستدمر وواصلت مسيرته وطبقت حرفيا سيرته في إذكاء روح القبيلة وعدم التمكين للمدنية حتى يبقى المجتمع خادم أسير خانع خاضع , وأمام الانفتاح الإعلامي وتحول العالم إلى قرية صغيرة لم يعد بمقدور الأنظمة العربية محاربة المدنية ولا منع قيام مجتمع مدني , لذلك عمدت إلى احتواء المجتمع وقيام مجتمع مدني شكلي , لا موضوعي , مجتمع مدني يحتوي على غرار المجتمعات المدنية المتحضرة على جمعيات ونقابات ومنظمات وأحزاب تدافع على الحرية والتعددية وعلى المساواة و الحقوق وتتعداها إلى الدفاع حتى على البيئة والحيوانات ...
لكنها منظمات ونقابات وأحزاب ببغائية تردد ما تقوله السلطة , لم توجد لممارسة الرقابة الشعبية بشقيها القبلية والبعدية على قرارات السلطة بل وجدت لأجل ترديد اسطوانة ما يقوله النظام ومباركته والإشادة بقراراته الحكيمة والصائبة والراشدة
عمدت الأنظمة العربية إلى تأسيس إدارة غير رسمية لكنها مهيكلة وذات ميزانية , يشرف عليها النظام بصفة مباشرة ويوجهها الاتجاه الذي يكرس استمراريته هذه الإدارة غير الرسمية هي : المجتمع المدني
لقد افرغ المجتمع المدني من محتواه الموضوعي وحور عن هدفه ليتحول إلى لجنة مساندة وموافقة ومؤيدة في إطار استخدام النظام لروح القبيلة الاستخدام الأمثل لها وتوجيهها التوجيه الملائم لخدمة مصالحه الضيقة على حساب المجتمع
حيث جعل النظام -شأنه شأن المستدمر من قبل – كل شخص يرى فيه محاولة جادة للقضاء على روح القبيلة في المجتمع إلى عنصر يشكل تهديد لوجوده فيعمل بالطرق الخفية والملتوية لوضع الصعاب والعراقيل في وجهه لأجل إلهائه أو تيئيسه أو تهوينه أو تخوينه أو تشتيته لأجل عدم بلورة فكرته ونقلها من عالم المثل إلى الواقع الحي كما فعل المستدمر الفرنسي مع مالك بن نبي وبعده النظام العربي
لقد عرف مالك بن نبي أن سر تخلف المجتمع هو تمكن الروح القبلية منه وان كشفت عن نفسها في مجتمع فقد لا تكشف عن نفسها في مجتمع آخر كالمرض قد يظهر في شخص وقد لا يظهر في شخص آخر وهو مسيطر عليه كليا وعلم أن الروح القبلية هي التي تفقد المجتمع مناعة الفعالية للفكرة الدينية وأن الترياق لتحويل الروح من الحالة القبلية إلى الحالة المدنية يكون بتفعيل الفكرة الدينية اجتماعيا , فعمل المستدمر وبعده النظام العربي على جعل مالك بن نبي يعيش غربة ذاتية دفعته إلى حافة الوسوسة والتفكير في الانتحار ...
وان نجح بن نبي من الإفلات من الضغط الهائل والرهيب للغربة الذاتية فان الوسط الاجتماعي لم ينجح ليكون مهيئا لإعادة تفعيل الفكرة الدينية اجتماعيا وتم الاكتفاء بالخطوة الأولى التي قامت بها جمعية العلماء المسلمين وهي حركة إصلاح المجتمع دينيا ولم يتعداها للخطوة الثانية وهي العمل على تفعيل الفكرة الدينية , وليت الأمر توقف في الخطوة الأولى , فقد علمتنا السنن الاجتماعية أن المجتمع الذي لا يتقدم هو في الحقيقة يتأخر , وقد تقهقر المجتمع على الخطوة الأولى وكأنه لم يخطوا أبدا بفضل سياسة النظام والمتمثلة في إفراغ الإصلاح الديني والتربوي من محتواه .
لنصبح أمام مجتمع مدني مظهري, شكلي , ورقي وهذا التحدي هو تحدي النخب التي آن الأوان لتقوم بدورها الريادي ,لقد أوجد النظام قطيعة بين المجتمع ونخبه و تم خلق غربة اصطناعية مفروضة على المجتمع من جهة وعلى النخبة من جهة وكل واحد من الطرفين يحمل الطرف الآخر المسؤولية , فالمجتمع يحمل النخبة المسؤولية المادية على هذه الغربة الاصطناعية والنخبة تحمل المجتمع المسؤولية المعنوية والنظام يتفرج على اتهامات المتبادلة بينهما ويؤيدهما معا ويزيد في الشقة التي بينهما
إلغاء إعجابي · · مشاركة
أنت و‏د.حسان عبدالله‏ و‏‎Tahar Hoceini‎‏ و‏‎Tou Tou‎‏ و‏‏14‏ آخرين‏ معجبون بهذا.
مشاركة واحدة
50 من 82
عرض التعليقات السابقة

Saadna Khelifa نحن نريد ان نقرا لابن نبى وان نجسد فلسفته وفكره فى الواقع وواقعنا يقو ل النخبة جبانة والسلطة فاشلة والمجتمع يفكر -ب- مابين رجليه ولحييه-
ساعة واحدة · إلغاء إعجابي · 3

عبد المالك حمروش نعم .. في الصميم يا سيد خليفة
58 دقيقة · أعجبني

Ncim Fekhri لنرجع إلى روح القبيلة الذي عاد من جديد كظاهرة سياسية بعد أن رحل الإستعمار ( رحل بوجوده العسكري) نلاحظ أن جميع السلطات السياسية التي تحكم الدول ( العربية ) توظف روح القبيلة لطمس الفكرة الدينية . بل ولطمس فكرة الدولة المدنية . ( التوريت. العسكوة . المذهبة الدينية. التغبية الغعلامية ... التبعية...).
58 دقيقة · أعجبني

Ncim Fekhri أريد أن أساهم في الإجاببة / من وجهة نظري تفعيل الإسلام ممكن . أراه بين أيدينا . لا بل هو بين أيدي نخبة المجتمع من خارج سلطة الحكم
54 دقيقة · أعجبني

Ncim Fekhri النخبة تتقدم وتنظم المجتمع في كل خي وفي كل مدينة ( المجتمع المدني ) علينا نخلق البديل المرن ( قنوات للاتصال اليومي. وسائل غعلام غير حكومية وسائل تكوين وتاهيل غير حكومية . جمعيلت المساعدة . جماعات الضغط..
53 دقيقة · تم تعديل · أعجبني · 1

عبد المالك حمروش
<iframe width="640" height="390" src="//www.youtube.com/embed/YulFtzqxfgs" frameborder="0" allowfullscreen></iframe>

إِذَا بَلَـغَ الفِطَـامَ لَنَا صَبِـيٌّ * تَخِـرُّ لَهُ الجَبَـابِرُ سَاجِديْنَـا
حتى اطفالك يا شام فيهم رجولة اعجزت الاعداء ... شاهدوا رجولة اطفال الشام ... اذا ...مشاهدة المزيد
52 دقيقة · أعجبني · إزالة المعاينة

رؤوف بوقفة أخي نسيم هذا ما فعلته جماعة أردوغان في تركيا خدمة المجتمع عن طريق الجمعيات والمنظمات خلال عشرية أصبح المجتمع ملك يديهم فانتخب عليهم واصبح هو المدافع عنهم
51 دقيقة · أعجبني · 1

Saadna Khelifa روح القبيلة عادت واقعا منضومة الحكم تسير بروح القبيلة -العمل تسيره القبيلة-ا.........كل مناحى الحياة تدخلت فيها القبيلة حتى اصبحت وثنا يعبد والغرب عكسس دالك تماما كل يوم يهدم سورا من اسوار القبيلة
51 دقيقة · أعجبني · 1

د.حسان عبدالله لن يقضي على روح القبلية الا بالتوجه الى القبلة...وهذه تتمثل أولا في توين شبكة علاقات اجتماعية وثقافية على أساس من مفهوم الأمة الذي حل في التجربة التاريخية الاسلامية الاولى محل القبيلة ..وهو أوسع من جميع المفاهيم التي تطلق على الجماعة مثل: القبيلة، القوم، الشعب، الطبقة، المجتمع، الطائفة، العنصر، الجمهور،
50 دقيقة · إلغاء إعجابي · 2

رؤوف بوقفة صحيح د. حسان أقم حضارة الاسلام في ذاتك تقم في واقعك هي اذن دعوة لأن نقيم حضارة الاسلام في ذواتنا حتى نراها تتجسد في واقعنا
48 دقيقة · أعجبني

عبد المالك حمروش نعم يا دكتور حسان .. لكن كيف؟
48 دقيقة · أعجبني

عبد المالك حمروش كيف يا أستاذ رؤوف؟
48 دقيقة · أعجبني

ندى الريحان تتلاشى الروح القبلية تدريجيا حين تنشأ علاقات عادلة تربط المواطن بالدولة.
47 دقيقة · تم تعديل · إلغاء إعجابي · 4

د.حسان عبدالله مرة أخرى الوعى بالذات الاسلامية لا الرجعية ولا العلمانية الذات الاسلامية الحقيقة
46 دقيقة · إلغاء إعجابي · 3

عبد المالك حمروش لكن السائد حتى عند الذين يتعصبون للإسلام هو شيء آخر سموه الإسلام حسب عبارة الشيخ محمد عبده
44 دقيقة · أعجبني · 1

Ncim Fekhri شكرا للدكتور حسا عبد الله . ولكني محتاج إليك لتساعدني على إقامة الإسلام في نفسي ولست وحدي من يطلب هذه الماعدة إنهم كثيرون
44 دقيقة · تم تعديل · أعجبني · 1

Tahar Hoceini جماعة اردوغان واجهت المجتمع التركي بمشروع حضاري متكامل؛ يتمثل في تقويض العلمانية تدريجيا باسلوب ومناهج تربوية غاية في الدقة والوعي، فاستطاعت ان تغرس غرسها في ارض طيبة معطاء، اما عندنا فالجو موبوء، المجتمع لا زالت له قابلية للاستغفال! بوجود المجتمع المدني الزائف والدروشة التي تؤطرها الزوايا! وهذه الاخيرة تحميها وتشجعها وتمولها السلطة... الامر عندنا في غاية التعقيد ياسادة، ويتطلب جهودا مضنية من قبل التربويين الفاعلين.
44 دقيقة · أعجبني · 2

د.حسان عبدالله اخ نسيم لا افهم ما تقصد ممكن توضيح
42 دقيقة · أعجبني

عبد المالك حمروش هناك مشروع مالك بن نبي الحضاري المسلم المعاصر وهو لا يحتاج إلا بعض التحديث ووضع الصيغ العملية التطبيقية له في جميع المجالات .. لكن من يفعل ذلك؟ السلطة تسير عكس المطلوب والنخب تسير معها وتدور في نفس المجال من المصالح الذاتية والفئوية الضيقة .. من يقوم بهذه المهمة التاريخية العظيمة؟
40 دقيقة · تم تعديل · أعجبني · 4

Ncim Fekhri شكر للدكتور حسان المقصو ان لا نتكل على العمل الفردي . علينا أن نتوجه نحو الجماعة . نحو العمل الجماعي كما فعل ابن باديس لقد كانت ظروفه اصعب . ووسائله اقل . وكان محاصرا من كل جانب . وفي ظرف قصير نهض بالبلاد والعباد اعتقد ياسيدي الفاضل اننا لم نختلف بل حاولت أن افصل فكرتك
37 دقيقة · أعجبني · 3

Mounira Belamri إننا في الجزائر نعيش هذه الظاهرة القبائلي، الشاوي، التارقي....إلخ، فهل نعتبرها ظاهرة قبلية وباعتبارنا إيّاها قبلية هل هذا ينافي التمدن أم لا؟
35 دقيقة · إلغاء إعجابي · 2

عبد المالك حمروش نعم .. ذلك هو موضوع حديثنا فمن المستحيل على المجتمع القبلي أن يتمدن
34 دقيقة · أعجبني · 2

د.حسان عبدالله نعم معك حق مهم جدا العمل الجماعي وفي هذه الحالة فان المجامع العلمية والمراكز الثقافية التي تمتد بعرض الامة وطولها هي الحل
33 دقيقة · أعجبني · 2

رؤوف بوقفة جعلنا شعوبا وقبائل لنتعارف بمنطوق الكرامة الانسانية عن طريق تحقيق التقوى
33 دقيقة · أعجبني · 2

Saadna Khelifa اول حل اراه مناسبا اصلاح تربوي اولا فى المجتمع بكل فئاته صغار كبار ..ولن يتاتى دالك الا بتوفير اطارات تقوم بنشر الفكر الاصلاحى التنويرى الاعتدالي المساير لتطور المجتمع والمتفهم للخصوصية المحلية وهدا يستوجب التقاء النخبة بعيدا عن عن تاثير السلطة ورسم طريق للعمل الميدانى
33 دقيقة · أعجبني · 1

رؤوف بوقفة بن زاغو بنا قد زاغوا
33 دقيقة · أعجبني

د.حسان عبدالله القبلية هى روح لا واقع مادي فحسب ..لأن الواقع المادي اصيل فى التكوين البشرى ولكن الروح القبلية ينبذها المنهج القرآني وأن هذه أمتكم أمة واحدة
31 دقيقة · أعجبني · 2

Ncim Fekhri السلطة نعم تسير عكس المشروع . اما النخبة فلا . النخبة ستسير معك مع حمروش . ومن يسير وراء المصالح الفردية يسقط من النخبة ومن يسقط من غربال الاخلاق يسقط من النخبة ويظهر لي اننا بحاجة للاتفاق علي مفهوم النخبة التي ستستلم الحكم والتسيير . إن لم نفعل لن نسير إلى الحكم الراشد
30 دقيقة · تم تعديل · أعجبني

د.حسان عبدالله المراكزالثقافية ذات الرؤية هى الحل .زأو بتعبير مالك مراكز استقطاب التفكير
28 دقيقة · أعجبني · 1

عبد المالك حمروش النخبة ليست أفرادا هي تنظيم مدني معين أعضاؤه من المفكرين والمبدعين والخبراء في شتى المجالات وهذا التنظيم لا يسمح الاستبداد بوجوده أصلا نحن لا نخبة لدينا بل لدينا أفراد يمكن أن يكونوا منها لو وجدت وهم مشتتون أغلبهم فضل اللهث وراء مصالحه الشخصية الأنانية الضيقة لدى السلطة مقابل خدمات معينة لصالحها والبعض هاجر وأقلية انزوت واعتزلت .. الجتمعات المتخلفة لا نخبة لها ..
27 دقيقة · أعجبني · 2

Ncim Fekhri نعم يا دكتور المراكز الثافية وتوابعها
26 دقيقة · أعجبني

عبد المالك حمروش نعم دكتور لكن الاستبداد لن يسمح بوجودها إن هي بدأت تباشر عملها في تفعيل الإسلام لتحويل المجتمع القبلي إلى مجتمع مدني.
25 دقيقة · أعجبني

Ncim Fekhri لنقم نحن بمحاولة لتجميعهم وتنظيمهم وتجنيدهم لخدمة المجتمع والوطن والدين والاخلاق والرفاهية ....
24 دقيقة · إلغاء إعجابي · 1

Saadna Khelifa اعطيكم معلومة فى الجزائر 1541بلدية فى كل واحدة منهامكتبة بلدية عاطلة عن تقديم اى فائدة للمجتمع اقترح على صفتحتنا ان نبدا من الميدان ونستغل هدا الفضاء المقتول عمدا ونحي به مشروعا ثقافيا ضلت السلطة تعرقله بمهرجانات تفسد العباد والاموال
21 دقيقة · أعجبني · 1

د.حسان عبدالله الاستبداد يتطلب مثل هذه المواجهة الفكرية وعلينا ان نتحمل مسؤوليتنا الحضارية والتاريخية كم تمنيت ان ينتقل مجمع مالك الى الواقع الاجتماعي مهما كانت التكاليف وامشقات
21 دقيقة · أعجبني

عبد المالك حمروش مثال بسيط هو ترقية هذه الصفحة وتنظيمها ومنهجتها لتقوم بمساهمة بسيطة متواضعة في هذا الهدف الكبيير نادينا شهورا وشهورا ليتطوع البعض للقيام بشيء من هذه المهمات البسيطة ذات المردود الكبير .. لكن لا حياة لمن تنادي فما بالك تجميع أفراد النخبة وتنظيمها وتجنيدها لمثل هذه الخدمات الجليلة الاستراتيجية الكبيرة .. لنكن متواضعين وواقعيين ولا يأخذنا الحماس إلى النداء بما هو مستحيل.
20 دقيقة · أعجبني · 1

د.حسان عبدالله العمل المباشر على الارض ابقى اثراااا وصدقاااا ومهما كان ضعف العدد سيكون مؤثرا بمتوالية هندسية
19 دقيقة · أعجبني · 1

عبد المالك حمروش أظن أني أجبتك دكتور حسان .. بمن؟ ومع من؟ إننا نستجدي للقيام بأعمال بسيطة هنا على الصفحة وفي المجمع ولا استجابة
19 دقيقة · أعجبني · 2

Ncim Fekhri يا سيدي إنني احرص على متابعة كل ماينشر في الصفحة واحرص على السهر لمتابعة الندوات إلى ساعة متأخرة لسبب واحد ( بناء نواة نخبة للمجتمع ) واعلمك سيدي أنني لست من أهل العلم ولست من النخبة وأعيش ظروفا صحية صعبة ومع ذلك اجتهد واشارك طمع في تجميع النخبة وتجنيدها لخير البلاد والعباد ولدي إحساس بنهضة وشيكة
17 دقيقة · تم تعديل · أعجبني · 3

عبد المالك حمروش مثل هذا الكلام هنا في النت مفيد جدا خاصة عندما نصل إلى لمس ما هو واقعي .. هنا نضع الفرد والجماعة أمام مسؤولياتهم دون لف ولا دوران ونفضح التقصير والقصور تماما
15 دقيقة · أعجبني · 2

Tahar Hoceini نعم سي عبد المالك... لهذا قلت: الجو عندنا موبوء، والدخول في المجتمع بافكار جديدة بناءة ستقابل بلا شك بحملات مضادة شرسة من النظم وشبكاتها المزروعة في المجتمع...
اود ان اقول للاستاذ نسيم: ابن باديس وجماعته من العلماء: اولا - هؤلاء كانوا مناضلين اصل...رؤية المزيد
15 دقيقة · أعجبني · 1

د.حسان عبدالله لا اقلل اطلاقا من التواجد في لفضاء الالكترونى فله فضل فى انتشار الفكرة ..ولكن التكوين يحتاج العمل الواقعى ندعو الله ان يسر لنا ذلك فى مصر والجزائر
14 دقيقة · أعجبني · 1

عبد المالك حمروش أظن أن هذه المواجهة والفضح والتشريح والإدانة هي أول خطوة على الطريق الصحيح
14 دقيقة · أعجبني · 2

د.حسان عبدالله بالطبع موافق تماما
13 دقيقة · أعجبني

د.حسان عبدالله استئذنكم طابت ليلتكم ...
13 دقيقة · أعجبني

عبد المالك حمروش شكرا على كرم الحضور والمساهمة الثرية الكبيرة د. حسان عبد الله .. ليلتك أطيب سيدي الفاضل
10 دقيقة · أعجبني

Ncim Fekhri شكرا للاستاذ رؤوف شكرا للاستاذ حمروش الشكر وصول لكل اثرى وكل من علق وكل من سهر معنا إلى اللقاء . ليلتكم هانئة
9 دقيقة · إلغاء إعجابي · 2

عبد المالك حمروش ليلتك سعيدة أخي الكريم نسيم فاخر
8 دقيقة · أعجبني

Tahar Hoceini من حقنا ان نحلم بتغيير واقعنا الى ماهو افضل... ولكن العمل في ذلكم الاتجاه امر مختلف... الامر يتطلب نخبة قوية تنطلق ببرنامج واضح دقيق، وتكون قادرة على التضحيات الجسام، وهذا ما لا نراه في الافق القريب لالسف الشديد.
7 دقيقة · أعجبني · 1

ساعد قيمر السلام عليكم جميعا ....لاشك ان التحول من القبلية و القابلية يبدأ من العفة لان كما تفضل الاستاذ بوقفة في شطر الأية(إن اكرمكم عند الله اتقاكم ) و بدون أصلاح النفس و كبحها و تعففها مما في يد الأخر و إن من مغريات السلطة٬ يصلح الافراد و يشكل نوات لنخبة لان مع الاسف اغلبهم غيرصادقين مع انفسهم و بالتالي من الله في خلوتهم و هنا المعضلة لان الله يرى ما في القلوب و لو لن نصحح هذا المسار الروحي لن نتقدم انملة
3 دقيقة · أعجبني

https://www.facebook.com/groups/Malk.Ben.Nabi/permalink/835825083098386/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benabbimalek.forumalgerie.net
 
الروح الفبلية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مالك بن نبي فيلسوف الحضارة المعاصر :: الفئة الثالثة :: ندوة الأستاذ رؤوف بوقفة-
انتقل الى: