منتدى مالك بن نبي فيلسوف الحضارة المعاصر

مالك بن نبي مفكر جزائري عالمي معاصر تمكن بدافع حماسه الإيماني العميق وبفضل تمكنه من المنهج العلمي المعاصر من تشخثص مشكلات الحضارة الإسلامية خاصة ووضع الحلول المناسبة لها ..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ظاهرة الفساد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك حمروش
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 357
تاريخ التسجيل : 14/04/2013

مُساهمةموضوع: ظاهرة الفساد    السبت أبريل 05, 2014 8:38 pm



رؤوف بوقفة
35 دقيقة · Constantine
ظاهرة الفساد:
﴿ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ﴾ الروم (41) -
الفساد جزء من التركيبة البشرية و الإنسان مفسد بطبعه لذلك كان جواب الملائكة في اختياره خليفة على الأرض ﴿وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾ البقرة (30) -
يؤكد طبع الفساد في البشرية التجربة التي خاضتها ماريَّنا ابراموفيك سنة 1974 لتتعرف أكثر على تصرفات البشر إذا منحت لهم حرية القرار دون شرط، فقررت أن تقف لمدة 6 ساعات متواصلة دون حراك وأتاحت للجماهير أن يفعلوا بها ما يريدوا، ووضعت بجانبها طاولة تحتوي العديد من الأدوات منها سكين، ومسدس، والأزهار .. ألخ.
في بداية الأمر كان رد فعل الجماهير سلمي فاكتفوا بالوقوف أمامها ومشاهدتها، ولكن هذا لم يستمر كثيراً فبعدما تأكد الجماهير أنها لن تقوم بأي رد فعل مهما كان تصرفهم تجاهها، أصبحت الجماهير أكثر عدوانيه، فقاموا بتمزيق ملابسها، وقام احدهم بوضع المسدس على رأسها - ولكن أحد الأشخاص تدخل وأخذ المسدس منه وقاموا بنكزها على بطنها بأشواك الأزهار، وتحرش البعض بها، وبعد أن انتهت 6 ساعات تحركت مارينا من مكانها دون اتخاذ أي رد فعل عدواني تجاه الجماهير، وبمجرد أن بدأت بالتحرك همّت الجماهير بالفرار.
أثبتت هذا التجربة أن البشر الذين نتعامل معهم يومياً مهما اختلف عرقهم وسنهم وخلفياتهم قادرون على الإفساد ويقومون به إذا أتيحت لهم الفرصة ولم يتوفر الرادع
والفساد بأنواعه وأشكاله يعود في أصوله إلى ثلاثية متحالفة متناسقة متكاملة وهي الفساد المالي والفساد الفكري والفساد الأخلاقي
والأصل أن يكون الفساد متجسدا في بعض أفراد المجتمع كاستثناء منبوذين أو معزولين على الأقل عاطفيا
لكن أن يتحول الفساد إلى ظاهرة تغزو المجتمع ثم تسيطر عليه فيصبح الفساد الأخلاقي الذي كان يمارس في السر على يد الواحد والاثنين يمارس في العلن ويلقى التشجيع من الأقران ثم من الأهل ويكون جواب الأم لأبنتها : " لماذا لا تفعلي مثل ابنة فلانة إنها شاطرة وتعرف كيف تحقق مبتغاها ؟"
ويصبح استهلاك المخدرات في الطرقات وفي الأحياء السكنية والمتاجر بها معروف في حيه ,يتاجر بها على مرأى الجيران وربما تحت حراستهم ولا أحد يبلغ عنه أو ينهاه
وتصبح الرشوة حق للموظف فهي بدل قهوة أو شاي وحتى وان لم يطلبها فالمتعاملين يسارعون في عرضها عليه ويغلظون الإيمان ليمسكها فهي حقه وقد بذل الجهد الجهيد لأجل تسوية مستحقاتهم
و يصبح المخالف لك في التوجه أو الرأي مفسدا وان كان مصلحا فتردد ما قاله فرعون من قبل في موسى عليه السلام ﴿وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ ﴾ غافر (26) -
لكن أن يتحول الفساد من الفطري إلى الكسبي أي أن يتحول من جزء من المنظومة الأخلاقية إلى المنظومة السياسية ليزحف بعدها إلى المنظومة التسيرية الإدارية , فيعمم الفساد على جميع مؤسسات الدولة ويتوسع في الانتشار العمودي والعرضي ولا ينجوا منه لا حزب ولا جمعية ثقافية أو دينية ولا رياضية وتصبح المناصب بأنواعها تباع في المزاد لمن يدفع أكثر فيتحول الفساد إلى منظومة متكاملة منتشرة في كافة أجهزة ومؤسسات الدولة تسيطر على الصفقات والمشاريع والتعيينات والترقيات والقوانين فهذا مؤذن بنهاية الدولة وعلامة من علامة سقوطها ﴿ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ﴾ الروم (41) -
فان أصبح الفساد ظاهرة معممة ومنتشرة في فضاءات الدولة في برها وبحرها يعتبر فساد كسبي مع سبق إصرار وترصد جمعي فهو علامة كبرى من علامات فناء الدولة ,فان لم يسارع الخيرون والمصلحون للنهي عن الفساد ومحاولة الإصلاح ﴿ فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّنْ أَنْجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ ﴾ هود (116)
فان لم يقم المصلحون بالدور المنوط بهم حق القول على الدولة ودمرت تدميرا ﴿وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا ﴾الإسراء (16) -
إلغاء إعجابي · · مشاركة
أنت و‏‎Kouki Queene‎‏ و‏‎Wassim Belhadj‎‏ و‏‎Houssam Eddine Bouhedja‎‏ و‏‏5‏ آخرين‏ معجبون بهذا.

Khadidja Esc أنا أوافق على أنه قد انتشر الفساد بأنواعه، لكني لا أعتقد أن أساسه الدولة، إنما قابلية المحكومين لاستقبال الفساد، لأنه يحقق لهم راحة ظرفية فبدل أن ينتظر الفرد ساعات طويلة، وأن يشكو الموظف الذي مارس البيروقراطية، فإنه يسارع لدفع الرشوة لتسهيل معاملته، وهو في اعتقاده شيء عادي مألوف في المجتمع، وكذلك الأمر بالنسبة للطلبة والباحثين عن العمل، وبالتالي محاربة الفساد تبدأ بمحاربته في النواة الأولى للمجتمع
29 دقيقة · أعجبني · 3

Wassim Belhadj ,فان لم يسارع الخيرون والمصلحون للنهي عن الفساد ومحاولة الإصلاح .. ;وكانهم يحاولون مكافحة الفساد الشامل وكانك تحارب البشرية جمعاء بطبعها . فكيف يكون محاربة الفساد والاصلاح حسب رايك يا دكتور ؟؟؟
8 دقيقة · أعجبني

Brahim Youcef الموضوع جيد و السؤال الذي نود ان نطرحه لماذا امة الاسلام و صاحبة ءاخر رسالة سماوية ينتشر فيها الفساد بدرجات تجاوزت المعقول ؟
8 دقيقة · أعجبني · 1

عبد المالك حمروش لكل ظاهرة أسبابها الحتمية وإذا عرف السبب بطل العجب ولو كان نظام الحكم الذي لدى العرب والمسلمين في الغالب هو الموجود في الغرب المتغني بالديمقراطية لكانت ظاهرة الفساد نفسها كما هي هنا عندهم .. المسألة تعود إلى المال السايب وإلى فقدان القدوة الحسنة وإلى كون الناس على دين ملوكهم وإلى كما تكونوا يول عليكم .. الوضع السياسي والثقافي والاقتصادي والاجتماعي السائد في بلداننا يؤدي حتما إلى الفساد وإذا لم تتحرك الشعوب بسرعة فإن فناءها قد دنا ويكن اندثارها نهائيا من التاريخ والجغرافيا كبلدان وكأمة عربية أو مسلمة ..
2 ثانية · أعجبني

https://www.facebook.com/groups/Malk.Ben.Nabi/permalink/819958518018376/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benabbimalek.forumalgerie.net
 
ظاهرة الفساد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مالك بن نبي فيلسوف الحضارة المعاصر :: الفئة الثالثة :: ندوة الأستاذ رؤوف بوقفة-
انتقل الى: