منتدى مالك بن نبي فيلسوف الحضارة المعاصر

مالك بن نبي مفكر جزائري عالمي معاصر تمكن بدافع حماسه الإيماني العميق وبفضل تمكنه من المنهج العلمي المعاصر من تشخثص مشكلات الحضارة الإسلامية خاصة ووضع الحلول المناسبة لها ..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القراءة التحليلية لكتاب الظاهرة القرآنية لمالك بن نبي ** الحلقة 15 ** عبد المالك حمروش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك حمروش
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 14/04/2013

مُساهمةموضوع: القراءة التحليلية لكتاب الظاهرة القرآنية لمالك بن نبي ** الحلقة 15 ** عبد المالك حمروش   الخميس مايو 09, 2013 8:30 am

القراءة التحليلية لكتاب الظاهرة القرآنية لمالك بن نبي ** الحلقة 15 ** عبد المالك حمروش

____________________________________ص99___________________________________

--------------------------------------------------------خصائص النبوة---------------------------------------------------------

يرى مالك بن نبي أن دراسة حالة النبي "أرمياء" لوضوحها وخلوها من التزوير والتحريف تسمح بتحديد صفات النبوة بطريقة موضوعية:

أولا: صفة القهر النفسي التي تلزم النبي بسلوك معين دائم بعد أن تتغلب على سواها من العوامل.

ثانيا: حكم فذ على المستقبل الذي يمليه نوع من القهر لا علافة له بالمنطق.

ثالثا: استمرار مظاهر السلوك النبوي الظاهرة والخفية وتماثلها لدى جميع الأنبياء.

هذه الصفات المميزة لا وجود لتفسير نفسي لها انطلاقا مما تتعرض له ذات النبي من حوادث كما يقع عادة عند سائر الناس, هذه الذات المعبرة بحس مرهف - ممتنع أحيانا - لظاهرة مستمرة تلزمه بقانونها لدى جميع الأنبياء مثلما يثبت المجال المغناطيسي اتجاه جميع الإبر المغناطيسية. إنها في نظر مالك بن نبي طاهرة عامة لدى كل الأنبياء خاصة بهم ملزمة وحتمية تثبت سلوكهم على غرار ما تثبت ذات الأسباب نفس النتائج في الظواهر الطبيعية, أيها حتمية مطابقة تماما للحتمية الطبيعية لكنها مختلفة عنها في المصدر المباشر الذي هو الله سبحانه في حالة الأنبياء بينما هو ظواهر طبيعية أخرى لدى بقية الحوادث الطبيعية والبشرية العادية.

يقول مالك بن نبي من الصعب تفسير ظاهرة من هذا القبيل تفسيرا نفسيا فهناك لغز فسره النقد المولع بإرجاع كل شيء إلى المنهج الديكارتي مهما كان الثمن, يقول: (تفسيرا عجيبا هو: أن النبي شخص زدوج مزود بذاتين تسأل إحداهما الأخرى, وتتأثر بانكشافاتها!). لقد سبق أن رأينا مالك بن نبي محذرا من تعميم استعمال المنهج الديكارتي على الظاهرة الغيبية التي لا علاقة له بها فهو مقدود - كما يقول الإمام أبو حامد الغزالي - على قد الطبيعة عندما كان يتحدث عن العقل لا يتجاوزها ولا يقدر على الخوض في غيرها وهو ذات الأمر الذي كان ديكارت يذهب إليه إلا أن الأتباع يبالغون دائما ويحملون الأمور - تعسفا - أكثر مما تتحمل.

ننتقل إلى الصفحة الموالية 100
بقول مالك بن نبي لكن هؤلاء الأتباع الديكارتيين لم يهتموا بتحديد موقع النفس الثانية في الفردالذي يقسمه علم النفس التحليلي إلى محالين الشعور واللاشعور, فهل هذه النفس الثانية من الشعور أو اللاشعور؟ أم هي منهما معا؟ يقول مالك إنهم لم يقولوا شيئا في هذا ويتساءل إن كان عليه أن يضع فراضا في هذا الشأن؟ ثم يضيف أنه إذا كانت الذات الإنسانية الواحدة لا تقدم تفسيرا كافيا لظاهرة الذات النبوية فلن يكفي تفسيرها بمضاعفتها. لا ذلك لا تفسير ممكنا إلا بوضع الظاهرة خارج الذات, مستقلة عنها استقلال المغناطيس عن الإبرة.
هذا التفسير يقول المؤله تدعمه شهادات الأنبياء عن أنفسهم وهي الشهادة الوحيدة والمباشرة على ظاهرة النبوة (فقد وضعوها بالإجماع خارج كيانهم الشخصي).
إذا صح هذا الفرض فإنه لن يكون أقل صحة مما ذهب إليه النقد الحديث. وهو الفرض الذي نجعله أساسا ختام هذا الفصل على أن نتوسع فيه في الفصول القادمة يقول مالك بن نبي.
يريد مالك بن نبي أن يقول عوض أن نتمسك بالمنهج الديكارتي المحدود بحدود الطبيعة ونتوصل إلى أن النبي لذيه شخصية مزدوجة وهو أمر غريب لا سند له من العلم ولا من الوحي فلنعمد إلى تفسير آخر خارج المنهج الديكارتي الذي يعتمد مصدرا خارجيا غيبيا للذات النبوية الزائدة على ما لدى البشر العاديين أي أن النبوة رسالة سماوية لا قدرة للعلم الطبيعي على تفسيرها وما علينا إلا أن نسلم بمصدرها الإلهي اعتمادا على الإيمان بالوحي وربانية النبوة والرسالة.
___________________ بهذا تنتهي ص100____________________
ننتقل فيما بعد في الحلقة 16 إلى ما يليها لموضوع _______________

____________________أصول الإسلام_______________________
____________________بحث المصادر _______________________[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benabbimalek.forumalgerie.net
 
القراءة التحليلية لكتاب الظاهرة القرآنية لمالك بن نبي ** الحلقة 15 ** عبد المالك حمروش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مالك بن نبي فيلسوف الحضارة المعاصر :: الفئة الثانية :: القراءة التحليلية لكتاب الظاهرة القرآنية-
انتقل الى: