منتدى مالك بن نبي فيلسوف الحضارة المعاصر

مالك بن نبي مفكر جزائري عالمي معاصر تمكن بدافع حماسه الإيماني العميق وبفضل تمكنه من المنهج العلمي المعاصر من تشخثص مشكلات الحضارة الإسلامية خاصة ووضع الحلول المناسبة لها ..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقال حول الأفكار عند مالك بن نبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك حمروش
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 352
تاريخ التسجيل : 14/04/2013

مُساهمةموضوع: مقال حول الأفكار عند مالك بن نبي   الأربعاء أبريل 02, 2014 9:49 pm

مقال حول الأفكار عند مالك بن نبي  .. نشره العضو Haroun Omar

ونشر صورة صاحبه فيما يبدو .. لكن لم يذكر اسمه


صورة وضعها الناشر يبدو أنها لصاحب المقال


الأفكار عند مالك بن نبي
محمد شاويش-برلين
-عموميات في استعمال مالك للمصطلح:
يستعمل مالك بن نبي مصطلح "الأفكار" بطرق مختلفة،فلم يكن بن نبي ممن يحرص على وضع التعاريف الواضحة الدقيقة المضطردة للمفاهيم التي يستعملها،وإن كان قارئ أعماله يخرج في النهاية في اعتقادي بمنظومة نظرية واضحة في مجملها وأصيلة، ولو اعترت تفاصيلها ألوان من الغموض وسوء اللغة.
وكثير من مصطلحات بن نبي لا يتوافق مفهومه لها مع المفاهيم الشائعة مما يقود قارئه غير المتمرس إلى سوء فهم،وقبل أن أشرع في تبيان جوانب أساسية من استعمال بن نبي لمصطلح "الأفكار" سأذكر الآن مصطلح "الصراع الفكري"(1)
لا يعني بن نبي بمصطلح "الصراع الفكري" ،كما قد يتبادر إلى الذهن، صراع الأيديولوجيات، بل هو يعني النهج المنظم الذي ينفذه الاستعمار لتشويه الوعي عند شعوب المستعمرات،ومنعها من امتلاك الوعي الصحيح الذي يقودها للتخلص من الظاهرة الاستعمارية،وهو يكرس كتاباً كاملاً لوصف هذا النهج وحيله والآليات النفسية والمادية التي يرتكز إليها، منطلقاً من تجارب خاصة خاضها هو ومن تجارب خاضها غيره من أفراد وجماعات.
ولأعد إلى موضوع هذا المقال:"الأفكار":
يرى مالك بن نبي أن عالم الفرد يتألف من ثلاثة مركبات:"أشياء" و "أشخاص" و"أفكار".والفرد يمر في طفولته بمراحل ثلاث متلاحقة يتعرف فيها أولاً على "الأشياء" ثم يتعرف بعدها على "الأشخاص" ثم يتعرف أخيراً على "الأفكار"، وكذلك يمر المجتمع في تطوره الحضاري بهذه المراحل.وحين يشيخ الفرد ينكص وعيه فيعود بعكس الطريق الذي سلكه أولا،ً وكذلك تفعل الحضارة حين تشيخ.
-"الأفكار" بمعنى "الحقائق":
"الأفكار" قد يستعملها بن نبي بمعنى "الحقائق" ،ولا سيما "الحقائق الكبرى"ذات الطابع الكوني الشامل ،وهذا حين يتحدث مثلاً عن طريقتين مختلفتين تميزان الحضارة الغربية وحضارة الشرق الإسلامي في "ملء الفراغ الكوني":
"إما أن ينظر الإنسان حول قدميه أي نحو الأرض ،وإما أن يرفع بصره نحو السماء.والطريقة الأولى تؤدي إلى شغل فراغ الإنسان بأشياء،أي أن نظرته المتسلطة تريد أن تستحوذ على أشياء، بينما الثانية تؤدي إلى شغل هذا الفراغ بالأفكار،أي أن نظرته المستفسرة ستكون في بحث دائب عن الحقيقة"(2)
والمثل الذي يضربه على الطريقة الأولى هو طريقة روبنسون كروزو في ملء فراغه بالعمل لصناعة أشياء والصيد وتقسيم وقته في انشغالات مادية،على حين كان مثله على الطريقة الثانية نظير روبنسون كروزو الإسلامي "حي بن يقظان" يقضي وقته في البحث عن الحقيقة المطلقة.
وهو يصادر على أن الطريقة الأولى تنسجم مع الطبع الأوروبي الآري الذي يهتم بتركيب الأشياء والأشكال والتركيب التقني والجمالي ويفتقد العنصر الغيبي ،على حين تنسجم الطريقة الثانية مع العنصر السامي الذي يطغى لديه العنصر الديني ولا ينشغل بالمشاغل الأرضية. هو لايؤلف الأشياء بل يؤلف بين فكرتين:"الشرق الإسلامي يؤلف بين فكرتين:فكرة الحق وفكرة الخير""مشكلة الأفكار" – ص142)
وليس بودي هنا مناقشة صوابية هذا التعميم المأخوذ من الفكر الاستشراقي الذي يثبت للباحث في تاريخ الثقافة العربية المعاصرة أنه يستطيع التغلغل والتسلل حتى إلى كتابات أكثر المفكرين ذكاء ونقدية(بن نبي بالذات له مناقشات كثيرة مع المستشرقين دحض فيها زعمهم أن الإسلام هو سبب تأخر المسلمين وسنرى لاحقاً أنه يقول إن تفلت المسلمين من الإسلام هو سبب تأخرهم وليس تمسكهم به!)
"الأفكار" كخبرة حضارية جماعية:
ولكن مصطلح "الأفكار" يعني عنده غالباً خبرة متموضعة على شكل بنية جماعية عقلية –نفسية تجعل المجتمع يبني الهيكل المادي للحضارة ويعيد بناءه بسرعة، حتى لو تعرضت للتدمير بفعل كارثة كالحرب مثلاً.
ومثاله المفضل هو المجتمعان الياباني والألماني اللذان كانا بعد الحرب العالمية في حالة عوز هائل في "الأشياء"، ولكنهما كانا غنيين "بالأفكار"، مما مكنهما من إعادة بناء الهيكل المادي لهما بسرعة قياسية، بخلاف المجتمع الأندونيسي مثلاً الذي كان غنياً بالموارد المادية المطلوبة للبناء، ولكن الخطة التي وضعها الدكتور شاخت لبناء ألمانيا بعد الحرب العالمية الأولى،ونجحت فيها نجاحاً باهراً، لم تنجح في أندونيسيا حين استدعت الحكومة الأندونيسية شاخت بالذات للإشراف على تطبيق خطته ذاتها في الواقع الأندونيسي، وذلك للعوز في "الأفكار" في المجتمع الأندونيسي.وهذا الأخير هو نموذج عنده للمجتمع الإسلامي عموماً.
"الأفكار المطبوعة" و "الأفكار الموضوعة":
يرى مالك بن نبي أن الأفكار تشبه أسطوانة يحملها الفرد عند ميلاده ، وهي تختلف من مجتمع لآخر،والأفراد والأجيال يعزفون أنغامهم الخاصة التي تتوافق تردداتها مع الأنغام الأساسية أو النماذج المثالية (القوالب archetypes) لتلك الأسطوانة.
تلك الأنغام يسميها مالك بن نبي "الأفكار المطبوعة" وأما التوافقات الموسيقية التي تخص الأفراد والأجيال فيسميها "الأفكار الموضوعة".
"الأفكار المطبوعة" اليونانية كما يقول اتخذت شكلها وقالبها على الأفكار المطبوعة التي أبرزها هوميروس وإقليدس وفيثاغورث وسقراط وأمبدوكل وعلى الأفكار الموضوعة لأفلاطون وأرسطو ثم أخرجت الأجيال التالية توافقات مع هذه الأفكار كونت لحناً بديعاً لم يزل له أثر في الحياة المعاصرة.
والقرآن كان هو الرسالة المطبوعة التي جاء بها الوحي من السماء فعدلت الطاقة الحيوية للمجتمع الجاهلي ووجهتها وجهة جديدة، وغيرت طريقة تفكير هذا المجتمع ومنظومته الأخلاقية.
وفي غمرة حماس المجتمع الذي انسجم كله مع التوافقات الأساسية للأفكار المطبوعة الجديدة صار عند كل فرد حساسية ضد أي خروج أو نشاز في اللحن ويسارع إلى تصحيحه،ولو كان النشاز من عنده كما في حالة المخلفين الثلاثة في غزوة تبوك وفي حالة المرأة التي زنت وجاءت تطلب من النبي عليه السلام أن يطهرها.
ويقول بن نبي أنه حين ينحط المجتمع تسكت تلك التوافقات الأساسية بالتدريج جالبة معها- كما نعلم من الفيزياء- صمت التوافقات المنسجمة معها،أي تختفي الأفكار الموضوعة أيضاً ويحل الصمت وتختفي الحساسية فلا يظهر أي رد فعل للنشاز ويختفي العنصر الروحي وتختفي الدوافع الجماعية من المجتمع ويفنى ويتحول إلى ذرات .
الأفكار الميتة والأفكار القاتلة:
"الفكرة الميتة" يعرفها بن نبي بأنها "فكرة خذلت أصولها وانحرفت عن نموذجها المثالي ولم يعد لها جذور في محيط ثقافتها الأصلي".
و"الفكرة القاتلة" هي عنده "فكرة فقدت شخصيتها وقيمتها الثقافية بعد أن فقدت جذورها التي ظلت في مكانها في عالمها الثقافي الأصلي".
هاتان الفكرتان اللتان تعيشان جنباً إلى جنب في "عالم ما بعد الحضارة" (أي عالم الحضارة المنتهية التي لم تنشأ بعد على أنقاضها حضارة فتية جديدة) وتشكلان انعكاساً فكرياً لوجهي مأساة المجتمع المبتلى بالاستعمار:وجه القابلية للاستعمار ووجه الاستعمار.
"الأفكار الميتة" إذن هي تلك الأفكار التي تشد الإنسان في الوضع الحضاري المنحط إلى انحطاطه وتمنعه من النهوض ،و "الأفكار القاتلة" هي أفكار يستوردها هذا الإنسان نفسه لتحدث تأثيراً اجتماعياً ساماً،ويحرص بن نبي على لفت انتباه قارئه إلى أن النوعين من الأفكار يرتبطان مع بعضهما إذ الأفكار الميتة هي التي تختار من الحضارة الأخرى الأفكار القاتلة تحديداً ،مع أن الحضارة الأخرى فيها أفكار أخرى!،يقول:"لا يجوز أن نتساءل لماذا تنطوي الثقافة الغربية على عناصر قاتلة،وإنما يجب أن نسأل لماذا تقصد الصفوة المسلمة هذه العناصر بالذات وتأخذ منها،وعلى هذا النحو تكون المشكلة مطروحة بطريقة سليمة"("مشكلة الأفكار.."-ص202)
"الأفكار القاتلة" هي نفايات فكرية للمجتمع الآخر تطفو على سطحه ،ولكن الانحطاط الاجتماعي عندنا يجعلنا نأخذ هذه العناصر السطحية ونعتقد أنها هي ولا غيرها "جوهر الحضارة الغربية" (أو لنتكلم بلسان حال ما أصطلح على تسميته "بالاستلاب":" هي "جوهر الحضارة" !أي على وجه العموم والإطلاق إذ المستلب يرى أن الحضارة الغربية هي "الحضارة" أي الشكل الوحيد المعياري بل المشروع للحضارة ،إذ هوعاجز عن رؤية نسبية الحضارة الغربية وكونها حضارة من حضارات العالم وخيار واحد من خيارات حضارية كثيرة كان يمكن للبشرية أن تأخذ بها).
وإذا كانت الأفكار القاتلة سامة في مجتمعها بالذات فهي فيه تواجه بمضادات للسمية تخفف من أثرها أو تزيله ولكنها حين تستورد إلى مجتمعنا لا يستورد معها إطارها الكامل الذي يحد من تأثيرها (قد نضرب على ذلك مثلاً انهيار التضامن بين أفراد العائلة في الغرب، فالقوم هناك وجدوا لآثاره السلبية مخففاً في أشكال الضمان الاجتماعي، أما عندما نستورد القيم التي تقود التضامن العائلي عندنا للتفكك ،وليس بإمكاننا نقل الضمان الاجتماعي الغربي، فإن هذا يعني أن الفرد عندنا معرض لخطر الانمحاق تحت ضغط الظروف الصعبة دون أن يجد من يحميه ويتكافل معه)
وفي اعتقادي أننا يمكن أن نرى هنا رؤية مالك بن نبي لطبيعة "التثاقف" الذي جرى في القرن العشرين الميلادي بين المجتمع المسلم والغرب،فهذا المجتمع لم يأخذ الجوانب السليمة القوية من الحضارة الغربية بل أخذ نتاجاتها المتعفنة،نفاياتها إن جاز التعبير،ولك أن ترى أمثلة على هذا في استيراد الانحلال العائلي بل استيراد المدارس الفنية والأدبية التي لا تعكس جوانب قوة الإنسان وفاعليته بل تعكس جوانب انحلاله الأخلاقي وتحلل شخصيته الاجتماعية.آلية الاستيراد هذه تعكس هشاشة الشخصية المسلمة وعيوب تركيبها النفسي-العقلي.
ويقارن بن نبي بمرارة بين النموذج الياباني في "التثاقف" مع الغرب وهو النموذج المؤلف مما استورده اليابانيون من التجربة الحضارية الغربية وهو جوانبها الفعالة وما استبقوه من شخصيتهم الحضارية ،وبين النموذج المقابل للتثاقف الذي قام به المجتمع المسلم حيث استورد الجوانب السامة واستبقى الجوانب الميتة من شخصيته.
"الأفكار الميتة" عند بن نبي هي أفكار فارقت النموذج المثالي،القالب الأصلي للأفكار التي كانت العامل الباني للحضارة،وفقدت الصلة به،ومثالها عنده الذي كان قريب العهد مواقف بعض علماء الدين في إيران من مصدق ومشاركتهم في إسقاطه.ويستطيع القارئ في اعتقادي أن يرى في زماننا هذا عدداً كبيراً من الأفكار التي تنسب نفسها إلى الإسلام وتقف سداً مانعاً أمام التجديد والانبعاث الحضاري.
في التثاقف:
لبن نبي في كتابه "مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي" ملاحظات مركزة في موضوع ازدواج اللغة الذي هو الظاهرة البارزة في ثقافة البلاد الإسلامية ولا سيما بلاده هو فقد قاد هذا الازدواج إلى ظهور طائفتين: طائفة تتكلم العربية وتحاول وصل الصلة مع الأصول الإسلامية وطائفة تتكلم الفرنسية وفيها من يريد قطع الصلة مع العربية والإسلام: "لم يعد في البلد الواحد نخبتان فحسب وإنما مجتمعان متراكبان أحدهما يمثل البلد التقليدي والتاريخي، والثاني يريد أن يصنع تاريخه مبتدئاً من الصفر، فالأفكار المطبوعة لهذا الفريق والأفكار الموضوعة للفريق الآخر لا تستطيع أن تتعايش في عالم ثقافي واحد فقد كان المجتمعان يتحدثان بلغتين مختلفتين فما كان يقال في المذياع وفي الصحافة وحتى في بعض الكتب المدرسية إذا كان في استطاعته أن يعبر عن الأفكار الموضوعة عند أحد المجتمعين، لم يكن له أي معنى بالنسبة للأفكار المطبوعة الخاصة بالمجتمع الآخر" ("مشكلة الأفكار"- ص190)
ومن علامات عدم الانسجام يضرب بن نبي مثلاً النقاش في صفوف الثورة الجزائرية الذي دعا إلى إلغاء مصطلح المجاهد ووضع مصطلح الجندي مكانه.ومن الأمثلة التي يضربها ما ورد في كتاب عن فن العمارة في الجزائر: "كان يطلق على المهندس المعماري في الماضي اسم معلم البناء وكان يدعى لبناء القصور والمعابد والكنائس والأبنية الدفاعية" ملاحظاً بسخرية أن هذه القائمة أغفلت المسجد بينما هو من أهم معالم العمارة حتى تلك التي تدرس في فرنسا أو انكلترا أو ألمانيا!.
ومن انتقاداته الوجيهة للأدب العربي نقده لمسرحية لتوفيق الحكيم كانت في تقريظ القاضي العز بن عبد السلام الذي جعله توفيق الحكيم يستعمل مصطلح "القانون" وليس "الشريعة" ويعلق بن نبي: "الشريعة لها مصطلحاتها ويحمل كل مصطلح إلى جانبه اللغوي والبلاغي قدراً من العاطفة والأخلاق ترسم فيه عبر تاريخ الثقافة " ("مشكلة الأفكار" –ص195)
وفي هذا الموضع نرى أن مالك بن نبي ليس مبتوت الصلة كلياً بالنزعة التأصيلية التي تركز على مساوئ استيراد المكونات الثقافية من المجتمع الآخر،بل كان واعياً لهذه المساوئ،ولكنه في الحقيقة كرس أغلب جهده الفكري لبحث مشكلة نهوض المجتمع المسلم من الهوة الحضارية التي يعاني منها، وفي سبيل دراسة هذا النهوض وشروطه،لم يركز الاهتمام على مشكلة الحفاظ على الهوية،وأعتقد أن المطلوب إحداث تركيب خلاق بين الطريقة التأصيلية المتمركزة حول فكرة الدفاع عن الهوية الثقافية الخاصة، والطريقة المركزة على هدف النهضة التي يتبعها مفكرون كثر على رأسهم مالك بن نبي،وأنا أسمي هذا التركيب "التأصيل الفاعل" وأكتفي هنا فقط بالإشارة إلى هذه النقطة تاركاً مناقشتها إلى مقال آخر إن شاء الله.
مع كل ما تقدم فإن اللغة الغريبة المستوردة قد تقوم بدور إيجابي في تفجير الحركة في عالم ثقافي راكد "فبالمعاني الواردة من ثقافة أخرى والمترجمة بإخلاص إلى حد كبير، تستعيد الأفكار المطبوعة قدرتها على الكلام بعد أن كانت بغير صدى وبغير حوار مع الحياة وبغير سيطرة عليها، وتشرع في إنتاج أفكار موضوعة قد تتضمن قدراً من الغموض بسبب أصلها المزدوج ولكنها تظل في ركاب الأفكار الأولى فعندما كان الشيخ محمد عبده يكتب بحثه في العقيدة كان يستلهم بلا شك الاتجاه شبه الكلاسيكي الذي كانت عليه الثقافة الأزهرية في عصره ولكن بطريقته الجديدة في الصياغة وفي التعبير افتتح الشيخ محمد عبده برسالة التوحيد عهداً جديداً في المذهب الكلاسيكي" ("مشكلة الأفكار"-ص 186).
ازدواج اللغة إذاً قد يساعد في التجديد وقد يؤدي إلى الخروج على الأصول الأساسية (على هذه الحالة الأخيرة يضرب بن نبي مثال علي عبد الرازق) وقد يؤدي أخيراً إلى شق النخبة المتعلمة إلى مجتمعين متناقضين كما في الجزائر.
الأفكار المخذولة وانتقامها:
في الثلاثي المكون للعالم المحيط بالفرد: الأشياء، الأشخاص، الأفكار يرى بن نبي أن الأفكار هي التي تقود العالم بغض النظر عن نوعية هذه الأفكار وحكمنا عليها.
أعتقد أن هيغل يشغل مكانه الفريد في تاريخ الفلسفة بوصفه الوحيد الذي حاول أن يصف الوقائع الاجتماعية وتغيرها على أنها أفكار وتغيرها يتبع منطق تغير الأفكار: المنطق الجدلي.
وانطلاقاً من هذه النظرة الفريدة لنا أن نقول إن هيغل هو فيلسوف الاجتماع الإنساني بامتياز ومن جهة أخرى بإمكاننا أن نقول إن هيغل هو أكمل الفلاسفة المثاليين فقد نظر للكون بأسره بمكوناته كافة على أنها أفكار تتغير وفق المنطق الجدلي.
بن نبي يتفق مع هيغل في أن الأفكار تتحول إلى واقع كما أن الواقع يتحول إلى أفكار ("مشكلة الأفكار" –ص95) ويضرب بالرق مثلاً على أن "الأنظمة التي ليس لها سند من الأفكار هي في طريقها إلى الفناء" إذ أن إلغاء الرق بدأ في عالم الأفكار عند المفكرين في القرن التاسع عشر ولو أن آلات القرن العشرين كانت ستقضي عليه لو لم يقض عليه الفكر! ("مشكلة الأفكار"-ص211) ويقرر مالك بوضوح مناصرته للمبدأ المثالي في الفلسفة الذي يطبقه في ميدان علم الاجتماع "إن التغييرات ذات الصبغة النفسية هي التي تؤدي إلى ظهور تغيرات اقتصادية وسياسية على سطح الحياة الاجتماعية فالجانب النفسي هو الذي يسبق و ينظم الجانب الاجتماعي ومن كل الطرق التي نسلكها نصل دائماً إلى المبدأ الذي قرره القرآن على شكل حكم تقريري: "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" الرعد-11. لقد تضمنت الآية خلاصة النتائج التي يمكننا الخروج بها عن انتقام الأفكار المخذولة" ("مشكلة الأفكار"-ص 212) .
حين لا ينسجم السلوك مع فكرته المثالية تنتقم هذه الفكرة المخذولة لنفسها: يقول بن نبي:"الأفكار الموضوعة تختلف عن الأفكار المطبوعة التي كانت في القوالب الأصلية، وهذا الاختلاف أو هذا الغدر يدوي في كل نشاطنا ويعرض هذا النشاط للانتقام من طرف الأفكار الأصلية انتقاماً يكون أحياناً غاية في العنف على الصعيد السياسي عندما تنتقم الأفكار المخذولة. وقد يكون من الأيسر تصور هذا الانتقام في المجال التقني عندما تصمم خطأً إحدى الماكينات وتنفجر أو أحد الجسور فينهار لأن الانتقام في هذه الحالة يكون فورياً. ولكن المجتمعات والحضارات والممالك قد تنهار هي أيضاً بنفس الطريقة وليست كوارث التاريخ في غالب الأحيان إلا آثاراً مباشرة لنوع من انتقام الأفكار المخذولة" ("مشكلة الأفكار" –ص76).
يعلق بن نبي في نفس الصفحة على الهامش: "نستطيع القول بأن العالم الإسلامي يواجه اليوم عقوبة مستحقة من الإسلام، لالتفاته عنه وليس كما يظن بعض السذج لتمسكه به"
إذا وصلت الأفكار الموضوعة في المجتمع إلى مرحلة انبتت فيها صلتها بالأفكار المطبوعة انتقمت هذه الأخيرة لنفسها على شكل فقدان المجتمع لفعاليته. ويضرب بن نبي لذلك مثلاً في أول خذلان في التاريخ قام به المسلمون لفكرة القرآن المطبوعة (النموذج المثالي ) التي تعبر عنها الآية الكريمة "إن صلاتي ونسكي و محياي ومماتي لله رب العالمين، لا شريك له" الأنعام –161- 162. والتي كان من الواجب أن يتوافق المسلمون في شخصيتهم وسلوكهم معها وذلك حين فصلوا بين سلوكهم المتعلق بطلب الدنيا وسلوكهم التعبدي فصار بعضهم يقول"صلاتي وراء علي أصلح لديني وطعامي عند معاوية أقوم لبدني!" ونتج عن هذا ذلك الشرخ المرير في صفين الذي كان بداية المرض الحضاري .
وحين ينفصل السلوك عن الفكرة المطبوعة تنتج عن السلوك المنفصل فكرة جديدة مفارقة للنموذج المثالي تنتقل من جيل إلى آخر كأنها الجرثومة التي تنقل المرض الحضاري .
الأفكار الصادقة والأفكار الفعالة:
يرى بن نبي أن الفكرة الصادقة ليست دائماً فعالة والفكرة الفعالة ليست دائماً صادقة!
الفكرة هي صحيحة أو باطلة، ولكن هذه الفكرة رغم صحتها قد تفقد فاعليتها.وقد تظل فترة طويلة كامنة في عالم اللافاعلية رغم وجودها، حتى يأتي زمان تخرج إلى الفاعلية ويضرب بن نبي لهذا مثلاً بفكرة ابن النفيس عن الدورة الدموية الصغرى، فهي لم تستخدم إلا بعد قرون حين أخذها الأوروبيون (ونسبوها إلى هارفي)
وفي المقابل ما أكثر الأفكار الباطلة بذاتها التي قلبت الأحداث وغيرت التاريخ!
إن العقيدة الدهرية المادية التي تقوم عليها الحضارة المعاصرة هي عقيدة لا نشك في بطلانها، ولكنها عقيدة فاعلة،( وقد أضيف: وليس ذلك فحسب، بل هي تستطيع في بعض الحالات بالقوة أن تطفئ جذوة أفكار صادقة من الحضارات المهزومة وتهيل عليها رماد النسيان!)
والخلط بين الفاعلية والصدق يستخدم لتشكيك المسلمين في إسلامهم، إذ يقال لهم: أتكون صحيحة عقيدة أهلها في أسفل درجات السلم الحضاري، وتكون خاطئة عقيدة تغزو القمر؟
بن نبي يرى أن المسلمين لم يفقدوا فعاليتهم لتمسكهم بالإسلام بل لهجرهم لروحه الحقيقية و "أفكاره المطبوعة".
المجتمع يفقد فعاليته عندما تنبت الصلة بين "أفكاره المطبوعة" و"أفكاره الموضوعة"،وقد نقول بعبارة أخرى:بين معتقداته وسلوكه!
ويقول بن نبي:"كثير من المفكرين المسلمين اليوم يفتنون بالأشياء الحديثة وبالتالي بمنطق الفعالية من غير تمييز بين حدود توافقها مع المهام التي يريد المجتمع أن ينهض بها دون أن يفقد أصالته، فهؤلاء المفكرون يخلطون بين أمرين: بين "الانفتاح الكامل لكل فكر تأتي به الرياح" وبين تسليم القلعة للمهاجمين-كما يفعل الجيش الخائن-"
ولا ينبغي للمسلمين أن يتعزوا بصدق أفكارهم عن مصيبة انعدام فاعليتهم:
"ينبغي على الفكرة الإسلامية لكي تقاوم الأفكار الفعالة والخاصة بمجتمعات القرن العشرين المتحركة،أن تسترد فعاليتها الخاصة بمعنى أن تأخذ مكانها من بين الأفكار التي تصنع التاريخ"("مشكلة الأفكار" –ص144)
الفكرة والوثن:
يرى بن نبي أن الجاهلية إنما كانت وثنية لأنها لم تكن علاقاتها المقدسة مع أفكار وإنما مع أوثان!
وإيمان الفرد بالوثن يترافق مع تخليه عن كل مجهود (أو بتعبير بن نبي الأثير تخليه عن القيام "بالواجب" وانتظاره "لحقوقه" بلا أداء لواجبه من طرف خارجي ما).
في عام 1936 تحولت النهضة الاجتماعية الشاملة في الجزائر التي تجلت في حركة العلماء وبلغت ذروتها في الدعوة إلى "المؤتمر الإسلامي" ورافقتها نهضة غير فيها الأفراد ما في أنفسهم (أي قاموا بواجباتهم) تحولاً خاطئاً في اتجاه ذكره بن نبي مراراً بغضب وتقريع لشعبه: بعد أن نبذ الشعب أوثان الصوفية في فترة انحطاطها، وكف عن الذهاب إلى قبور أوليائها لتقديم النذور والتماس الخيرات و البركات منها، وهب لجني الخيرات من عمله وعرقه وقيامه بواجبه (وهو مبدأ عمر رضي الله عنه النهضوي المستند إلى "فكرة الإسلام المطبوعة" عن التوكل الحقيقي: "إن السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة!") إذا به ينحرف ليسير وراء زعماء سياسيين تحولوا من هذا المنظور الإسلامي الأصيل إلى منظور انتخابي سقيم يعزف على نغمة طلب الحقوق من الحكومة الاستعمارية.
لقد انتصر الوثن على الفكرة، ورجعت "زردة" الصوفية في مرحلة انحطاطها على شكل زردة انتخابية، ونشأت دروشة جديدة "لا تبيع الحروز والبركة والجنة ونعيمها وإنما تشتري الحقوق السياسية وصفة المواطن و ... القمر بأوراق الانتخابات. ولقد غاب عن الأذهان أن الحق هو صنو الواجب وأن الشعب هو الذي يخلق ميثاقه وقانونه الاجتماعي و السياسي "عندما يغير ما بنفسه"" ("مشكلة الأفكار" –ص 130-131)
وبدلاً من أن تصبح البلاد ورشة للعمل تحولت إلى سرادق انتخابي، وانقلب العمل الاجتماعي المنتج الفعال إلى خطابة. لقد استبدلت الفكرة بالأشخاص- الأوثان وبدلاً من العمل بهدي الفكرة صار العمل مشخصاً.
وقد ذكر بن نبي أمثلة من بلاد أخرى على انتقال الولاء من الفكرة إلى الشخص منها صياح المتظاهرين في شوارع القاهرة في العشرينات "الحماية بيد زغلول ولا الاستقلال بيد عدلي". والاستعمار يشجع هذه النزعة للتشخيص و التوثين لسبب واضح وهو أن الاستعمار يحب أن ينام الشعب ويتوقف عن أداء دوره تاركاً مصيره بيد شخص وهذا الشخص يمكن إفساده، وحتى لو لم يفسد فهو يمكن قتله أو انتظار موته أو إفساد الحاشية التي هي حوله بحيث تشل فاعليته ويفقد الاتصال مع مجتمعه. ومن الأمثلة التي يذكرها بن نبي على هذا الوضع نيكروما وسوكارنو، وأعتقد أنه كان يعني عبد الناصر أيضاً و إن كانت علاقاته الطيبة مع مصر الناصرية منعته من التصريح بهذا الاسم مكتفياً بعد ذكر سوكارنو و نيكروما بقوله "وهما حالتان من بين حالات كثيرة " ("مشكلة الأفكار" –ص 167) .
اختلال التوازن بين الأشياء والأشخاص والأفكار:
صحيح أن بن نبي يضع الأفكار في موقع متميز بين المكونات الثلاثة، ولكنه مع ذلك يرى أن العلاقة بين هذه المكونات علاقة جدلية يجب أن تخضع للتوافق، إلا أنه في أوقات معينة يختل التوازن بين هذه العناصر ويزيد فيها ثقل واحد منها على غيره بحيث تدور حركة المجتمع في فلك الأشياء أو الأشخاص أو الأفكار.
وهو يسمي هذه الحالة "بالطغيان":
-طغيان الأشياء:
وفي هذه الحالة تحتل الأشياء قمة سلم القيم وتتحول الأحكام النوعية خلسة إلى أحكام كمية فتظهر النزعة إلى مراكمة الأشياء، ويصبح عدد هذه الأشياء هو المعيار للنجاح وليس استخدامها الفعلي (بن نبي لم يضرب المثال التالي ولكنه خطر على بالي: أليس خير مثال على ذلك مراكمة الجيوش العربية للأسلحة دون أن يخطر على بال القادة ولو لمرة واحدة أن هذه الأسلحة التي بذلت فيها المليارات أثبتت التجارب أنها لم تقم بأي دور إيجابي حتى ولو كان على مستوى المصلحة القطرية أو مستوى مصلحة الحاكم!).
وملاحظة بن نبي الوجيهة عن الانزلاق من الأحكام النوعية إلى الأحكام الكمية نجدها بالفعل في بعض البلاد التي قادها شعورها بالعجز الفكري، وعدم قدرتها على الخوض في غمار المعالجة الناجحة للفكر المعاصر وفصل حبه عن زيوانه، إلى التوقف عن القدرة على اكتشاف قيمة أصحاب الأفكار المبدعة والقيمة انطلاقاً من نتاجاتهم، والانتقال إلى العبادة الخرافية للمعايير الكمية الخارجية التي انطلاقاً منها تحدد قيمة الشخص ويوضع في المواضع التي يجب أن يوضع فيها أصحاب الأفكار، ومما يلاحظ أنه كلما زادت عقدة النقص في بلد من بلادنا تجاه الفكر المعاصر زاد احتفاله بالألقاب العلمية الجامعية، وقلت قدرته على اكتشاف المبدعين الأصلاء، فالمفكر ليس بمفكر ما لم يسبق اسمه بلقب ما، والأديب لا يكون مبدعاً حتى ينال جائزة عالمية (كما حصل مع نجيب محفوظ الذي ظلت مكانته بين أخذ ورد حتى نال جائزة نوبل "فاطمأنت" الأوساط الإعلامية المتنفذة في مصر وغيرها إلى هذه المكانة).
-طغيان الأشخاص:
يضع بن نبي يده هنا على مشكلة كبرى فادحة تواجهنا بالفعل ألا وهي أننا غير قادرين على الفصل بين المبادئ والأشخاص الذين يمثلونها ويجسدونها. أو بمصطلحات بن نبي عدم القدرة على الفصل بين "الفكرة المجردة" و "الفكرة المجسدة".
يقول بن نبي: "عندما يتجسد المثل الأعلى في شخص يظهر خطران أولهما أن جميع أخطاء هذا الشخص تحسب على عاتق المجتمع الذي جسم فيه مثله الأعلى وثانيهما أن جميع انحرافاته يقع وزرها أيضاً على المجتمع، وتظهر إما في صورة تنحية للمثل الأعلى الذي هوى، وإما بالارتداد عندما يعتقد أن تعويض الحرمان يكون باعتناق مثل أعلى جديد دون أن يفطن أحد في كل هذه الحالات إلى أنه حدث استبدال خفي لمشكلة الأفكار بمشكلة الأشخاص.
ولقد أدى هذا الاستبدال إلى إلحاق أضرار كبيرة بالفكرة الإسلامية عندما تجسمت في أشخاص لم يكونوا أهلاً لحملها. فمن ذا الذي يستطيع أن يجسد أفكاراً لمجتمع ما بدون أخطاء؟
وهل تترك الفكرة تموت مع موت الشخص الذي يجسدها؟
لقد حذر القرآن الكريم جماعة المسلمين من هذا الموقف الخاطئ صراحة عندما قال: "وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم؟" آل عمران- 144 "("مشكلة الأفكار"- ص103)
وقد تلقى المسؤولية على شخص عند إخفاق مشروع فيعفى بهذا المجتمع من المسؤولية كما ألقت إذاعة القاهرة كل مسؤولية انفصال سورية عن مصر على عاتق ضابط سوري محدد هو الكزبري .
يصف بن نبي بهذه المناسبة المثقف المسلم بعبارة لاذعة: "أقل الناس اقتناعاً بالقيمة الاجتماعية للأفكار هو في الغالب المثقف المسلم، وهذا يوضح لنا السبب في أن أعداداً من المثقفين في الجزائر فضلوا أن يدوروا في فلك بعض الأوثان منذ نحو ثلاثين عاماً بدلاً من أن يكرسوا جهودهم لخدمة بعض الأفكار" ("مشكلة الأفكار" –ص105)
-طغيان الأفكار:
قد يصل الأمر ببعض المثقفين إلى الابتعاد عن المجتمع وانقطاع علاقة أفكاره بهذا المجتمع كما في حالة بعض المثقفين الأوروبيين الذين ساروا في ركاب الفلسفة الوجودية، وقد نجد حالات في بلدان العالم النامي يلغي فيها المثقف الواقع ويضع الكتب مكانه.
في اعتقادي أن بإمكاننا أن نعمم ملاحظات بن نبي هذه على حالات أخرى ووقائع مستجدة في زماننا هذا الذي لم يدركه مالك رحمه الله وسأذكر حالتين معاصرتين خطيرتين أراهما في غاية الأهمية:
أولاً- الطغيان المطلق للأفكار الأيديولوجية ورفض الواقع رفضاً مطلقاً:
ونجد هذه الحالة عند الحركات السياسية التي عادت المجتمع عداء تاماً واعتقدت أن لديها الحقيقة المطلقة التي تعطيها الحق في تفكيك المجتمع ولو بالعنف وإعادة بنائه ولو بالعنف أيضاً.
وخلافاً للشائع في وسائط الإعلام لم يبدأ هذا المرض عند الحركات المتدينة بل بدأ عند الحركات العلمانية كما رأينا في أمثلة عربية كثيرة وفي أمثلة من العالم كنظام بول بوت في كمبوديا ونظام ستالين في روسيا وغيرهما.
ولكن بعض الحركات الصغيرة المحسوبة على الإسلام وقعت في هذا المطب أيضاً حين اتبعت نهجاً يكفر المجتمع بأسره وعدت نفسها "جماعة المسلمين" وليس "جماعة من المسلمين"
ثانياً- حالة خاصة من طغيان الأشياء: وثنية البندقية:
بعد الإذلال العظيم الذي حاق بالمسلمين والعرب في السنوات الأخيرة تزايد النزوع إلى حصر حل المأزق الحضاري الإسلامي ببعد وحيد هو العنف والبندقية. وفي اعتقادي أن القوى الظالمة لا مانع عندها في هذا الانحراف، إذ أن المسلمين إن اختاروا خيار البندقية لوحدها وأهملوا خيار النهضة الحضارية الشاملة، بما تتضمنه من إصلاح سياسي واجتماعي ينهض بالمجتمع والسياسة فيحول المجتمع إلى بنيان مرصوص فاعل مليء بالحركة والنشاط والعمل الجاد، أي يحوله إلى خلية نحل فيها جدية النحل وتقسيمه للعمل ونشاطه وعدم كسله، ويحول البنيان السياسي إلى بنيان وحدوي كبير متماسك، يلغي التجزئة ويزيل عوامل الفرقة الداخلية، "ويغير ما بالنفوس" من أنانية مزمنة، ونزعة للشرذمة والصراع الداخلي أهلكت أمتنا وجعلتها أسفل سافلين، فإنهم بهذا الاختيار قد وضعوا أنفسهم في موضع يهزمون فيه بسهولة، إذ أنهم اختاروا الساحة التي هم فيها أضعف. والعنف في العلاقات بين الدول والمجتمعات لا شك أن له دوراً لا يمكن للمؤرخ أو عالم الاجتماع أن ينكره. ولكنه ليس العامل الوحيد بل قد لا يكون العامل الحاسم، وحتى النصر في منازلة عسكرية معينة لا يكفل للمجتمع على المدى الطويل أنه سيبقى في منأى عن خطر الهيمنة الخارجية، ولعلنا لا نجد مثالاً أعظم مأساوية من مثال البلد البطل: بلد مالك بن نبي الجزائر، فبعد مليوني شهيد ظلت الجزائر وإن استقلت تتخبط في مشاكلها الداخلية وتبعيتها الاقتصادية بل تبعيتها الثقافية في جانب من سكانها أيضاً للخارج، وإذا كانت فقدت مئات الألوف في الحروب مع المستعمر فهاهي ذي تفقد عشرات الألوف من الضحايا البريئة في عنف داخلي لا يفيدنا أن نستبعد مسؤولية المجتمع عنه بوضعه على عاتق فئة معينة في الداخل، أو طرف معين في الخارج، إذ أن المجتمع السليم حقاً، المسيطر على حركته، والقادر على تنظيم نفسه ووضع جهاز الحكم تحت رقابته، ما كان ليسمح بهذا ويبدو لي أن عبقرية مالك بن نبي الكبرى وحدسه النفاذ كان يكمن في هذه النقطة بالذات، وهو الحدس الذي يميزه عن كافة رجال عصره من مفكرين وسياسيين، فقد كان دوماً يذكّر بما نسيه هؤلاء: إن الاستعمار ليس موجوداً عرضاً، بل هو موجود لأن المجتمع غير قادر على مقاومته.
ومن الطريف أن نرى هنا سخرية مالك بن نبي من تنظيرات أحد المؤيدين المخلصين للثورة الجزائرية، وهو الثائر الشهير فرانتز فانون، الذي نظّر في كتابه الأشهر "المعذبون في الأرض" للثورة الجزائرية مستخلصاً من تجربتها نتيجة تمجد العنف على أنه هو الذي يعيد للإنسان المستعمر(بفتح الميم) ثقته بنفسه. يقول مالك بن نبي عن كتاب فانون: "يحصر معنى الثورة في مجرد عمل من أعمال العنف، ولعل المؤلف بدون أن يدري قد خلص الزعماء وصغار الزعماء من همّ التفكير، وخصوصاً من عقدة الذنب تجاه الأفكار المخدوعة، ولكن الأفكار المخذولة تنتقم وانتقامها ظاهر للعيان في العالم الإسلامي" ("مشكلة الأفكار" –ص171)
هوامش:
(1)انظر:
مالك بن نبي – "مشكلات الحضارة" – "الصراع الفكري في البلاد المستعمرة"-دار الفكرالمعاصر-بيروت-دار الفكر-دمشق-ط3-1988.
(1)مالك بن نبي – "مشكلات الحضارة" – مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي" – ترجمة محمد عبد العظيم علي – مكتبة عمار – القاهرة – 1391ه – 1971م – ص13.

https://www.facebook.com

ذكر السيد هارون عمار في رسالة وجهها لي عل الفيس بوك أن المقال كان منشورا على الفيس بوك على هذا الرابط https://www.facebook.com/AuthorMohamedChawich?fref=ts

دار بيني وعمار هارون ناشر المقال هذا الحديث على المباشر

شكرا على التوضيح .. وما ذا عن مؤلفه درويش؟ هل تعرف عنه شيئا؟

نعم هو باحث و كاتب له كتاب حول مالك بن نبي

اسمه مالك بن نبي و الوضع الراهن

http://www.neelwafurat.com/itempage.aspx?id=lbb157668-119430&search=books
وهل تعرف جنسيته؟ على أي حال سنتصل به في صفحته إن كان ذلك ممكنا .. شكرا
إنهاء الدردشة
تم العرض في 11:06 مساءً

وهل تعرف جنسيته؟ على أي حال سنتصل به في صفحته إن كان ذلك ممكنا .. شكرا

سوري فلسطيني

ممكن استفسار استاذ

ممكن استفسار استاذ
بالطبع تفضل

اراك تؤكد على التعريف بمن ينضمون للصفحة و مراتبهم العلمية ، فهل هذا في رأيك ضروري ، و هل الاساتذة الجامعيون و طلبة الدراسات العليا منتجون ؟.
ذلك من باب التشجيع فقط .. والذين أقدمهم قلة قليلة بالنسبة لعدد طالبي العضوية يوميا .. أغلبهم لا يعرف بنفسه.إني أعلق من حين لآخر على أن عدد الجامعيين في الصفحة ضخم لكننا لا نرى لهم أثرا تقريبا

من وجهة نظري و حتى لا أطيل عليك أظن أن الانتاج الفكري للانسان هو الدليل على مقدرته على احداث تغيير في المجتمع وليس العكس أستاذي .

اعرف جيدا الجامعة الجزائرية فلا تنتظر من طلابها الكثير

و حتى أساتذتها .

مع احترامي للجميع
نعم تقديم طالبي العضوية لأنهم طلبوا العضوية فقط وذاك لا يعني شيئا آخر قبل التعرف على نشاطهم إن هم فعلوا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benabbimalek.forumalgerie.net
 
مقال حول الأفكار عند مالك بن نبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مالك بن نبي فيلسوف الحضارة المعاصر :: الفئة الثانية :: مقالات عن مالك بن نبي-
انتقل الى: