منتدى مالك بن نبي فيلسوف الحضارة المعاصر

مالك بن نبي مفكر جزائري عالمي معاصر تمكن بدافع حماسه الإيماني العميق وبفضل تمكنه من المنهج العلمي المعاصر من تشخثص مشكلات الحضارة الإسلامية خاصة ووضع الحلول المناسبة لها ..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صناعة المعارضة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك حمروش
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 357
تاريخ التسجيل : 14/04/2013

مُساهمةموضوع: صناعة المعارضة   الخميس أبريل 24, 2014 9:51 pm



رؤوف بوقفة

ساعة واحدة · Constantine

صناعة المعارضة :

لكل نظام معارضة سواء كانت في السر أو العلن والنظام الذكي هو الذي يخرج المعارضة للوجود ويجعلها تنشط في العلن تحت أعينه ليستطيع مراقبتها والتنبؤ بحركاتها ثم اختراقها وتوجيهها
فمعارضة السر والخفاء شديدة الضرر على النظام , لذلك نجد النظام المصري تصرف بذكاء حيث وافق على دخول الإخوان المسلمين معترك السياسة كتنظيم سياسي , فكشف عن وجوده الهيكلي وأبان عن قواعده وقوائمه فسهل بعد ذلك ضربه ضربة قاضية , فقد كان قبل سقوط الرئيس حسني مبارك ,لا يرى إلا رأس جبل الجليد منه في المحيط وهم الصف الأول من حركة الإخوان وكان حين يستهدفون يظهر الصف الثاني والذي يليه , حيث لم تكن خطوط الإمدادات الاخوانية ظاهرة باعتباره تنظيم سري , لكن بعد أن تم تقنينه تم استهداف الجبل بأكمله والقضاء على جميع الصفوف سواء الأمامية أو الخلفية وحتى إن لم يتم إبادتهم فان البلبلة التي أصابت هيكلتهم يصعب إعادة ترتيبه من جديد إلا بعد وقت طويل وتجاوز مرحلة الصدمة ومرحلة ما بعد الصدمة.
هنا يطرح الإشكال الثاني والمتلخص في الحكمة القائلة :"لا تضع جميع البيض في سلة واحدة." حتى لا قدر الله وسقطت السلة أو سرقت لن تخسر جميع بيضك فيكون أمامنا احتمالان:
الاحتمال الأول :
الخروج للعلن بواجهتين و لنفرض هنا أننا كون حزبين يمثلان رأينا أو وجهتنا أو اعتقادنا أو رؤيتنا , سيكون نتيجة هذا التصرف هو تشتيت الوعاء الانتخابي وتقسيمه على اثنين ونحن نحتاج إلى رص الصفوف والوحدة , دون الحديث عن الآثار الجانبية لهذا التصرف وهو خلق رأسين لهيكل واحد قد يترتب عنه تنافس بينهما والذي يتحول في الأغلب إلى صراع بين الأشقاء
الاحتمال الثاني :
أن يخرج للعلن شق منه ليحترف السياسة والشق الثاني ليمارس الإصلاح عن طريق العمل الجمعوي , وهذا الاحتمال لن يصمد مع الوقت لأنه يغذي الشحناء والبغضاء بين الإخوة خصوصا حين يرى أصحاب العمل الجمعوي إخوانهم في العمل السياسي يصبحون نواب في البرلمان ويتقلدون المسؤوليات في المجالس الشعبية البلدية و الولائية ويصلون حتى إلى مراكز مدراء تنفيذيين و مركزيين ووزراء, فأقبلت عليهم الدنيا أما لإخوانهم في العمل الجمعوي والتعبوي أدبرت لذلك يقررون الهجرة جماعات الى العمل السياسي , سواء بمباركة الجماعة أو على مضض منها أو دون موافقتها فخرجوا عليها ليقترفوا السياسة اقترافا حتى تفتح الدنيا لهم أبوابها .
تتراوح سياسة النظام بين الجزرة المسمومة وبين التعويم ويمكن شرحهما كالتالي:
سياسة الجزرة المسمومة :
في حالة وجود حزب سياسي له رصيد نضالي يتم محاولة استمالة المعارضة وإغراءها بالمناصب والامتيازات ,فان رآها مصرة على مبادئها حاول الضغط عليها وعرقلتها وشراء ذمم النفوس الضعيفة لأجل الانشقاق عليها أو القيام بحركات تصحيحية لإزاحة القيادة المتعنتة والانبطاح بالحزب أمام النظام واختراق الحزب ببث عناصر محسوبة على النظام فيه لأجل التشويش على قياداته وبث الفرقة في وسطهم والتشكيك في قراراتهم والارتقاء في السلم التنظيمي للحزب للوصول الى مركز القرار فيه وتحويله لخدمة النظام.
سياسة التعويم :
يتم تشكيل أحزاب صورية , شكلية تكون امتداد للنظام وجزء منه لامتصاص المعارضة والتنفيس على الشعب بالخطب الرنانة دون تجاوز الحدود المسموح لها فهي تعمل مثل الصفارة في القدر الظاغطة التي تسمح بالتنفيس لوقت معلوم دون تخطي وظيفتها ولا أن تتجاوز مهمتها المسطرة لها.
سياسة التسويد :
قيل أن الفاجرة تتمنى أن تكون جميع نساء العالم فاجرات مثلها , وكذلك النظام حيث يعمل على فتح باب المشاركة في التسيير دون المشاركة في الحكم لبعض الأحزاب ذات الصحائف البيضاء , المعروف إطاراتها بالنزاهة فيعمل على استوزارها وتقليدها مختلف المسؤوليات ليتم توريطها مرحليا وتصبح جزء من منظومة الفساد , فلا يعد بمقدورها أن تنادي بمحاربة الفساد أو أن تعارض النظام المعارضة الشرسة وتتهمه بالفشل والتقصير ,لأنها تحولت بقدرة قادر من جزء من الحل إلى جزء من المشكلة .
النظام الذكي هو الذي يصنع معارضته بنفسه , لا ينتظر العوامل والظروف تصنعها له فتأتي غير مطابقة لمقايسه ومواصفاته وتشكل بذلك تهديد لوجوده, وصناعة المعارضة علم وفن وليس مجرد ضربة حظ أو سحر ينقلب على الساحر والمعارضة بهذا هي الابن غير الشرعي للنظام , لا يعترف بها أمام المجتمع لكنه بينه وبينها يمارس عليه أبوته ووصايته وهي تمارس بنوتها في حدود فان حاولت تخطيها أو نست نفسها وتصرفت أمام المجتمع كابن مدلل كان لها غضب النظام
والنظام بهذا قارئ جيد للواقع ومتغيراته والظروف وتقلباتها له قرون استشعار يستشعر أدنى الذبذبات والاهتزازات في الوسط الاجتماعي الثابت المتغير يعرف جيدا متى يظهر معارضة من صلبه ومتى يناور ومتى يورط دون ان يتورط.
إلغاء إعجابي · · مشاركة
أنت و‏‎Altinine Elaswade‎‏ و‏د.حسان عبدالله‏ و‏‎Kouki Queene‎‏ و‏‏12‏ آخرين‏ معجبون بهذا.
51 من 53
عرض التعليقات السابقة

رؤوف بوقفة الموضوع لا يعالج في مقالة واحدة هي ندوة بسلسلة مقالات لا تحكم على الحلقة بل اتبع السلسلة
ساعة واحدة · أعجبني · 3

Altinine Elaswade السلام عليكم .
هذا دور النظام أو (لعبته) التي يتوجب عليه إتقانها لإطالة عمره او سنين حكمه ..
قال الخشب للمسمار لمذا تخترقني .فأجاب المسمار انت لم ترى المطرقة .!....رؤية المزيد
ساعة واحدة · أعجبني · 2

Ali Chawi من المفروض هناك فرق بين النظام و السلطة
ساعة واحدة · أعجبني

Khadidja Esc فشل المعارضة وخاصة الإسلامية منها، ليس أنها لم تعرف كيف تلعب في السر أو العلن، ولا في أنها لم تعرف كيف تواجه، بل لأنها لم تملك أولا فكرة أو قضية جوهرية تدافع عنها وتميزها عن النظام، ثانيا لأنها أغفلت جميع الاحتمالات بل اكتفت بالأرقام، وحاولت الصعود اعت...رؤية المزيد
ساعة واحدة · أعجبني · 4

Ali Chawi النظام هو طريقة ممارسة الحكم و السلطة هي التيار الذي يحكم ومن المفروض تيار يحكم وتيار في المعارضة و يتم تجديد الفئة الحاكمة دوريا بالانتخابات
ساعة واحدة · تم تعديل · أعجبني

وا ئل حسين أحمد
L,opposition doit etre un arbre racinéé plein des idéés progressite...constructive...basé sur l,amour morbide de la patrie....le bien etre...et la comrehension exacte des condition de la construction sociale...baséé surout sue un sens rationelle...qui ...رؤية المزيد
ساعة واحدة · أعجبني · 1

عبد المالك حمروش وصفك للمعارضة أستاذ رؤوف جيد وباختصار شديد المعارضة التي تستحق هذا الإسم لا وجود لها في بلاد العرب وما شابهها وذلك لأن التركيبة الاجتماعية نفسها والتي وحدتها وأساسها هي القبيلة الجاهلية استبدادية ولا تسمح بالديمقراطية من القاعدة إلى القمة من الأسرة حتى...رؤية المزيد
ساعة واحدة · أعجبني · 2

Brahim Youcef المشروع الاسلامي مشروع مبني على اسلام العواطف و ليس مبني على رؤية شالملة لنظام الحكم وفق المعايير الحالية .هو مشروع يهدف الى اقصاء الاخرين من الحياة السياسية سواءا بالتخوين او بالتكفير .مازالوا ينظرون الى حاضرهم بعيون سلفهم و ما فقهوه و ليس بما فهموا هم بانفسهم
ساعة واحدة · تم تعديل · أعجبني · 1

Dhiba Mimeche رأينا في بلادنا معارضة استقطبت الملايين ولكنها( المعارضة) لم تكن لها لا القدرة العقلية ولا الفكرية ولا النفسية ولا حتى برنامجا للقيادة فألقت بمن انجر وراءها في هاوية سحيقة
ساعة واحدة · أعجبني

منار حقي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
صناعة المعارضة كان عنوان الموضوع لكنّ من يقرأ مقالتكم هذه، فلا يجد فيها من الصّناعة إلاّ استقراء أو دراسة لعيّنات كانت أغلبها من مجتمعاتنا العربية
وحسبما فهمت من موضوعك هذا كقراءة أولية ما يلي:...رؤية المزيد
ساعة واحدة · تم تعديل · أعجبني · 3

Saadna Khelifa يا استاد رؤوف نحن جرنا كلتا المعارضتين السرية والعلنية فما استطعنا ان نحرك النضام او حتى نقض اركانه علينا برؤيا اخرى اكثر دقة تكون فيه النخبة التى لاتقبل الاغراء والمساومة هى الرائدة والقائدة نحو تغيير هادئ وسلس
ساعة واحدة · أعجبني · 3

نوال حوامدي ألاعيب الأنظمة الحاكمة مكشوفة, ونواياها معروفة, وسيناريوهاتها واضحة للجميع. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه لماذا يتورط الكثير من المثقفين في خططها, ويجارونها في لعبها, حتى المعارضون(وأقصد هنا الذين يعارضون منذ زمن ليس بالقصير) ينتظرون غمزة ليهرولوا إلى هناك... المعارضة وليدة الوعي بالحقوق المدنية وهذا ما نفتقده, ولا أعتقد أننا سنحضى به قريبا.
ساعة واحدة · أعجبني · 3

Asma Asma من تحليلك سيدي يمكن أن نقول أن النظام يبني معارضة وفيّة له ؛حيث تستميل الشعب بالشعارات و تخدم السلطة بالفعل
ساعة واحدة · أعجبني · 2

Saadna Khelifa من وجهة نضرى على المعارضة ان تدوب فى السلطة ليتسنى لها التغيير من الداخل لاننا جربنا السرية فاخترقتنا السلطة وجربنا العلنية ففجرتنا السلطة وجربنا العنف فقهرتنا انضمتنا وفقدنا ما تبقى لنا من قواعد
ساعة واحدة · أعجبني · 3

Altinine Elaswade بصناعة معارضة انت لا تعارض النظام .بل انت تعارض إمريكا و حلفائها .لان جميع الشعوب مستعمرة من أنظمتها و الانظمة أداة في يد إمريكا و حلفائها ..هو عبارة عن إستعمار حديث .دون حروب .إلا في حالات نادرة ..اما الجيوش فهي دائما للتحكم في الداخل ...فأين المعارضة ومن تعارض ؟!..المسألة مسألة قوة .
59 دقيقة · أعجبني · 3

Altinine Elaswade إذا اردت صناعة معارضة والإطاحة بنظام معين .عليك بإستمالة كفة القوى العضنى لصالحك ...يعني أن تخون وتستعين بهم .لانهم الحكام الفعليين.وعليك ان تخدم مصالحهم وتقدم لهم اكثر من النظام الحالي . .
56 دقيقة · تم تعديل · أعجبني · 2

عبد المالك حمروش عندما يبلغ وعي الشعب المستوي الضروري والكافي لاستلام السلطة ويقرر ذلك لا أحد يستطيع اعتراض سبيله وهذه الدرجة من التوعية هي دور النخب التاريخي نحو شعوبهم وأوطانهم ولحد الآن نجحت الأنظمة الاستبدادية في جعل النخب في خدمتها وضد شعوبها وأوطانها عن طريق الترغيب والترهيب أو الجزرة والعصا .. فهل تتوب هذه النخب يوما عن ضلالها المبين الذي هي فيه؟
52 دقيقة · أعجبني · 1

Kouki Queene انا من رأيي ام ارى اي ذكاء في النظام المصري فهو فاشل ك إنسان و مجتمع كيف يا ترى ان ينجح ك نظام....
52 دقيقة · أعجبني · 1

Kouki Queene النظام و الأحزاب نفاق واضح لكن الكل موافق مادام هناك ما يدخل في الرصيد...
51 دقيقة · أعجبني · 2

Kouki Queene و هناك سياسة عامل بها هي الكل يفعل هذا لما انا لا افعل...جهل حقيقي
50 دقيقة · أعجبني · 2

Kouki Queene حين يتغير الانسان من المواطن البسيط وصولا الى الرئيس مرورا ب القائد...لا نحتاج حتى للنقد او المعارضة او ...او...او....
49 دقيقة · أعجبني · 2

Saad Amar انا اوافقك ان المعارضه هى صناعه اما صناعه نخبويه او صناعه سلطويه ان كانت صناعه نخبه ولم يكن لها ما يسندها فى المجتمع فهي تبقى لصيقة تلك النخب ولنا مثال على ذلك فى الجزائر وهو حزب الطليعه الاشتراكى (الشيوعي).اما صناعه سلطويه لنا مثال قريب وهو حزب تاج .ا...رؤية المزيد
48 دقيقة · أعجبني · 2

عبد المالك حمروش هناك نظم استبدادية في العالم العربي وما شابهه لا تسمح بالمعارضة إلا إذا كانت من صنعها وفي خدمتها وهي في هذه الحالة ليست معارضة
48 دقيقة · أعجبني · 3

Kouki Queene لا يوجد تفكير حقيقي اتجاه الوطن و الضمير...اين يا ترى المعلم الذي يعلم التلميذ طريقة التفكير الصواب...أليس هذا من يحتاج الى معارضة قبل النظام!!!!!
47 دقيقة · أعجبني · 3

Saadna Khelifa اعيد فاقول والله لن تغيروا هده الانضمة حتى تعلموا ما بداخلها وحتى تعلموا يجب ان تكونوا بداخلها وساعتها يضهر صاحب المبدا الاصلح
46 دقيقة · أعجبني · 1

عبد المالك حمروش طبيعة المجتمع الذي وحدته هي القبيلة التي لا زالت جاهلية لا تسمح بالديمقراطية في كل المستويات من الأسرة حتى قمة السلطة ولهذا وجب العمل لتغيير المجتمع من قبلي أبوي جاهلي إلى أسري مسلم ديمقراطي
45 دقيقة · أعجبني · 3

Brahim Youcef على المعارضة الاسلامية ان تصحح نظرتها للاسلام و نظام الحكم و عليها ان تعمل على تجميع مختلف فئات الشعب نحو مشروع وطني و عليهم ان يبتعدوا عن الشعارات المثالية و ينظروا الى العالم من حولهم و ان لا تكون تلك المعارضة عنصر فرقة حتى و لو تنازلت عن مطالبتها بالحكم و بقيت في الحقل الدعوي تدعو الى القيم الاخلاقية . فاذا خلقت الانسان الذي يحترم الاخلاق ايا كان موقعه و وفق اي نظام للحكم متنبنة فقد وضعت لبنة في الاصلاح .
44 دقيقة · تم تعديل · أعجبني · 1

Saadna Khelifa النضام خاصة عندنا عصب وليست كلها شر كما يعتقد الكثير بل فيها الخير ادا وجد التوجيه الصحيح والبطانة الخيرة فلمادا لانزرع الخير
43 دقيقة · أعجبني · 1

Khadidja Esc المعارضة الحقيقية ليست التي تسعى إلى تغيير قوانين وتشييد المصانع والمساكن، بل تلك التي تسعى إلى بناء وتشييد الإنسان الذي يعرف جيدا ما هي حقوقه وواجباته، يبنما معارضينا يعارضون سعيا للمنصب لا خدمة للإنسان، تنجح المعارضة (التي تسعى إلى تشييد الإنسان) بفه...رؤية المزيد
42 دقيقة · أعجبني · 5

عبد المالك حمروش ما أروع هذا القول وما أحكمه وما أصحه فعليك رحمة الله الواسعة يا شيخ مخمد عبده المفكر المسلم الحصيف النزيه البارع https://fbcdn-sphotos-g-a.akamaihd.net/.../10264743...

41 دقيقة · أعجبني · 2 · إزالة المعاينة

Khadidja Esc رحمه الله ورفقاءه الربانيين
39 دقيقة · أعجبني · 1

Saad Amar الاستبداد هي شيمة عربيه اكثر منها شيمه عالميه ولا علاقة للقبيله بهذا فالريع يذهب الى المستفيدين من هذه الانظمه مهما كانت انتمائاتهم .
39 دقيقة · أعجبني · 1

Khadidja Esc أعترف أني لا أفقه السياسة ولا أفقه الدين، لكن ما أؤمن به أن المشكل قد مس جل الفئات، حتى صار يكاد يصير الحرام حلالا من عند أنفسنا، الأنظمة استبدادية ولا ينكر ذلك إلا جاهل، لكن الحمق بعينه هي محاولة إصلاح الأنظمة بإسقاطها، أو معارضتها، الحل يكمن في الشعب...رؤية المزيد
33 دقيقة · أعجبني · 4

وا ئل حسين أحمد اذا اردت ضمان سنة...فازرع قمحاا......واذا اردت ضمان عشرية...فاغرس شجراا.....واذا اردت ضمان قرن....فخلف من ورائك رجلاا....واذا عشقت حضارة اا...فابني عقلاا..........ابي رحمه الله....
28 دقيقة · أعجبني · 1

Madjid Sedjal كثيرا ما تقوم الأنظمة باختراق المعارضة ، لماذا لا تقوم المعارضة باختراق النظام و من ثم الوصول للسلطة ، الأمر يحتاج للصبر و الذكاء .
28 دقيقة · أعجبني

Brahim Youcef لا بديل عن اصلاح انفسنا و الابتعاد اكثر عن اعادة اجترار الموروث و علينا ان نفعل الاخلاق في انفسنا و علينا ان نستفيد من التجارب الانسانية .فالاخلاق مرتبطة بالانسان . يجب ان يتعلم العربي ان يكون مسلما اولا بالابتعاد عن المحرمات و تقديس العمل .
27 دقيقة · أعجبني · 3

عبد المالك حمروش د
25 دقيقة · أعجبني

Mahmoud Mokrani Aljazairi السلام عليكم وبعد : من اركان النظام المخضرم ومن جيل الاستقلال والكل متشبث ومتمسك بمواقفه واهدافه وما يمكن تسجيله هو مد للتعويم وزجر لقلع من جذورها رؤوس اينعت ــــ والقافلة تسير على رتم وايقاع في اغلب الاحيان نتائجها غير محسوبة بل قل كالاطرش...رؤية المزيد
25 دقيقة · أعجبني · 2

Saad Amar نعم الاصلاح يبدأ من الذات ثم البيت ثم المحيط الى يصل الى قمة الهرم ولو واصل الاسلاميين العمل الدعوي ولم يتورطوا فى السياسه لكانت النتيجه عكس ما يجري اليوم.
23 دقيقة · أعجبني · 2

Saadna Khelifa المرض يكمن في النخب المصابة بامراض السلطة ادكر منها الاستحمار -الاستغباء -الاستجداء-والاستجاد بالاسياد-المستعمر..
22 دقيقة · أعجبني · 1

Saad Amar الغريب فى الامر ان المعارضه اصبحت تشك فى انها على حق كالكثير من العامه
19 دقيقة · أعجبني

Khadidja Esc لم أفهم إلى الآن لم نقارن أنفسنا بالغرب وأوروبا تحديدا، فلا ديننا دين أوروبا، ولا نظامنا نظام أوروبا ولا شعبنا وعقليته كشعب أوروبا، والمقارنة تكون بين شيئين لهما أوجه اختلاف واشتراك، ونحن لا نملك معهم أي نقطة اشتراك، مشكلة أوروبا هي حل الأزمة المالية، والتطور العلمي، أما مشكلتنا فهي فقدان الذات والابتعاد عن الدين لا يمكننا مقارنة أنفسنا بأوروبا لأنه مستحيل أن نحل مشاكلنا بحلول أوروبا
17 دقيقة · أعجبني · 2

Asma Asma المعارضة التي لا تفيد لا الشعب في طموحاته أعتقد بأنها نوعان الخاضعة للسلطة " في العلن أو السكوت" أو تكون ضدها؛ و هنا علينا التوقف عند هدفها و أدائها ،أي إذا كان الهدف بغرض الايستيلاء على السلطة لحسابهم هنا أدائها يتوقف على قوتها و بالتالي الشعب لم يست...رؤية المزيد
13 دقيقة · أعجبني · 3

دوادي ابو أسماء عند قراءة عنوان الموضوع صناعة المعارضة تساءلت من الصانع ؟! لكني الآن و بما ان الكاتب و حسب فهمي لما ذهب إليه من كون النظام الذكي هو ذلك الذي يصنع معارضة مفبولة أي ليست مشاكسة و غير مثيرة للمشاكل يصبح سؤال اين فوى المجتمع الحية و درجة حيوية المجتمع سؤالا مهما ؟ كما أن الصانع هنا النظام تمت الاشارة إليه و كأنه طارئ من كوكب آخر زرع في جسم المجتمع الملائكي البريئ الفاقد لفاعليته .
11 دقيقة · أعجبني · 3

عبد المالك حمروش المغلوب يقلد الغالب ... قال ابن خلدون .. ثم إن النخب الحاكمة أو بالأحرى المشتغلة عندها كأجراء مستلبة ومتغربة ولا ترى الدنيا إلا بعين أسيادها في الضفة الأخرى من البحر وهي عندما تشرع لا تنظر لواقع مجتمعها بل تأتي بقوانين جاهزة من بلد مستعمر الأمس وتقررها كما هي أو بعد تكييف بسيط مع الواقع المحلى لهذا تجرى المقارنة يا سيدة خديجة ..
10 دقيقة · أعجبني · 1

Saad Amar لا وجه للمقارنه بين مجتمعين مختلفين بنيوينا واخلاقيا ودينيا الا اتباع الجاهل المرهون بفسيفساء التقدم والتحضر الزائف .
10 دقيقة · أعجبني · 1

Khadidja Esc حين يجري النظام هذه المقارنة لا داعي للاستغراب فالأنظمة العربية مهما سمت أنفسها إسلامية، جمهورية... هي مجموعة عملاء لهم، لكن المؤسف هو القيام بالمقارنة من طرف أناس يسعون للتغيير، ويحسبون على المثقفين والنخبة، وهو ما يعني أأنا بالرغم من كل ما قلناه منذ أزيد من ساعة فنحن لم نصل بعد إلى مكمن الداء، ومحاولة اقتراح الدواء، إنما كل منا يقوم بتحليل الأمور وفقا لزاوية معينة، لتبقى في الأخير مجرد حبر على ورق
6 دقيقة · أعجبني

Tahar Hoceini ارى ان المعارضة الحقيقية هي تلك المعارضة التي تتبنى افكارا مرجعية بغية ترشيد مسار النظام ومراقبته.. وتضع الحواجز امام رعونته،او السعي لتغييره، معتمدة في ذلك على قاعدة شعبية قوية، ومناضلين حقيقيين يناضلون من اجل مصلحة الوطن والامة، والحال ان احزابنا ال...رؤية المزيد
5 دقيقة · إلغاء إعجابي · 3

Wahide Zamano نعمالنضام هو الذي يصنع المعارضة لكن السحر ينقلب على صاحبه. عندما يخفق النضام في توجيخ المعارضة نحو الاهداف التي يريدها وقد تتحول المعارضة التي تخرج من النضام عدو يهدد وجوده .
2 دقيقة · أعجبني

عبد المالك حمروش النظام الاستبدادي لا يسمح بوجود المعارضة الحقيقية أصلا
دقيقة · أعجبني

Asma Asma أبدعت في تحليلك سيدي ، إذا صح تعبيري يجب صناعة معارضة قوية تقوّم النظام و فق المبادئ الإسلامية ، لكي نتفائل بالمستقبل لنتذكر قول نبينا الخير فيّ و في أمتي إلى يوم القيامة، صحيح ان المشاكل كثيرة و عويصة لكن دائنا و دوائنا في الإسلام
4 ثانية · أعجبني
عبد المالك حمروش
https://www.facebook.com/groups/Malk.Ben.Nabi/831403643540530/?notif_t=group_comment_reply
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benabbimalek.forumalgerie.net
 
صناعة المعارضة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مالك بن نبي فيلسوف الحضارة المعاصر :: الفئة الثالثة :: ندوة الأستاذ رؤوف بوقفة-
انتقل الى: