منتدى مالك بن نبي فيلسوف الحضارة المعاصر

مالك بن نبي مفكر جزائري عالمي معاصر تمكن بدافع حماسه الإيماني العميق وبفضل تمكنه من المنهج العلمي المعاصر من تشخثص مشكلات الحضارة الإسلامية خاصة ووضع الحلول المناسبة لها ..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفتنة بين الدولة والنظام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك حمروش
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 358
تاريخ التسجيل : 14/04/2013

مُساهمةموضوع: الفتنة بين الدولة والنظام    الخميس أبريل 17, 2014 10:28 pm



رؤوف بوقفة

2 ساعة · Constantine

الفتنة بين الدولة والنظام :

الفتنة فتنتان , فتنة تصيب الدولة وفتنة تصيب النظام , الفتنة التي تصيب الدولة هي فتنة سننية تحدث وفق دورة اجتماعية باعتبار أن الدول فضاءات حية مثلها مثل الكائنات الحية لها عمر محدد يمر بمراحل من القوة والضعف تبدأ بالميلاد وتنتهي بالوفاة ومن علامات الاحتضار الحضاري تفشي الفساد في مفاصل وهياكل الدولة وتقنينه وطغيان الظلم فان الدولة ستنهار لا محالة ومهما حاول وجاهد الخيرين في اصلاحها فان محاولاتهم تكون ترقيعية كمن يعطي المسكنات لمن تمكن السرطان من جسمه فمن المحال القضاء على الخلايا السرطانية المنتشرة فهو يعمل على تخفيف حدة الألم على المريض فقط و هي ،كما يسميها الأستاذ عمر عبيد حسنة الدورة الحضارية الثالثة أو مرحلة ما قبل السقوط النهائي، هي مرحلة غياب الإيمان وبروز الشهوة، والغريزة، وانكسار الموازين الاجتماعية،واستباحة كل شيء وبكل الأساليب وعندها تسقط الحضارة، وتموت الأمة، ويتم الاستبدال."
أما الفتنة التي تصيب النظام فهي ليس بشرط أن تسقطه وتقتله ليحل محله نظام آخر كما الحال في سقوط الدول والحضارات لأن الأنظمة مزودة بغريزة البقاء متشبثة بها تعمل بكل الطرق ومختلف الوسائل لأجل حماية نفسها من حلفائها قبل أعدائها ,فالنظام لا يثق في الجميع , قائم على مبدأ الشك وسوء الظن في أعوانه قبل الشعب , يراقب المراقب ويتجسس على جواسيسه وهو يعلم علم اليقين أن الجميع يتربص به دوائر السوء يتصيدون الفرص للانقضاض عليه , إن رؤوا فيه إشارة وهن أو لحظة ضعف
وقد يصيب النظام في مرحلة ما خلل لأسباب ذاتية أو خارجية تهدده في استمراريته , وقتها تقع فتنة النظام فيصبح النظام ضعيف هش ان لم يفقد السلطة كلية يفقدها جزئيا وعادة تكون نتيجة فتنة النظام وقوع الفوضى واستمرارها لزمن يصطحبها الخراب وتدمير البنية التحتية للدولة و تفعيل الفكرة الدينية القاتلة وتمكينها اجتماعيا.
وفتنة النظام قبل وقوعها تسبقها إرهاصات , فان رأيت النظام لا يسمع إلا صوته ولا يرى إلا نفسه , يخون من يعارضه ويسفه من يشكك في تسييره , يشلل مؤسسات الدولة مخافة الانقلاب عليه , فيصاب بالوسواس القهري , فاقدا الثقة في الشعب وفي إدارته وفي مؤسساته ,يعامل الشعب معاملة البهيمة فيحرص على توفير الطعام إذا كثر رغاؤها ويوفر لها المنكح إذا رأى هيجانها يعمل وفق رد الفعل وليس من منطلق الفعل المؤسس والمبرمج المعقلن لا الشعبوي الغوغائي العاطفي فتلك هي إرهاصات فتنة النظام وكلما زادت رقعتها وزدادت حدتها لدرجة أن يجد النظام قد عزل نفسه وقطع علاقاته بالشعب ومؤسساته وهيئاته وإداراته
فالنظام الذي يظلم شعبه ولا يجد من يناصحه ويعضه وان تحتم يهجره في المضجع ( المقاطعة) قبل أن يضربه ضربا خفيفا ( العصيان المدني)
فانه يتمادى في ظلمه فيظلم أجهزته وأعوانه ثم في الأخير يظلم نفسه بتعجيل اشعال الفتنة وهذا الذي أمرنا باتقائه : ﴿ وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴾ (الأنفال: 25)
إلغاء إعجابي · · مشاركة
أنت و‏‎Altinine Elaswade‎‏ و‏‎Kouki Queene‎‏ و‏‎Tahar Hoceini‎‏ و‏‏13‏ آخرين‏ معجبون بهذا.
2 مشاركة

Wassim Belhadj عندما قرات مقالك الرائع .تساءلت سؤال كم يوجد اطار ودكتور وباحث وحتى مفكر بقوة الاستاذ رؤوف او اقوى ؟؟ثم تساءلت كم يوجد واحد منهم في النظام .؟؟
2 ساعة · أعجبني · 1

رؤوف بوقفة أخي وسام انا لست دكتور ولا باحث أنا أحاول فقط أن أعبر بما أشعر به
2 ساعة · أعجبني · 1

Wassim Belhadj
iهم اقوى منك ؟؟؟ ستزيد المشكلة انه لا فتنة ولاهم يحزنون .
2 ساعة · أعجبني

Wassim Belhadj ومرات يخالجني جواب .اظن انه لا توجد دولة تفكر بفكر مالك بن نبي كالجزائر .
2 ساعة · أعجبني

Wassim Belhadj ام انهم مجرد حمقى يقيمون دولة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
2 ساعة · أعجبني

Wassim Belhadj ويبقى تساؤلي مطروح .
2 ساعة · أعجبني · 1

Altinine Elaswade
صورة ‏‎Altinine Elaswade‎‏.
2 ساعة · أعجبني · 2

Wassim Belhadj علاقة زوجية ؟؟ لا تقوم الفتنة بين الزوجين الا من جهات اخرى خارجية ؟
2 ساعة · أعجبني

Wassim Belhadj ام انهم مجرد حمقى يقيمون دولة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
2 ساعة · أعجبني · 1

Wassim Belhadj ما رايك يا دكتور ؟؟
2 ساعة · أعجبني

عبد المالك حمروش قبل أن أكمل قراءة النص أقول لكم إن قناعتي هي أنه لا وجود لشيء اسمه الدولة عند العرب ومعظم المسلمين إننا نعيش في عصر ما قبل الدولة فلا يعقل أن تكون هناك دولة ويحدث ما يحدث من فظائع سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية فما وظيفة الدولة إذن؟ فلو كانت موجودة لقامت على الأقل بأضعف الإيمان؟
2 ساعة · أعجبني · 1

Wassim Belhadj تنازلات؟؟ .كما تنازل الفرد عن اداء واجبه وزيادة الحاحه الشديد على اخذ حقه .مثال : تعطيلي لوجمو ولا نحرق روحي .؟؟؟ تعطيهالو ولا .لا لا ؟؟
ساعة واحدة · أعجبني

Ncim Fekhri الدولة والنظام . الذي فهمته من مداخلة الأستاذ رؤوف وقد قرأتها على عجل أن الدولة الجزائرية لم تقم بعد . كل الذي قام نظام لم يكتمل ليصير دولة . دولة ذات سيادة . ذات مراجع واصول . ذات مؤسسات متخصصة للحكم . منذ 1962 والصراعات قائمة بين أجنحة النظام . صراعا...رؤية المزيد
ساعة واحدة · أعجبني · 2

Altinine Elaswade من فكر ما لك بن نبي ما نعيشه حاليا و المتمثل في إنسان ما بعد المحدين ..هو الإنسان المتفسخ حضاريا ....وانقل لكم قول مالك بن نبي بهذا الامر ......// وهنا تنتهي الوظيفة الاجتماعية للفكرة الدينية التي تصبح عاجزة عن القيام بمهمتها تماما في مجتمع منحل يكون ق...رؤية المزيد
صورة ‏‎Altinine Elaswade‎‏.
ساعة واحدة · إلغاء إعجابي · 4

Ncim Fekhri هل يسقط النظام ليقوم نظام أم يسقط النظام لتقوم الدولة ؟ هل تلتئم الجراح ؟ هل يلتئم الجمع ويقوم الدستور الجامع لتقوم الدولة بدل النظام ظ
ساعة واحدة · أعجبني · 1

Tahar Hoceini ثقافة الدولة لاوجود لها عند العرب.. ومؤسسات الدولة كذلك لاوجود لها عند العرب، توجد هياكل ادارية بيرقراطية فاسدة يسمونها ظلماً وعدواناً مؤسسات! والعرب لحد الان لا يملكون الحس الحضاري الذي يمهد لتركيب مؤسسات دولة قوية لها قدر كاف من الاستقلالية، ولها قوانين ثابتة تسيرها، حسب طموحات شعوبها..فهي هياكل متهالكة تسير وفق الاوامر والتوجيهات التي تصدرها الزمرة المتحكمة وتخدم مصالحها الضيقة غير عابئة بمصالح شعوبها!!
ساعة واحدة · إلغاء إعجابي · 2

Wassim Belhadj لااؤمن بتغيير الوجوه بقدر تغيير العقول .لا يحدث التغيير بتغيير الرئيس وتداول السلطة .انما اراه امل الانسان الذي لن يتحقق .غير وغير وغير عسانا نصلو الى اوهامنا ..
ساعة واحدة · أعجبني · 2

Wassim Belhadj حتى انك ترى شخصيات جزائرية تتغير من و الى وتعود الى من .فتتغير نظرتنا او بالاحرى عقولنا وارائنا .توهونا .هههههههههههههه
ساعة واحدة · أعجبني · 2

Nour Elhouda النظام المتشبع فسادا يجعل من الدولة قادرة على الحاق اذى كثير ..كما تستطيع فعل خير قليل .....لما تقوم بالخير فهي تقوم به بشكل سيء ...اما لما تقوم بالادى فهي تقوم به بشكل جيد
ساعة واحدة · تم تعديل · أعجبني · 4

Ncim Fekhri صحيح تغيير الرؤوس لن يضمن الحل لن يضمن الراحة .قد يكون مجرد تعليل للنفس باماني نذكرها .لكن هل الاحتفاظ برئيس ثبث فساده أو فشله حل . هل تطرح بديلا ثالثا ؟ كم يازمك من الوقت ليصبح بديلك الثالث مقبولا يحوز 1/3 أو 1/4 الشعب المصوت أو الممتنع عن التصويت .ظ
ساعة واحدة · أعجبني · 1

Altinine Elaswade اما عن حتمية زوال نظام معين .فمثلها مثل حتمية موت المصاب بالسرطان .قد يتأخر الزوال لكن لا مفر ..وكما قال الاخ وسيم .ما نراه في بلاد العرب ليس إلا عشوائيات تتوفر حسب موارد البلدان ..ولولا النفط لكان حلنا اسوء بكثير ..وقد تنهار مؤسسات وأقتصادات ..فقط لو إنخفض سعر الذهب الاسود .الذي من به الله علينا ..وللاسف لا نعرف كيفية إستعماله ..
ساعة واحدة · أعجبني · 1

Ncim Fekhri لابد من مبادئ نرتكز عليها في المناقشة . إن لم نضع المبادئ والقواعد سنتيه . نتيه في رمال الصحراء بلا دليل يرشدنا
ساعة واحدة · أعجبني · 1

عبد المالك حمروش الدولة هي الشعب والأرض والسلطة لكنها في عصرنا صارت تسمى دولة القانون والمؤسسات والسلطات المستقلة والمعرفة الخ من العناصر المكونة للدولة المعاصرة وهذه أمور لا وجود لها عند المتخلفين ومن الغرابة بمكان أن يكون المسلم متخلفا فذاك يعني أنه مسلم اسميا فقط ول...رؤية المزيد
ساعة واحدة · تم تعديل · أعجبني · 3

Nour Elhouda و هل حقيقة نملك دولة مستقلة تخضع للقانون العام الدي يحمي الشعب والسيادة ؟؟ ام اننا نخضع لبقايا دولة تم التلاعب بها في 1956 و تم تنفيد دلك في 1962 ؟ ما نعيشه الان بعيد كل البعد عن المباديء الاساسية لقيام دولة القانون ...السلطة في خدمة الشعب و الجميع في خدمة الوطن ؟
ساعة واحدة · أعجبني · 1

عبد المالك حمروش ذاك يعني أن الدولة لم تنشأ بعد
ساعة واحدة · أعجبني · 1

عبد المالك حمروش وتلك هي الطامة الكبرى
ساعة واحدة · أعجبني · 1

Nour Elhouda نعم هو كدلك ....لا اعلم ان كنا نتجاهل او نجهل تاريخنا ....قبل نوقف المهزلة الحالية فلنبحث عن جدورها اولا
صورة ‏‎Nour Elhouda‎‏.
ساعة واحدة · أعجبني · 1

رؤوف بوقفة الدولة كمنظومة قنونية و مادية متواجدة منذ الاعلان عن قيامها 1962 السؤال المطروح , هل هذه الدولة راشدة تسير بمؤسسات راشدة وحكم راشد أم لا وهل في نية من يحكمها لا من يسيرها اصلاح منظومة الحكم وترشيدها ؟؟؟
ساعة واحدة · إلغاء إعجابي · 1

Nour Elhouda كيف لدولة متواجدة و مستقلة فعليا ان تستنبط قوانينها من مستعمرها السابق ؟
ساعة واحدة · أعجبني

Wahide Zamano الفتنة تولد الصراع من اجل السلطة ما ياءدي الى اءنهيار النطام والدولة معا لانهما في زمننا شيىء واحد وهذا الصراع لن يدوم طويلا لان اهدافه غير منطقية ميدعو الى خلق نوع من التكامل لاءمتصاص الضغط وبعد هاذا لاربما نستطيع تجاوز هاته الفتنة وخير دليل على ذالك تجنبنا لربيع العربي
ساعة واحدة · أعجبني

رؤوف بوقفة لا يجب أن نقفز على الحقائق والمفاهيم هناك مصطلحات لها دلالية محددة لا يجب ان نخضعها لأحلامنا الجزائر دولة والصومال واثيوبيا دول والغرب المتقدم متشكل من مجموعة دول , يبقى أن منظومة الحكم مختلفة راشدة وسفيهة وقاصرة
ساعة واحدة · أعجبني

عبد المالك حمروش أختلف معك أستاذ رؤوف في قضية وجد الدولة بسبب وجود منظومة قانونية ولا أدري ما ذا تقصد بالمادية أما المنظومة القانونية فوجودها لا تعني بالضرورة وجود الدولة فهي ليست أحسن من جمهورية أفلاطون المثالية ثم إن أبسط وظائف الدولة هي التعاقدة مع الناس على حماية ا...رؤية المزيد
ساعة واحدة · أعجبني

Altinine Elaswade عندما نصل إلى مرحلة يتم فيها إختيار الرجل المناسب في المكان المناسب .نكون قد وصلنا لبداية الطريق لبناء دولة .....كتسائل ..اليس رئيس بلدية .عبارة عن مدير مؤسسة ...!؟.لما لا يتم إختياره حسب سلم مميزات مثلا .؟..وحتى رئيس دائرة .؟...لما لا يكون ذي مؤهلات ع...رؤية المزيد
ساعة واحدة · أعجبني

Ncim Fekhri التعريف التقليدي للدولة لم يعد كافيا . وجود أرض وشعب وسلطة . لم تعد كافية لوجود دولة . الدولة سلطة لشعب له حدود جغرافية وحدود لغوية متفق عليها وحدود تاريخية (مراجع تاريخية ) متفق عليها . وحدود دينية متفق عليها وحدود عرقية متفق عليها . ودستور تم التواف...رؤية المزيد
ساعة واحدة · أعجبني

Ncim Fekhri الفكر ليس حكرا محكور على السياسيين والمؤرخين والعلماء الموسوعيين . لو كان الفكر كذالك لما عبنا المدينة الفاضلة لأفلاطون . لما عبنا على استاذه سقراط . الفكر الحر . والنقد البناء هو من يصنع الدول
ساعة واحدة · أعجبني

رؤوف بوقفة أخي ع المالك مثال توضيحي للتفريق بين الدولة والنظام : الدولة الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية لها حدود وعملة وعلم وشعب أما النظام فهو نظام يستمد وجوده وبقاؤه من الشرعية الثورية , حين نقول اننا لا نملك دولة فاننا نقول ذلك مجازا كأن نقول للرجل انه ليس رجل فهو من الناحية الفيزيولوجية والبيولوجية رجل لكنه لا يتوفر على الصفات النبيلة والحسنة المطلوبة في الرجال وكذلك الدولة فهي ليست راشدة
ساعة واحدة · أعجبني · 1

Hamid Gou هدا موضوع شيق وكدلك اسباب الفتنة هو سكوت اهل العلم عن الظلم ومجارات الظالم له ويفتون ما يحب على حسب هواه وظهور اشباع علماء يتكلمون بسم الدين ويتاجرون فيه كما قال علي بن ابي طالب مال عاهرة احسن من مال مستعمل الدين
ساعة واحدة · أعجبني · 1

عبد المالك حمروش أخي رؤوف هل السلطة التي لا تسمح بنشأة الدولة الحقيقية خوفا على مصالحها مما ينتج عنه غياب وظائف الدولة تماما يمكن أن تسمى دولة؟
ساعة واحدة · أعجبني · 2

رؤوف بوقفة نعم تسمى دولة غير راشدة لأن الدولة وصف كما لا نستطيع أن نلغي صفة الرجولة على المجنون والجبان والمعتوه
ساعة واحدة · أعجبني · 2

عبد المالك حمروش النظام هو السلطة التنفيذية الحاكمة وحدها وهذا لا يريد تأسيس الدولة أصلا خوفا من مضايقتها وتقييدها لمصالحه الفئوية الضيقة فهل يمكن اعتباره دولة وهو يحارب بكل قواه نشأة الدولة أصلا؟
ساعة واحدة · أعجبني · 2

Houria Ma المشكل كما بدأ قبل في مؤتمر طرابلس الذي كان بصدد تحديد الاختيارات الكبرى للدولة الجزائرية عشية الاستقلال، أتعلمون أن التصويت على وثيقة طرابلس تم بسرعة مع العلم أن الوثيقة كانت تحتوي على عدة مفاهيم متناقضة ،وكان الأعضاء مختلفين إيديولوجيا ،فنجد فرحات عب...رؤية المزيد
ساعة واحدة · أعجبني · 2

عبد المالك حمروش اسمح لي الأستاذ رؤوف أنا لم أقتنع بوجود الدولة في الجزائر وما يشبهها من البلدان المتخلفة وأنت تعطيني برهانا بالاستناد إلى مثل ومعروف منطقيا أن المثال يفيد في التوضيح وليس في البرهنة إطلاقا أما برهاني أنا فهو أن الدولة التي لا أثر لها ولا تقوم بوطائف الدولة عادة هي منعدمة ولا وجود لها وما يوجد هو سلطة فقط من ائتلاف لأصحاب المصالح الذين يضرون أكثر مما ينفعون الشعب والوطن وهذا سلوك لا يمكن أن تقوم به الدولة ..
ساعة واحدة · تم تعديل · أعجبني · 1

Wahide Zamano النطام هو الذي يخلق الفتنة لوجود اشخاص غاب عندهم الضمير ولا يفكرون الا في مصالحهم
ساعة واحدة · أعجبني

عبد المالك حمروش النظام والسلطة والقوى الأجنبية كل هذه الأطراف المصلحية وغيرها تمارس سلوكها الضار غالبا بسبب تهميش الشعب وإبعاده وحرمانه من حكم نفسه بنفسه ليسخر كل الطاقات البشرية والمادية لخدمته ووطنه فقط لا غير ..
54 دقيقة · تم تعديل · أعجبني

Ncim Fekhri لسي ضروريا أن يقتنع الجميع وأن نقتنع بكل شيئ . الضروري أن نقبل ببعض الاختلاف .وان نتجنب الإقصاء لمن لا يقذر على الإقناع . السلطة فيها شيء من الدولة التي يصفها السيد حمروش . السلطة دولة لم تكتمل . هي في طور البناء والهدم ويعجبني قول الشاعر / متى يكمل البنيان تماهه *** إذا كنت تبني وغيرك يهدم
50 دقيقة · أعجبني

عبد المالك حمروش الخلاف ثراء وتنوع وتفتح ووجهات نظر متنافسة وواعدة ببلوغ فكرة أرقى وهو كما يقال لا يفسد في الود قضية لكن أن نقول عن الحكم في بلاد العرب ومعظم بلاد المسلمين وما شابهها من بلاد المتخلفين أنه دولة فذاك ما أنزل الله به من سلطان فهناك قصور وتقصير في بناء الدولة لأسباب يطول شرحها وهي معروفة.
44 دقيقة · أعجبني

Tahar Hoceini بعبارة اخرى: الدولة هي تنظيم ديمقراطي يقرره الشعب عبر الانتخابات وعبر المجالس المنتخبة والمؤسسات الدستورية بمواصفاتها وصورها الحقيقية لا المزيفة ولا المزورة ولا المنقولة. اما النظام: فهو يمثل الدولة ولكن بصور منقوله غير اصلية، فالفرق بينهما مثل الفرق بين الوثيقة الاصلية والوثيقة المصورة غير المصادق عليها. هذا ما افهمه من فروق بين النظام والدولة. وان اخطأت فصححوا لي مشكورين.
42 دقيقة · إلغاء إعجابي · 1

Ncim Fekhri كم تعجبني هذه الندوات الساخنة التي يحكمها الهدوء والاحترام المتبادل والإضافات الجزئية والتفسيرات القلبية والعقلية . شكرا لليل الذي يقوم بعمليات الغربلة التلقائية . ( تنقية الخطاب من عبارات القذف والغقصاء )
37 دقيقة · إلغاء إعجابي · 1

Altinine Elaswade اما النظام والدولة في الجزائر .فهما مقصورتان في ".المؤسسة العسكرية ".
35 دقيقة · إلغاء إعجابي · 1

Ncim Fekhri لم تخطئ طاهر حسيني بل اضفت وفصلت نقطة
35 دقيقة · أعجبني

عبد المالك حمروش الدولة ليست بالضرورة ديمقراطية فيمكن أن تكون مستبدة وطاغية لكنها ذات مؤسسات راسخة تقوم بوظائفها وفقا لقوانين قد تكون جائرة تحترمها وتطبقها لأنها من وضعها لفائدة العائلة أو الطبقة الحاكمة وتقوم بحماية الأرواح والأملاك بكفاءة لكنها ليست بالمعنى الاجتماعي عادلة لأنها ليست شعبية ولا يكون الشعب هو مرجعية الحكم فيها ولذلك تتصرف وفقا لمصالحها العائلية أو الفئوية لكن السلطة التي لا التزام لها بأي شيء سوى وجودها واستمرارها في الحكم وفقا لإرادة الفئة المكونة لها فهي بعيدة كل البعد عن مفهوم الدولة التقليدية أو المعاصرة بسبب سلوكها السياسي والاجتماعي وممارساتها السلطوية الفئوية النفعية.

https://www.facebook.com/groups/Malk.Ben.Nabi/826820753998819/?notif_t=group_comment_reply

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benabbimalek.forumalgerie.net
 
الفتنة بين الدولة والنظام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مالك بن نبي فيلسوف الحضارة المعاصر :: الفئة الثالثة :: ندوة الأستاذ رؤوف بوقفة-
انتقل الى: